الملكة رانيا تزور موقع كلية العمارة والبيئة المبنية التابعة للجامعة الالمانية في وسط البلد

20 تشرين الأول 2014

قامت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم بزيارة إلى موقع كلية العمارة والبيئة المبنية التابعة للجامعة الألمانية الأردنية في وسط البلد، وتجولت في مدرسة العبدلية الأساسية للبنين التي تتشارك مع الكلية في المبنى والذي هو عبارة عن بناء قديم تبرع به رئيس مجلس امناء الجامعة المهندس عثمان بدير وقامت الجامعة بترميمه.

وخلال لقاء مع مجموعة من الإداريين والطلبة والخريجين قدمت جلالتها الشكر للسيد عثمان بدير واعتبرته مثالاً وقدوة على الانتماء والعطاء. واعتبرت جلالتها أن انتقال الكلية إلى عمان القديمة قرار جرئي من قبل الجامعة واضافة نوعية للمنطقة المحيطة ويعطي الهام للعديد من المؤسسات لتحذو حذوها. ولفتت جلالتها الى أهمية الاستفادة من تجربة الجامعة الألمانية في فتح مجالات للتعليم المهني.
وتحدث رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور نظير أبو عبيد عن تأثير الكلية على المجتمع المحلي والمنطقة المحيطة من ناحية إنعاش المنطقة وإحياء السوق، وقيام سكان المنطقة بتطوير أملاكهم والعمل على تكامل المكان مع منطقة جبل عمان.

وخلال حوار أداره عميد الكلية الدكتور محمد ياغان تحدث الطلبة عن تجربتهم في وجود هذا المبنى في عمان القديمة وكيف اثر ذلك على زيادة خبراتهم وتوليد مشاريع تخرج تتناسب مع الطابع العام للمنطقة.


وأشار الطلاب إلى أن دراستهم وأعمالهم تفاعلت مع المنطقة لتطويرها وتحسينها ضمن المساقات الدراسية المطروحة من الكلية ببرامج البكالوريوس الثلاث: العمارة، العمارة الداخلية، التصميم والتواصل البصري، وبرنامج الماجستير في التخطيط المكاني.

وشاهدت جلالتها صورا تلخص أعمال الترميم والصيانة وإعادة تأهيل المبنى التي قام بها فريق الجامعة. وتجولت جلالتها في مبنى الكلية المسمى دارة عثمان بدير، وتبادلت الحديث مع الطلبة في قاعات التدريس حول اساليب التدريس والمواد العملية والنظرية التي يتم التركيز عليها بما يتناسب مع ابداعات الطلبة وميولهم.

واطلعت جلالتها على أعمال الطلبة من السنوات الدراسية المختلفة التي اشتمل على تصاميم معمارية وجرافيكيه متنوعة تدمج الحداثة بالمعاصرة.

وزارت جلالتها مدرسة العبدلية الأساسية والتي تعتبر واحدة من أقدم ثلاث مدارس ابتدائية في عمان، وتم تأسيسها عام 1934 وحملت اسم الملك المؤسس عبدالله بن الحسين، واطلعت على أعمال الصيانة التي قامت بها الكلية. وتضم المدرسة حالياً نحو 200 طالب في المرحلة الأساسية (من الصف الرابع إلى الصف السابع).

ويذكر أن المباشرة في أعمال التأهيل بدأت في 2011، وتم الانتهاء منها وافتتاح الدارة رسميا برعاية صاحبه السمو الملكي الأميرة منى الحسين العام الماضي.

ويذكر أن جلالة الملك عبدالله الثاني كان قد افتتح الموقع الدائم للجامعة الألمانية الأردنية في منطقة المشقر قرب مأدبا في عام 2012 بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله. وأنشئت الجامعة، وهي جامعة حكومية رسمية، بموجب مذكرة تفاهم لمبادلة الدين الأردني بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التعليم والبحث الألمانية وبدأت التدريس عام2005 ضمن برنامج البكالوريوس والماجستير.