معارض الصور

معارض الفيديو

الخميس, مايو 13, 2004

الملكة رانيا تشارك في الإجتماع الأول للمجلس الإستشاري للشبكة العالمية وورلد لنكس في المنطقة

 12 ايار 2004

 عمان - التركيز على الخبرات التعليمية من خلال إدراج تقنيات الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في العملية التعليمية وتدريب الكادر التعليمي والطلبة وتمكينهم في هذه المجالات يساهم بشكل فعال في إستثمار الطاقات البشرية وتوظيف الإبداعات وتعزيز القدرات للطلبة في مجالات التفكير الإبداعي والإستنتاجي.

وخلال زيارة جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم إلى مدرسة الصويفية الثانوية للبنات شاركت جلالتها الطلبة من مدارس 11 محافظة في المملكة تجاربهم على إستخدام التطبيقات التقنية في العملية من خلال برنامج الشبكة العالمية "وورلد لنكس" الذي ينفذ مع وزارة التربية والتعليم بهدف تدريب 600 معلم لخدمة 20 ألف طالب وطالبة سنوياً في المملكة.

وفي جولة على مختبر الحاسوب لأعضاء المجلس الإستشاري للشبكة العالمية الذي يضم في عضويته جلالة الملكة رانيا والسيدة الين ولفنسون زوجة رئيس البنك الدولي وممثلين عن السيدة أسماء الأسد والسيدة بهية الحريري تبادلت جلالتها الحديث مع الطلبة حول مدى إستفادتهم من برنامج الشبكة والمهارات المكتسبة في تطبيقات الحاسوب على المناهج التعليمية.

واطلعت جلالتها على التطبيقات التقنية في العملية التعليمية من خلال متابعة حصة مدرسية للصف الثالث الإبتدائي في مادة الرياضيات منفذه بواسطة تقنيات الحاسوب ضمن المبادرة الأردنية للتعليم التي تنفذها وزارة التربية، وتبادلت جلالتها الحديث مع الطالبات حول فوائد الحاسوب في تعزيز المفاهيم التعليمية لدى الطلبة.

وخلال حديث جلالتها مع المعلمات وأعضاء مجلس إدارة الشبكة أكدت جلالتها أهمية برامج الشبكة في المساهمة بشكل فاعل في تجسير الفجوات المختلفة من خلال التركيز على التعليم وإعطاء الأمل للشعوب من خلال تمكين الأفراد وتحسين أوضاعهم الإقتصادية الأمر الذي يؤدي إلى مزيد من الإستقرار.

وقالت جلالتها أن ما شاهدناه اليوم يمثل واقع ملموس لتطبيقات التقنيات من قبل الطلبة والمعلمين مشيرة إلى ضرورة البناء على نجاح التجربة في الأردن من خلال النظرة الشمولية لنواحي التمويل والتخطيط الاستراتيجي لبرامجها من أجل مزيد من الإستمرارية والفعالية.

وشاهدت جلالتها وأعضاء مجلسي الإدارة والإستشاري للشبكة عرضاً لإنجازات البرنامج في مدارس المملكة حيث أشار وزير التربية والتعليم الدكتور خالد طوقان إلى أن برنامج الشبكة في الأردن يعتبر مثالاً ناجحاً على فعالية الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطوير مخرجات التعليم وهذا ما يعكس رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في تعزيز دور الأردن كمركز رئيسي لتكنولوجيا المعلومات في المنطقة.

واستمعت جلالتها والحضور إلى قصص نجاح قدمتها معلمات من مدارس الرمثا والعقبة حول الإنجازات والفوائد الملموسة لتطبيقات البرنامج في مدارسهن.

وكانت الشبكة العالمية قد عقدت إجتماعها الأول لمجلس الإدارة والمجلس الإستشاري برئاسة جلالة الملكة رانيا العبدالله وجرى إستعراض خطة عمل الشبكة والإنجازات التي حققتها في المنطقة خلال الثمانية شهور الماضية والتطلعات التي تسعى إلى تنفيذها بعد أن أعلنت عن تأسيس مكتبها الإقليمي في الأردن.

وبدأت الشبكة العالمية نشاطاتها في الأردن في حزيران العام الماضي بعد أن تم توقيع إتفاقية مع وزارة التربية والتعليم وشركة طلال أبو غزاله لتطبيق البرنامج في 120 مدرسة وتم تدريب 600 معلم لخدمة 20 ألف طالب وطالبة سنوياً. وتهدف للوصول إلى 100 ألف طالب وطالبة في الأردن خلال الخمس سنوات القادمة.