معارض الصور

معارض الفيديو

الثلاثاء, نوفمبر 23, 2010

جلالة الملكة رانيا العبدالله تشارك طالبات من مدارس مشمولة بـ "مدرستي" قصص نجاحهن

خلال زيارة الى مدرسة ماحص الثانوية للبنات

قصص نجاح سردتها مجموعة من طالبات عدد من المدارس المشمولة بمبادرة "مدرستي" خلال زيارة جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم إلى مدرسة ماحص الثانوية للبنات إحدى مدارس المرحلة الثانية لمبادرة "مدرستي".

واستمعت جلالتها من الطالبات عن التأثير الايجابي لـ"مدرستي" في تمكينهن ومساعدتهن على ادراك أدوارهن في المدرسة والمجتمع ومنحهن فرصاً أفضل لرسم مستقبل أكثر إشراقا.

وفي بداية الجولة انضمت جلالتها الى20 طالبة في مسابقة شملت مجموعة من الأسئلة العامة حول التعليم، وتسابقت الطالبات على إجابة أسئلة جلالتها.

وفي الساحة الرئيسية للمدرسة تجولت جلالتها بين معروضات عدد من المدارس كمخرجات للبرامج التي نفذتها "مدرستي" في المدارس المشمولة بالمرحلة الثانية.

واطلعت جلالتها على حلقة لتعلم اللغة الانجليزية تنفذ من قبل احدى متطوعات "مدرستي" هي السيدة انجيلا ريسا والتي اطلقت مبادرة أسمتها "قراء كايتي"، بهدف تشجيع الطلاب على تعلم الانجليزية على يد مجموعة من المتطوعين الناطقين بها، ممن يقضون ساعتين على الأقل أسبوعيا في عدد من مدارس "مدرستي" يقرأون القصص وينظمون ألعابا تعليمية.

وعرضت مجموعة من الطالبات تعلمن صنع السيراميك أمام جلالتها بعض المنتجات الخزفية بعد تدريبهن في "كافيه دي سيراميكا"، وأخبرن جلالتها انه يتم بيع ما يتم انتاجه وتوزيع الريع للمساهمة في تحسين المدارس المشاركة.

وخلال جولتها بين المعروضات ترافقها مديرة المدرسة رزان الزعبي ومديرة مبادرة "مدرستي" دانا الدجاني، شاهدت جلالتها طالبات مشاركات في تصنيع منتوجات يدوية من القش، وعرض تجربة مجموعة من الطالبات في انشاء شركة مصغرة بمساعدة برنامج انجاز، وانشطة في إعادة التدوير، والتعليم على صنع الفيسفساء، إلى جانب تنظيم عدد من الألعاب التعليمية وعرض رقصات فلكلورية قدمها مجموعة من الطالبات.

واستمعت جلالتها من مديرة مدرسة خولة بنت الأزور الأساسية في دير علا عن التغيير الذي شهدته المدرسة وتأثيره على الطلاب، حيث أكدت تحسن تحصيل الطلبة وزيادة شعورهم بالمسؤولية اتجاه مدرستهم ومحافظتهم عليها.

وتحدثت أم يزن وهي احدى أفراد المجتمع المحلي في الزرقاء، عن تطوعها كل يوم سبت في إحدى مدارس المرحلة الأولى من "مدرستي" لتعليم الطلاب الاحرف الابجدية العربية بطرق مختلفة مستخدمة أدوات بسيطة تقوم بتجهيزها بنفسها.

وأكد أحد المعلمين من مدرسة البرج الثانوية للذكور في جرش أنه أصبح يقدم حصصا لمحو الأمية لأفراد المجتمع المحلي.

وتحدثت مديرة مدرسة صافوت الثانوية للبنات عن الطاقة والروح الايجابية التي بثتها "مدرستي" بين طالبات مدرستها، ومدى تأثير البرامج التي طبقتها "مدرستي" في تغيير طرق تفكير الطالبات للخروج بأفكار إبداعية.

وتحدثت أم محمد عن تجربة ابنها الذي يعاني من صعوبات تعلم، ورفضه من قبل عدد من المدارس الأمر الذي اضطرها لترك عملها لرعاية ابنها، وبعد شمول المدرسة الموجودة في منطقتها بمبادرة "مدرستي"، تم تجهيز صفين فيها للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، كما حصلت المدرسة على دعم من منظمة سويدية لتدريب معلميها للتعامل مع هؤلاء الأطفال.

وتحدثت مديرة احدى المدارس غير المشمولة في مبادرة "مدرستي" في دير علا عن تجربتها في تطبيق فكرة المبادرة في مدرستها، ونجاحها في جمع حوالي 11 الف دينار كتبرعات عينية لاصلاح مدخل المدرسة ووضع مظلة في ساحة المدرسة، وقامت مجموعة من المتطوعين بالرسم على الجدران.

ويذكر ان مدرسة ماحص الثانوية للبنات هي إحدى مدارس المرحلة الثانية، ويدرس فيها 568 طالبة من الصف السابع الى التوجيهي، ويدرس فيها 50 معلمة.

وضمت المرحلة الثانية من مبادرة "مدرستي" حوالي مائة مدرسة في جرش والبلقاء ومادبا وعجلون، ووصلت الى حوالي 50 الف طالب وطالبة يشاركون في برامج مختلفة قامت بتنفيذها مجموعة من المؤسسات بالتعاون مع "مدرستي" منها: مؤسسة نهر الاردن (برنامج مدارس آمنة)، الجمعية الملكية للتوعية الصحية، اليونيسف، مبادرة التعليم الاردنية.

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم