خلال تفقدها مشاريع تنموية وخدمات تربوية واجتماعية في العقبة والبلدة القديمة، جلالتها تؤكد على تحديد رؤية واضحة تركز عليها عمليات تطوير البلدة القديمة يملس فوائدها أهالي المنطقة

18 نيسان 2009

17 نيسان 2008

 العقبة - تفقدت جلالة الملكة رانيا العبدالله أمس مجموعة من المشروعات الفاعلة والشاملة لتطوير البلدة القديمة في مدينة العقبة وتحسين نوعية الحياة لسكانها من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والبيئية وغيرها من النواحي التي تمس حياة السكان.

ولتحفيز الجهود على العمل اصطحبت جلالتها المسؤولين في سلطة إقليم العقبة وشركة التطوير ومحافظ العقبة لتفقد الأحوال المعيشية في البلدة القديمة حيث تفقدت إحدى الأسر التي تعاني من الفقر والعجز الصحي لمعيلها، واستمعت إلى احتياجات العائلة التي سيتم شمولها بتقديم الرعاية من خلال شراكة ما بين مؤسسة نهر الأردن وشركة تطوير العقبة.

وفي مدرسة أبو ايوب الأنصاري الثانوية شاركت جلالتها في ورشة عمل لبحث نتائج المسح الاقتصادي والاجتماعي الذي نفذتة مؤسسة نهر الأردن بالتعاون مع شركة تطوير العقبة لواقع السكان في البلدة القديمة حضرها رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس حنسي أبو غيدا ومحافظ العقية سمير مبيضين والرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس عماد فاخوري وعدد من أعضاء مجلس أمناء مؤسسة نهر الأردن ومديرتها العامة فالنتينا قسيسية وبعض المسؤولين والمعنين في العقبة ومؤسسة نهر الأردن.

وبعد مناقشة أدوار كافة الأطراف لتطوير المنطقة وخاصة البلدة القديمة أكدت جلالة الملكة رانيا على ضرورة تحديد رؤية واضحة وهدف معين تركز عليه عمليات تطوير البلدة القديمة بحيث يشعر أهالي المنطقة بفوائد التطوير الاقتصادي الذي تشهده العقبة، مشيرة إلى أهمية توافق وتكامل برامج مؤسسة نهر الأردن مع خطط التطوير.

وبعد تحديد الاحتياجات أعلن خلال الورشة عن رصد 20 مليون دينار على فترة خمس سنوات من قبل سلطة منطقة العقبة الاقتصادية وشركة تطوير العقبة لتنفيذ مشاريع تنوية في مدينة العقبة والبلدة القديمة بالتعاون مع مؤسسة نهر الأردن إضافة إلى دور المؤسسة لتنفيذ برنامج الزراعة العضوية في منطقة وادي عربة.

من جانبه استعرض رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس حسني أبو غيدا المشروعات التي تنفذها السلطة في منطقة البلدة القديمة والتي من أهمها تحسين البنية التحتية للبلدة القديمة تنفيذ مشاريع بالتعاون المثمر مع مؤسسة نهر الأردن لإحداث تنمية ومستدامة وتغيير شامل لحياة سكانها .

كما بين الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس عماد الفاخوري انجازات الشركة والتزاماتها في تطوير منطقة البلدة القديمة والمتمثلة في تقديم خمس منح دراسية سنويا لأبناء المنطقة وترميم المساكن القديمة إضافة إلى مشاريع أخرى تنفذ بالتعاون مع الجهات والمؤسسات المعنية ومنها مؤسسة نهر الأردن .

وتفقدت جلالتها بعد ذلك إحدى ورش عمل مركز الإرشاد المهني في المدرسة الذي تم ترميمة وتأثيثة ضمن الطابق الأول الذي تم صيانته من قبل شركة تطوير العقبة التي أخذت على عاقتها إصلاح المدرسة كاملة.

وتبادلت جلالتها الحديث مع المستفيدين من برنامج من المدرسة إلى المهن الذي يهدف إلى إعداد خبرات تعليمية جديده للطلبة تعتمد على بناء شراكة بين القطاعين العام والخاص.

وتجولت في صفوف المدرسة التي تضم 600 طالب في صفوف من الرابع إلى العاشر وتحتاج إلى صيانة عامة في المقاعد والنوافذ والأبواب والجدران وشبكة الكهرباء.

وفي محطتها الثانية زارت جلالتها مدرسة خولة بنت الأزور للبنات حيث اطلعت على إحدى ورش عمل مشروع مشروع إعداد القيادات الشابة للعمل التطوعي الذي تنفذه مؤسسة نهر الأردن بالتعاون مع مؤسسة الأصوات الفاعلة الدولية وتشارك فيه طالبات من المرحلة الابتدائية للتعبير بالرسم عن كيفية حل المشاكل التي تواجه مجتمعاتهن.

كما تفقدت جلالتها سير العمل في برنامج مدارس آمنة الذي تنفذه مؤسسة نهر الأردن ضمن برنامج حماية الطفل ومن المتوقع شمول جميع مدارس العقبة في هذا البرنامج الذي يهدف إلى رصد الاحتياجات ووضع استراتيجية للتعامل معها على أرض الواقع.

وأشارت قسيسية إلى إطلاق المؤسسة لبرنامج المدارس الآمنة في مدارس محلية في العقبة وذلك بناء على توجيهات مباشرة من جلالة الملكة رانيا العبدالله التي تولي قطاع التعليم في المملكة أهمية كبيرة في أجواء تعليمية صحية وآمنة .

وفي نهاية الجولة زارت جلالتها إحدى قصص النجاح لسيدة من العقبة هي ليلى مناع الفائزة بجائزة تطوير العقبة للمشروعات الصغيرة عن مشروع قارب سياحي يقدم خدمات للجموعات السياحية وخاصة لذوي الاحتياجات الخاصة.