الملكة رانيا ترافقها ملكة بلجيكا تزور مؤسسة الملك بودوان في بروكسل

18 أيار 2016

ضمن زيارة الدولة التي يقوم بها جلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله إلى بلجيكا، زارت جلالتها اليوم ترافقها ملكة بلجيكا الملكة ماتيلد مؤسسة الملك بودوان في بروكسل والتي تعمل لدعم دمج المهاجرين واللاجئين.
 
واستمعت جلالتها من الرئيس التنفيذي للمؤسسة وعدد من العاملين إلى شرح عن استراتيجيات المؤسسة وبرامجها التي تهدف الى تقديم المساهمة الدائمة من أجل تقبل واحترام أكبر للتنوع.
 



والتقت جلالتها عدداً من المستفيدين من أحد البرامج التي تنفذها المؤسسة منذ عام 2011 وهو برنامج تدريبي لإطلاق مهارات ومواهب الشباب المهاجرين من الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية الأقل حظاً، حيث يحصل الشباب على توجيه مكثف لمدة أربع سنوات، ويعملون خلاله على تعلم مهات معرفة الذات والاستقلالية وكيفية التعامل مع الضغوط وتعلم اللغات، وشارك عدد من الشباب قصصهم وتطلعاتهم مع جلالتها.


وتركز المؤسسة التي انشئت عام 1976 على تحسين المهارات وتعزيز التطور التعليمي والاجتماعي والشخصي للشباب من العائلات المهاجرة واللاجئة لمساعدتهم على تحقيق النجاح في الجامعات وفي حياتهم المهنية في بلجيكا، والمؤسسة التي تحظى بالرئاسة الفخرية من قبل الملكة ماتيلد تقدم الدعم المادي سنوياً لأكثر من 1700 مؤسسة وفرد.