معارض الصور

معارض الفيديو

الأحد, يناير 30, 2011

جلالة الملكة رانيا العبدالله تشارك في ورشة عمل لشركاء مبادرة "مدرستي" من موظفي القطاع الخاص

شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم في ورشة عمل نظمتها مبادرة "مدرستي"، ضمت عدداً من موظفي أقسام المسؤولية الاجتماعية في مؤسسات القطاع الخاص من شركاء "مدرستي".

واستمعت جلالتها إلى شرح من المشاركين حول خبراتهم في العمل التطوعي مع الأنشطة الميدانية لـمبادرة " مدرستي"، والمقترحات التي يتطلعون إلى تحقيقها على صعيد تعزيز مشاركتهم واستقطاب أعداد جديدة من المتطوعين للمبادرة.

وأكدت جلالتها على أهمية العمل الذي يقومون به في المدارس قائلة جلالتها: "مجرد وجودكم في تلك المدارس يعمل فرق".

وأضافت: "إن مشاركتكم في أنشطة ميدانية داخل المدارس يعمل على توسيع آفاق الطلبة ومنحهم خيارات أكبر للعمل والإنجاز بشكل مبدع".

وبينت جلالتها أهمية مشاركتهم الميدانية في أنشطة "مدرستي" مشيرة إلى أن ذلك يجعل منهم قدوة للطلبة في الانتماء والحب للبلد والمجتمع.

وكان المشاركون قد توزعوا على عدة مجموعات ناقشت كل مجموعة محوراً يمكن البناء عليه في تنظيم أنشطة ميدانية تخدم مدارس "مدرستي".

وفي محاور الأنشطة الفنية والرياضية تم التركيز على ضرورة تعزيز الأنشطة التي ترفع من اهتمام الطلبة وكوادر التدريس في هاتين المادتين لما لهما من تأثير كبير في مختلف نواحي الحياة.

وهنا أشارت جلالتها إلى ضرورة تشجيع القطاع الخاص على توفير المستلزمات والأدوات الخاصة بتنفيذ بعض الأنشطة في الفن والرياضة، وأهمية التواصل مع نماذج ناجحة في هذين المجالين من شخصيات معروفه محلياً وعربياً، كون ذلك يزيد من حماس الطلبة.

وفي محاور الأنشطة الصحية والتشبيك المجتمعي مع المدارس تم استعراض ما تم تنفيذه من أنشطة ومدى استفادة المشاركين والطلاب والأهالي.

وكانت الورشة قد بدأت اليوم بإيجاز قدمته مديرة مبادرة "مدرستي" دانه الدجاني حول الإنجازات منذ إطلاق المبادرة عام 2008، وتم استعراض أهمية المسؤولية الاجتماعية لشركات القطاع الخاص وربطها بالتعليم باعتباره من أولويات الأردن الرئيسية.

وعرض المشاركون في الورشة نماذج من خبراتهم الشخصية خلال مشاركتهم في الأنشطة الميدانية لمبادرة " مدرستي".

ونظمت هذه الورشة كجزء من التقدير لشركاء "مدرستي" على إيمانهم بأهداف المبادرة وما تسعى للقيام به، وأيضا لنشاطهم وجهودهم المثمرة في المدارس التي شملتها المبادرة.