الملكة رانيا تزور جمعية البادية لتطوير المرأة في خشافية الشوابكة

20 كانون الثاني 2015

 

زارت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم جمعية البادية لتطوير المرأة في منطقة خشافية الشوابكة التابعة للواء سحاب، واطلعت على عمل ثلاث جمعيات لتعزيز دور المرأة في زيادة دخلها.

وخلال لقاء مع ممثلي الجمعيات وعدد من المستفيدات استمعت جلالتها الى شرح عن دور منظمة فيدا الدولية التي ساهمت في بناء القدرات المؤسسية لعدد من الجمعيات.

وبعد ان تبادلت جلالتها الحديث مع المستفيدات حول قصص النجاح التي تحققت من الشراكات بين الجمعيات ومنظمة فيدا أكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله على أهمية تعزيز الممارسات التي تمكن المرأة اقتصاديا وتفعيل دورها في اسرتها ولتنمية مجتمعاتها المحلية.

وحضر اللقاء منسقة منظمة فيدا الدولية كاتيا كايوكا حيث تتبع المنظمة للحكومة الفنلندية وتقدم الدعم لتمكين المجتمعات في 30 دولة وكانت قد بدأت اعمالها في الاردن منذ عام 2004، وتؤمن المنظمة أن الفقر ليس الفقر المادي فقط وانما الفقر المعرفي .

واستعرضت رئيسة جمعية البادية لتطوير المرأة باسمة الشوابكة الانجازات التي حققتها الجمعية من خلال برامجها التدريبية والتوعوية وكيف ساهمت في توفير مصادر دخل اضافية للاسر من خلال الحرف اليدوية التي توفر الجمعية التدريب عليها مثل تدوير ورق الصحف والمجلات وصناعة الحلي والمربيات والخل.

وقالت رئيسة جمعية حوض الكوثر دانة السعيد ان عمل الجمعية في منطقة حي نزال كان اضافة نوعية إلى سيدات المنطقة ومن خلال الشراكة مع منظمة فيدا تم عقد العديد من ورش العمل والتدريبات على ادارة المشاريع الصغيرة وكيفية التعامل مع الاطفال وتحسين نوعية الحياة الاجتماعية اليومية والأسرية .

وبين رئيس جمعية غصون الرحمة حيدر هلسة الكيفية التي تعمل بها الجمعية في الكرك وما يقوم به لتدريب سيدات خشافية الشوابكة على زراعة الحدائق المنزلية كنوع من تبادل الخبرات بين الجمعيات التي استفادت من عمل منظمة فيدا.

وقال ان الجمعية تعمل ايضا مع الاطفال والشباب والسيدات من خلال برامج تدريبية تركز على نشر قيم التسامح والسلام والتقبل معتبرين ان تدريب الاطفال على التصرف بشكل جيد دون استخدام العنف سيكون له أثر كبير على علاقة الأم مع أطفالها و سينتج في المستقبل جيل سوي لا يستخدم العنف لحل مشاكله وبالتالي سينعكس هذا على المجتمع ككل.

واشارت منسقة المشاريع المحلية بمنظمة فيدا الدولية رشا بطارسه أن آلية العمل في الاردن تقوم على البحث عن الاحتياجات وتأمين التدريب اللازم سواء كانت توعوية أو نفسية أو اجتماعية أو صحية أو ادارية أو مهنية، بالاضافة الى متابعة الجمعيات لضمان ديمومة الاستفادة من التدريبات واستدامة العمل.

وأعطت منسقة التدريبات والمدربة في المنظمة الين عميش أمثلة عن بعض التدريبات التي تقدمها منظمة فيدا حيث تقوم بتدريبات لتنمية وبناء قدرات المجتمع.

واطلعت جلالتها على صالون الشعر الذي تم تجهيزه من قبل منظمة فيدا وجرى تدريب 8 سيدات للعمل في هذا المجال وشاهدت جلالتها منتجات السيدات من الحرف اليدوية.

وفي مشغل التدريب على الحرف اليدوية تبادلت جلالتها الحديث مع السيدات المستفيدات من التدريب على عمل الاكسسوارات حيث اشار المدرب قيس كرادشة الى ان المشغولات التي انتجت من خلال السيدات شاركت في بازارات اقيمت في فنادق عمان وشكلت مصدر دخل اضافي للسيدات.
وبين المتطوع محمد القضاه وهو طالب مدرسة ان عمله في هذا المجال اكسبه الكثير من المهارات بالاضافة إلى حصوله على دخل اضافي.

وزارت جلالتها منزل احدى المستفيدات من انشطة الجمعية السيدة ايناس القضاه باعتبارها من قصص النجاح التي اثرت في مجتمعها وحياتها الخاصة حيث تدربت على عمل المربيات وحصلت منتجاتها على جائزة بالجودة، وحاليا تدرب سيدات المنطقة على صناعة الخل والمربيات واستطاعت ان تساعد زوجها في بناء منزلها من الدخل الاضافي الذي حققته.