الملكة رانيا تتسلم جائزة "الحياة" من الحكومة الإيطالية

October 13, 2001

 

 

12 تشرين الأول 2001

روما - تقديراً لجهود جلالة الملكة رانيا العبدالله في مجال نشر الوعي الصحي والحد من مرض هشاشة العظام منحت الحكومة الإيطالية جلالتها جائزة //الحياة// الحكومية التي تمنح لكبار العلماء والرواد في عملهم أمثال الطبيب /كريستيان برنار/ الحائز على جائزة نوبل في جراحة القلب.

وكانت جلالتها وصلت إلى روما صباح اليوم في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها جلالة الملك عبدالله الثاني لإيطاليا.

وتسلمت جلالتها الجائزة في احتفال خاص أقيم ظهر اليوم بمقر البرلمان الإيطالي في روما حضره كبار المسؤولين في الحكومة الإيطالية والبرلمان.

وعبر كل من السادة وزراء الزراعة والتغذية وشؤون السياسة الأوروبية والشؤون الخارجية ونائب وزير الدولة والرئيس الفخري لللجنة الاجتماعية في البرلمان الإيطالي في كلماتهم خلال الاحتفال عن تقديرهم لدور جلالتها الكبير في دعم القضايا الإنسانية والاجتماعية الهادفة لخدمة النواحي التنموية على المستوى العالمي. وبين المتحدثون أن رعاية جلالتها لمؤسسة هشاشة العظام الدولية تعد خير مثال على اهتمام جلالتها العالمي بمجالات الصحة العامة والطفولة والأسرة وبما يتوافق مع جهودها للمساهمة في تحسين المستويات المعيشية وتعزيز الكرامة الإنسانية.

وعبر رئيس المؤسسة الدولية لهشاشة العظام /بيرد لماس/ عن سعادته لاستلام جلالة الملكة رانيا هذه الجائزة التي سبق وان قدمت لشخصيات دولية مرموقة. وأضاف في بيان له بهذه المناسبة انه منذ تولي جلالتها رعاية هذه المؤسسة اصبح ملايين الأشخاص في العالم على اطلاع بسبل تجنب وتشخيص ومعالجة هذا المرض ورفع مستوى الوعي العام به.

ويذكر أن قبول جلالة الملكة رانيا عام 1999 رعاية المؤسسة الدولية لهشاشة العظام وهي منظمة غير حكومية ومقرها الرئيسي في سويسرا جاء بهدف زيادة المشاريع البحثية ونشر الوعي بهذا المرض الصامت الذي يصيب النساء والرجال على حد سواء حيث يصيب واحدة من كل ثلاث نساء وواحد من كل ثلاثة رجال في أنحاء العالم ويمكن أن يؤدي إلى كسور وتشوهات وإعاقة للمصابين به.