الملكة رانيا تطلع زوجة الرئيس التركي "خير النساء" على معروضات متحف الأطفال

02 كانون الأول 2009

(مكتب جلالة الملكة, دائرة الإعلام - عمان) اصطحبت جلالة الملكة رانيا العبدالله زوجة الرئيس التركي "خير النساء" في جولة إلى متحف الأطفال لاطلاعها على البرامج التي يقدمها المتحف. ويعتبر المتحف من المبادرات التعليمية التي أطلقتها جلالة الملكة رانيا، وهو أول مؤسسة تفاعلية من نوعها في الأردن توفر مساحة للتعليم عبر اللعب وربط المعروضات التعليمية فيه بالأنشطة اللامنهجية للمدارس في المملكة.

واطلعت جلالتها الضيفة على معروضات المتحف التي تمثل كافة عناصر البيئة الأردنية المحيطة بالأطفال والمتعلقة بالطبيعة والانسان والتكنولوجيا، وما يتفرع منها من المعروضات التفاعلية في شؤون الصحة واللياقة، وعلم الفلك، وعلم طبقات الأرض والبيئة والحضارات القديمة والتقنيات الميكانيكية، وعلم الإنسان الضوئي والبصريات والرياضيات والطيران والاتصالات.

وقدمت مديرة المتحف نسرين حرم شرحا حول رؤية ونشاطات المتحف الذي يهدف إلى تشجيع الأطفال على التعلم بأسلوب تطبيقي وعملي ليكون مكملا لما تقدمه المناهج الدراسية، إضافة إلى أنه يسعى إلى تشجيع الآباء على التفاعل مع أبنائهم. ويعمل المتحف للوصول إلى كافة فئات المجتمع للاستفادة منه، حيث يُنظم المتحف بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم رحلات مجانية لطلاب المدارس الحكومية من خلال تخصيص يوم مجاني أسبوعياً. وصادف اليوم وجود عدد من طلاب مدارس مشمولة في مبادرة "مدرستي".