ضمن فعاليات مؤتمر الشراكة بين القطاع العام والخاص، شركات الاتصالات المحلية تعلن التزامها وتعاونها مع مؤسسة نهر الأردن لتفعيل خط الدعم الأسري

06 شباط 2007

6 شباط 2007

البحر الميت - أعلنت شركات الاتصالات الخمس في الأردن اليوم عن الالتزام في تفعيل خط الدعم الأسري 110 للأسرة والطفل وهو خط يمكن للأسر من خلاله الاتصال به مجانا بسرية تامة للحصول على استشارة حول مواضيع تتعلق بتطور ونمو أطفالهم. كما ويمكن للأطفال أنفسهم الاتصال بالخط للحصول على الدعم والإرشاد. وسيقوم الخط أيضا بتحويل الحالات إلى الخدمات المتوفرة عند المؤسسات الشريكة.

وفي إطار المسؤولية الاجتماعية والشراكة الفاعلة بين مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص جرى التوقيع على اتفاقية التعاون بين مؤسسة نهر الأردن وشركات الاتصالات الأردنية فاست لينك، موبايلكم، أمنية، أكسبرس، ومجموعة الاتصالات الأردنية.

والتقت جلالة الملكة رانيا العبدالله رؤساء شركات الاتصالات بعد توقيعهم الاتفاقية وتبادلت الحديث معهم حول الدور الذي تقوم به شركاتهم لدعم البرامج التنموية والاجتماعية في المملكة.

ولقد جاءت فكرة المشروع (الهاتف المجاني) انطلاقا من إيمان جلالة الملكة رانيا العبدالله بضرورة وضع رفاه الأطفال ضمن الأولويات والسياسات الوطنية عن طريق مساعدة العائلات وتقديم الدعم لمواجهة التحديات اليومية مع أطفالهم، حيث سيشكل الخط ملجئا آمنا للأطفال والأسر للحصول على الإرشاد والتوجيه.

وعملت مؤسسة نهر الأردن من خلال برنامج حماية الطفل لتنسيق العمل لإقامة خط هاتفي مجاني بين المؤسسات المعنية بخدمة الأسر والأطفال في الأردن. وسيقدم الخط ثلاث خدمات رئيسية هي الاستشارة المتخصصة، والدعم والإرشاد النفسي، والإحالة إلى المؤسسات الشريكة والتي تشمل حالياً المجلس القضائي، وزارة التربية والتعليم، ووزارة الصحة، ووزارة التنمية، والمجلس الأعلى للشباب، والمجلس الوطني لشؤون الأسرة، ومديرية الأمن العام، ومؤسسة نهر الأردن، والصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية، واتحاد المرأة الأردنية، ومجموعة القانون من أجل حقوق الإنسان، ومركز التوعية والإرشاد الأسري.

وأكدت المديرة العامة لمؤسسة نهر الأردن السيدة مها الخطيب أن النهج الشمولي وتعدد التخصصات في مواجهة مشكلة الإساءة للطفل في الأردن كان لها علامة فارقة في نظام حماية الطفل الأردني. إذ تم الاعتماد على هذا النهج الشمولي في تطوير خط الدعم الأسري من خلال ترسيخ التعاون الوثيق بين الشركاء من القطاعات المختلفة. وأضافت تنافس الشركات الاتصالات الخمس جاء هذه المرة في تقديم خط للدعم الأسري الذي لم يكن من الممكن تفعيله لولا حرص قطاع الاتصالات بأكمله على تقديم الأفضل للمواطن الأردني.

ومن الركائز الهامة في مسيرة برنامج حماية الطفل إعلان رئاسة الوزراء في عام 2004 السادس من حزيران اليوم الوطني لحماية الطفل تعزيزا للجهود التي تبذلها المؤسسة والمؤسسات العاملة في مجال حماية الأسرة بمناسبة إطلاق حملة أجيالنا وهي أول حملة في الأردن تطرقت إلى موضوع الإساءة للأطفال.

وفي عام 2005 تم افتتاح مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل الذي قام بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم بتنظيم مسابقة الرسم والتعبير الفني تحت عنوان "حماية الطفل من الإساءة".

والعام الماضي تم تكريم مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل بالجائزة الأولى في مجال حماية الطفل من الإساءة في العالم المقدمة من مؤسسة قمة المرأة العالمية التي تعنى بشؤون المرأة والطفل ومقرها جنيف.

ويذكر أن مؤسسة نهر الأردن، التي ترأسها جلالة الملكة رانيا العبدالله، تأسست عام 1995، هي مؤسسة أردنية غير حكومية وغير ربحية.