الملكة رانيا تفتتح حديقة الأمير هاشم بن عبدالله في الهاشمي الشمالي وتطّلع على نشاطات نادي عمان للكمبيوتر وإبداعات شبابه

11 حزيران 2008

10 حزيران 2008

عمان - شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم مجموعة من شباب منطقة الهاشمي الشمالي في جلسة نقاشية للخروج بأفكار تساعدهم على حمل رسالة إلى قمة الشباب العالمية التي ستعقد في ولاية بوسطن بالولايات المتحدة الامريكية بعنوان "اكتشاف عالم من الاحتمالات".

وتبادل الشباب ممن سيشاركون في القمة الحديث مع جلالتها حول تغيير الصورة النمطية عن المرأة العربية والمسلمة حيث قاموا بتسجيل رسالة قصيرة من جلالة الملكة يحملونها معهم إلى القمة من أجل تبديل المعتقدات الخاطئة والصور النمطية السلبية التي تحيط بالمرأة العربية.

ورافق جلالتها أحد الطلبة المستفيدين من برامج معهد الملكة زين الشرف التنموي في منطقة الهاشمي الشمالي مقدما لجلالتها شرحا حول البرامج التدريبية التي يستفيدون منها في نادي عمان للكمبيوتر التابع للمعهد والذي افتتحته جلالتها عام 2004.

وتجولت جلالتها ترافقها المديرة التنفيذية للصندوق الهاشمي السيدة فرح الداغستاني ومديرة معهد الملكة زين الشرف التنموي السيدة هدى حقي ومديرة مركز الأميرة بسمة للشباب السيدة سها نجار، في مرافق نادي عمان للكمبيوتر حيث اطلعت على أعمال عدد من الشباب الملتحقين بالنادي كالأفلام القصيرة، والصور متحركة، والتصاميم الالكترونية الحركية.

كما اطلعت على الموقع الالكتروني الخاص بالنادي، واستمعت إلى إحدى أغنيات الراب التي قام بتأليفها وتلحينها شباب النادي وتحكي كلماتها مدى تأثير نادي عمان للكمبيوتر على حياتهم.

ويذكر أن النادي الذي يهتم بالشباب في الفئة العمرية بين 10 سنوات و18 سنة، ومعظم المدربين فيه من شباب الجامعات المتطوعين تم إنشائه في شهر 11 عام 2004، تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله.

ويستفيد من النادي اليوم حوالي 500 عضو مسجلين، ويساهم في تعليم الشباب مهارات جديدة إلى جانب مساعدتهم في الاستفادة مما يملكونه من مهارات عبر التفكير بطرق ابداعية، حيث يساعد المدربون الشباب في اكتشاف قدراتهم ومواهبهم من خلال إعطائهم المهارات التي يحتاجونها وتوجيههم في مراحل عملية التفكير.

وفي منطقة الهاشمي الشمالي افتتحت جلالة الملكة رانيا يرافقها سمو الامير هاشم حديقة الأمير هاشم بن عبدالله التي كانت قد وضعت حجر الأساس لها في عام 2007 ضمن احتفالات أمانة عمان الكبرى بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني.

وقد كان في استقبال جلالتها لدى وصولها الحديقة أمين عمان المهندس عمر المعاني، ومدير الهيئة التنفيذية لمدينة صديقة للأطفال السيدة تغريد فاخوري وعدد من الأطفال الكشافة.

والتقت جلالتها في الحديقة عددا من الشباب المتطوعين من طلبة المدارس القريبة من الحديقة يرسمون على جدرانها كما شاهدت مسرحية عرضها متطوعون من مركز الأميرة بسمة للشباب حول أساليب التعامل مع الشباب وطموحاتهم.

وتجولت جلالتها في الحديقة وفي منطقة اللعب والقاعة متعددة الاستخدامات، حيث اطلعت على جانب من نشاطات الشباب في القاعة والتي شملت الرسم بالفحم، وقراءة القصص وإعادة تدوير الورق وتبادلت الحديث مع الطلبة المستفيدين من برامج الحديقة.

وساهم في إنشاء وتجهيز هذه الحديقة كل من أمانة عمان وعدد من الشركاء وأعضاء المجتمع، حيث تبرعت شركة أمنية بمرافق ساحات اللعب وتبرعت شركة المعاني بالأثاث للقاعة متعددة الاستخدامات.