معارض الصور

معارض الفيديو

الثلاثاء, فبراير 25, 2014

بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين تعلن بدء شراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة التربية لتعزيز نوعية التعليم في الاردن

بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله أعلنت اليوم اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين عن بدء شراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة التربية والتعليم لتنفيذ برنامج "بناء بيئة تعلم داعمة وشاملة" في مدارس المملكة لتعزيز نوعية التعليم في الأردن.

وبموجب هذه الشراكة قدمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منحة بقيمة3,2 مليون دولار أمريكي لأكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين لتنفيذ دورات تدريبية لبناء مهارات معلمي ومعلمات 200 مدرسة حكومية في كافة المحافظات، حيث سيتم تدريب اكثر من4,000 معلما ومعلمة والتأثير ايجابياً على حوالي الـ130,000 طالبا وطالبة.

وقالت جلالة الملكة رانيا العبدالله ان الحل المثالي لما نواجهه من تحديات في مجال التعليم من قلة الموارد واللاجئين هو الابتكار عن طريق توفير مثل هذه البرامج التي تساعد على تحسين اداء المعلم وادخال التكنولوجيا التي تساعدنا على تجسير الفجوة بين ما يقدم من جهد وما يتحقق من نتائج.

واكدت على اهمية ان تعكس مثل هذه البرامج نتائج ملموسة على تحصيل الطلبة وتزويدهم بالمهارات التي تمكنهم من التعلم والانخراط في سوق العمل.

وفي هذه المناسبة قال وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ان هذا البرنامج هو إحدى ثمار الشراكة والتعاون المستمر مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لدعم قطاع التعليم وبيئة التعلم.

واضاف ان الأردن استضاف في مدارسه الحكومية وعلى مدى ثلاثة عقود عشرات الآلاف من الطلبة العرب، ويستضيف الآن حوالي (120) ألف طالب سوري يوفر لهم البيئة التعليمية المتكافئة في المدارس التي يتواجدون بها والتي تزيد عن (200) مدرسة وبكلفة مالية تصل إلى ما يقارب (400) مليون دينار سنوياً تتحملها موازنة الدولة الأردنية رغم قلة الموارد المالية وضعف معونات الدول والمؤسسات الدولية المانحة ونتطلع إلى شراكة حقيقية مع المؤسسات الدولية لبناء مدارس مجتمعية تساهم في دعم العملية التربوية.

وقال السفير الأمريكي ستيوارت جونز، "هذه الشراكة الجديدة بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية هي مثال آخر على كيفية استجابة دولتينا لاحتياجات الأطفال الأردنيين."

وخلال الاعلان عن هذه الشراكة الذي حضرته مديرة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية السيدة بيث بيج، اكد المدير التنفيذي لأكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين هيف بنيان اهمية هذه الشراكة لمساعدة الاكاديمية على المساهمة في تمكين المعلم الأردني للحفاظ على جودة التعليم في الغرفة الصفية، وبما يعزز من دعم جهود الحكومة لاستيعاب الطلبة السوريين في المدارس الأردنية.

وستستخدم الاكاديمية بموجب الشراكة حزمة تدريبية للمعلمين لبناء قدراتهم على المهارات النفس اجتماعية واستراتيجيات التعليم والتعلّم التفاعلي، وستعمل على تحسين البيئة التعليمية الشاملة في الفصول الدراسية.

وسيتم العمل مع المجتمع الذي تتبع له المدارس المستهدفة لبناء مدارس مجتمعية نموذجية وإنشاء ودعم إئتلافات مدرسية بين المجتمع والأهل لتحفيز المشاركة المجتمعية والمسؤولية تجاه تعليم الأطفال، إضافة إلى التركيز على اللغة العربية من خلال برنامج شبكة اللغة العربية.

واستمع الحضور الذي ضم كبار المسؤولين في وزارة التربية والتعليم والسفارة الامريكية في عمان وعدد من شركاء اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين الى قصص من معلمين ومعلمات استفادوا من برامج الاكاديمية التدريبية وكيف ساهمت في تزويدهم بالمهارات الضرورية لتطوير اساليب تدريسهم في الغرف الصفية.

وتركز الاكاديمية على معيارين للنجاح، هما نوعية البرامج المقدمة من حيث الجودة، والانفرادية والتميز، ومراعاة أسس تكافؤ الفرص والانتشار في كافة أنحاء المملكة واطلقت عدد من البرامج ووصلت لما يتجاوز الـ 14,000 معلم في الأردن في 500 مدرسة حكومية.

 

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم