الملكة رانيا تزور مؤسسات تعنى بالأطفال من حيث رعايتهم التثقيفية والتعليمية

September 21, 2006

 

 

20 ايلول 2006

نيويورك - بهدف الاطلاع على التجارب الدولية المشابهة للمؤسسات التي تعنى بالأطفال من حيث الرعاية الصحية والتثقيفية والتعليمية زارت جلالة الملكة رانيا العبدالله خلال تواجدها في نيويورك مؤسستين تعملان في هذا المجال، الأولى هي مؤسسة منفعة الأطفال والثانية متحف أمريكا للتاريخ الطبيعي وما يشتمل عليه من أقسام مختصة لتثقيف الأطفال من خلال التفاعل والاستكشاف.

وهدفت الزيارتين أيضا إلى التعريف بالشباب بالشرق الأوسط وذلك بما يتوافق مع ما أكدته جلالتها خلال مقابلة مع برنامج (صباح الخير أمريكا) وهو ضرورة زيادة الفهم بين الثقافات، مشيرة جلالتها إلى أهمية أن يكون الأفراد مسلحين بالمعرفة خلال علاقاتهم التي يقيمونها مع أشخاص من ثقافات أخرى في هذا العصر الذي يتميز بتسارع العولمة.

وتواصلا لذاك جاءت زيارة جلالتها للمتحف لإعطاء الشباب معرفة أكبر عن الأردن، تاريخه، جغرافيته وثقافته. وخلال جولتها في المتحف مع الين فوتر رئيسة المتحف دعت الملكة رانيا الشباب إلى حوار عن الأردن، حيث أشارت إلى موقع الأردن على الخريطة.

وقدمت الملكة رانيا بعض الألعاب التي تمثل التراث الأردني لعرضها في المتحف وهي دمى رمزية تبرز لزوار المتحف التشابه بين الأطفال في جميع الثقافات وفي نفس الوقت لتحفيز الأطفال والشباب التفكير بأقرانهم في مناطق أخرى من العالم.

وقدم المتحف هدايا لجلالة الملكة تعرب عن تقديرهم منها عصا رمال افريقية ومنشور ضوئي، والتي سيتم عرضها في متحف الأطفال الذي سيتم افتتاحه قريبا في الأردن – ويمثل متحف الأطفال هذا مبادرة لجلالة الملكة رانيا وسيكون أول مؤسسة تعليمية وتفاعلية من نوعها في الأردن، وسيعمل على تشجيع الاستكشاف وفهم الحضارة الأردنية والعلوم والتكنولوجيا والصناعة من خلال مصادر وبرامج تعليمية متعددة الوسائط ومبتكرة.

وبعد الجولة قامت جلالتها بزيارة مجموعة من الطلبة المستفيدين من برنامج يعقد في المتحف يعمل على ربط المعلمين والطلبة في المدارس المتوسطة من مختلف أنحاء مدينة نيويورك بطرق التعلم والاستكشاف والتفاعل.

كما اطلعت جلالتها على أحد برامج المتحف لتدريب المعلمين المختصين في علوم الأرض، وزارت جلالتها إحدى قاعات المتحف والتي تعرض الحياة المائية.

وفي جولتها على مؤسسة منفعة الأطفال قامت جلالتها ترافقها رئيسة صندوق الدفاع عن الاطفال مارين رايت ادلمان ورئيسة مؤسسة منفعة الأطفال جريتشن بوشينلز بجولة في المركز الجديد الذي تم إضافته للمؤسسة والمخصص للأطفال وأهاليهم حيث التقت بالأطفال وعائلاتهم.

واطلعت جلالتها خلال الزيارة ترافقها رئيسة صندوق الدفاع عن الأطفال على عدد من البرامج التي يتم تنفيذها في المركز. حيث قامت جلالتها بسؤال المعلمين عن الوسائل المبتكرة التي يستخدمونها، وقام الأطفال بعرض مجموعة من أعمالهم والمشاريع التي نفذوها أمام جلالتها التي تبادلت الحديث معهم حول كتبهم المفضلة وأكثر الصفوف التي يفضلوها.

يذكر أن إنشاء المؤسسة جاء بهدف مواجهة أثار الفقر على الأطفال ومناصرة حق كل طفل في الحصول على طفولة سعيدة. وقد قامت المؤسسة منذ إنشائها بمساعدة عشرات الآلاف من الأطفال المحتاجين وعائلاتهم وزودتهم بخدمات هدفت لكسر دوامة العنف والمرض والإهمال والتشرد.

ورافق جلالتها في هذا الزيارة وزير التربية والتعليم الدكتور خالد طوقان ومستشارة جلالتها مديرة مؤسسة نهر الأردن مها الخطيب بهدف تبادل الخبرات والاطلاع على التجارب المنفذة في مجالات الطفولة والتعليم.