الملكة رانيا تُطلع سمو الأميرة حصة بنت سلمان بن عبدالعزيز على الخدمات التي يقدمها مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل وعلى مبادرة "مدرستي"

04 شباط 2010

عمان – اصطحبت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم سمو الأميرة حصة بنت سلمان بن عبدالعزيز فيزيارة إلى مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل الواقع في جبل النصر.

واستمعت جلالتها وسموها إلى شرح عن وحدة الأسرة الآمنة التي تقدم خدمات متكاملة تحت سقف واحد للحالات التي تراجعها في مجالات الدعم الأسري من إرشاد نفسي اجتماعي واستشارات قانونية وخدمات صحية وما إلى ذلك من خدمات تحتاجها لتسهيل الاجراءات.

واطلعت جلالتها وسمو الأميرة على ورشة عمل خاصة بالدراما بعنوان "الحركة الجسدية"، شارك فيها مجموعة من الأطفال تعتبر من الخدمات التي يقدمها المركز في مجال التعليم والتدريب من خلال الدراما حيث يتم توظيف الإيقاع للتعبير عن مشاعر الطفل وربطها بمواقف واقعية وإعطاء الطفل فرص للتعبير عن المشاعر باستخدام لغة الجسد.

واطلعت جلالتها وسمو الأميرة حصة على تفاعل الأطفال في ورشة "أنا ومن حولي" شارك فيها أطفال تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاماً تستهدف منح الأطفال مساحة للتعبير عن أنفسهم بطرق مبتكرة تظهر قدراتهم وطموحاتهم.

وجرى الاطلاع على خدمات خط الدعم الأسري الذي يشتمل على خدمة الخط الساخن للأطفال والأهالي الذين يحتاجون إلى أي نوع من أنواع الإرشاد عن طريق الهاتف.


وفي قاعة الطفولة في المركز استمعت جلالة الملكة رانيا وسمو الأميرة حصة الى شرح حول مؤسسة نهر الأردن قدمته مديرتها العامة فالنتينا قسيسية اشارت فيه الى أن المؤسسة أنشأتها جلالة الملكة رانيا العبد الله عام 1995، ولا تسعى لتحقيق الربح وتهدف إلى تعزيز ديناميكية المجتمع الأردني من خلال إيجاد ودعم برامج اجتماعية واقتصادية وثقافية مستدامة مستقاة من الاحتياجات والأولويات الوطنية هدفها تمكين المجتمعات والأفراد وذلك بالشراكة مع الجهات المختلفة.

وقالت ان المؤسسة تركز جهودها في مجال حماية حقوق واحتياجات الأطفال من خلال برنامج أطفال نهر الأردن، وتمكين الأفراد والمجتمعات من خلال برنامج تمكين المجتمعات.

واوضحت ان المؤسسة بدأت بالعمل على نقل خبراتها في مجال التنمية المحلية الشاملة الى المملكة العربية السعودية من خلال الشراكة مع جمعية ماجد بن عبد العزيز للتنمية والخدمات الاجتماعية.

كما قدمت مديرة مبادرة "مدرستي" دانة الدجاني شرح حول مبادرة "مدرستي" التي أطلقتها جلالتها في عام 2008، بشراكة بين القطاعين العام والخاص والمؤسسات غير الربحية بهدف تحديث خمسمائة مدرسة حكومية بأمسّ الحاجة للإصلاح.

وقالت الدجاني ان "مدرستي" بقيادة جلالة الملكة وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، تعمل على إثراء بيئة التعلم وتعزيز الفرص للطلاب في أنحاء الأردن.

وأضافت أن المبادرة ساهمت لغاية الان في تحفيز جميع أركان المجتمع الأردني من مؤسسات قطاع عام وخاص، وشباب تطوعوا بوقتهم لتجميل مدارس، إلى جانب المجتمعات المحلية التي شاركت في تشكيل لجان محلية. واستفاد من برامجها 200 مدرسة ولديها حاليا شراكة مع 80 مؤسسة وشركة من القطاع الخاص.

وخلال الاجتماع تم عرض مقطع تمثيلي قدمه طلبة من الصم استفادوا من المبادرة.

وقدمت الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين الدكتورة أمل نحاس شرحا عن الشراكة بين "مدرستي " والمجلس الذي يعتبر مظلة قانونية تعنى برسم السياسات وتفعيل التشريعات والمدافعة عن حقوق الأشخاص المعوقين من خلال التنسيق والتشبيك مع الجهات المختلفة.

واضافت انه من خلال شراكة المجلس مع مبادرة "مدرستي" يتم العمل على تقديم خدمات نوعية وايجاد بيئة صديقة للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة وتدريب وتثقيف الى اسرهم.

و عبرت سمو الأميرة حصة عن امتنانها العميق للجولة و اشادت بعمل مؤسسات جلالة الملكة رانيا و بالنظرة الشمولية لبرامجها.

واستكمالا لزيارة سمو الأميرة حصة قام وفد من مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة بزيارة مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل برئاسة الدكتور سلطان السديري المدير التنفيذي، والدكتورة هايدي العسكري نائبة المدير التنفيذي للمركز، والدكتور احمد بكر رئيس التدريب والتعليم في مركز الأمير سلمان في المركز. ورافق الوفد الدكتور ابراهيم الشدي عضو مجلس حقوق الإنسان, والاستاذة سحر المرزوقي مستشارة صعوبات التعلم والأستاذة مي بدر رئيسة تحرير مجلة هي والمدير التنفيذي في منطقة الشرق الاوسط و أسيا و أوروبا لشركة جميناي تارون مهروتري ( Tarun mahrotri) والتي تطور نظام حاسوبي لتعليم أطفال التوحد والكاتبة ثريا الشهري.

وتأتي زيارة سمو الأميرة حصة بدعوة من جلالة الملكة رانيا العبد الله باعتبارها ممثلة لمركز الأمير سلمان بن عبد العزيزلأبحاث الإعاقة و الذي أسس بمنحة كريمة من صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز قبل عدة سنوات، و ممثلة لجمعية الأطفال المعاقين في المملكة العربية السعودية التي يرأسها سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز وجمعية إنسان لرعاية الأيتام التي يرأسها الأمير فيصل بن عبد العزيز.

ويهدف مركز الملكة رانيا للأسرة والطفل لتوعية الأفراد ومقدمي الخدمات وصانعي القرار بالتحديات المتعلقة بالإساءة للأطفال وإهمالهم. ويوفر المركز فرص تدريب للطلبة والباحثين والمتخصصين العاملين في مجال الطفولة محليا وإقليميا.