الملكة رانيا تدعو رواد شبكة الانترنت للعمل لجعل التعليم للجميع حقيقة خلال مؤتمر لوويب في باريس

10 كانون الأول 2009

من عالم الموسيقى في نيويورك، إلى عالم الانترنت - شبكة التواصل الأوسع - حملت جلالة الملكة رانيا العبدالله حلم 75 مليون طفل وطفلة في الحصول على التعليم ليكون رسالتها إلى المشاركين في مؤتمر لوويب Le Web الذي يعتبر المؤتمر الالكتروني الأول في أوروبا.
 

وفي كلمة رئيسية لجلالتها خلال هذا المؤتمر الذي عقد في باريس بمشاركة أكثر من 2000 مدون ومهتم وعضو ومؤسس لمواقع الكترونية على الشبكة العالمية من 45 دولة من بينها الأردن، أكدت جلالتها على أهمية الدور الذي يمكن للمواقع الالكترونية الاجتماعية لعبه في إحداث التغيير الإيجابي في العالم. خاصة في ظل ما شهدته السنوات الأخيرة من زيادة دور المواقع الاجتماعية كتويتر وفيس بوك في تجسير الفجوة بين العالم الحقيقي والعالم الالكتروني.

وتحدثت جلالتها بصفتها مؤسساً ورئيسا عالمياً مشاركاً لحملة "هدف 1" عما تقوم به الحملة لضمان اندماج الأطفال خارج المدارس بالتعليم مع حلول عام 2015 قائلة ""هدف 1" مشروع شاركت في تأسيسه مع المبادرة العالمية من أجل التعليم لدعم تلك الإمكانات".

وأضافت" بالشراكة مع الفيفا .. مع نجوم كرة القدم العالميين أمثال مايكل اوين وثيري هنري .. مع قادة عالميين أمثال رئيسي الوزراء ثباتيرو وبراون .. سنقوم بجعل الشبكة العالمية تحدث تغييرا حقيقيا لـ75 مليون طفل وطفلة".

وقالت جلالتها "مع انتهاء أكثر النشاطات الرياضية مشاهدة – مباريات كأس العالم – لعام 2010، نريد 30 مليون توقيع يدعمون حملة "هدف 1". نريد 30 مليون شخص يطلبون من قادتهم أكثر من الكلام، أن يعملوا لجعل التعليم للجميع حقيقة".

وتحدثت جلالتها عن الأطفال غير الملتحقين بالمدارس قائلة "حول العالم يوجد 75 مليون طفل خارج المدرسة. هؤلاء يشكلون 15 ضعف عدد سكان باريس. أكثر من 55% من هؤلاء الأطفال هم فتيات .. يحرمون من فرصة قراءة كتاب ناهيك عن استخدام الحاسوب".

وأشارت جلالتها إلى ما سيكسبه العالم من تعليم هؤلاء الأطفال بالقول "إن استطعنا ادماج هؤلاء الأطفال بالمدرسة، ذلك يعني فوائد كبيرة للجميع.  على سبيل المثال، بكل سنة دراسية إضافية من التعليم النوعي، قد يزداد دخلهم بمقدار 10%.  وهذا يعني عائلات أكثر تحصل على ملابس وطعام، وأقل في الفقر".

وأضافت "إذا بدأ كل طفل في الحصول على التعليم الآن، قد نمنع حصول 7 ملايين حالة ايدز في العقد القادم. هذا يعني انقاذ الكثير من الأرواح، وأطفال أقل للتبني ... ووراء هذه الأرقام، يشجع التعليم ما نريد جميعاً: السلام والاستقرار".

وطلبت الملكة رانيا من المشاركين أكثر من توقيع اسمائهم في www.join1goal.org ، قائلة "بدءاً من 19 نيسان 2010، وحتى آخر صفارة في مباريات كأس العالم في 11 حزيران، نريد منكم أن تُخصصوا يوماً لحملة "هدف 1".  الهدف من تخصيص "يوم 1" لحملة "هدف 1" هو تكريس مدونتكم، اسمكم، أو أكثر منتجاتكم مبيعاً لمساعدة الأطفال الذين هم خارج المدرسة حبساء الفقر".

وتكريما لجلالة الملكة رانيا كونها أول شخصية عربية تتحدث في هذا النشاط، قرر المنظمون إقامة أول جلسة حوارية اقليمية ضمت شخصيات عربية مؤسسة لمواقع ومدونات على شبكة الانترنت من بينهم اﻟﺮئيس اﻟﺘﻨﻔﻴذي ﻟﻤوﻗﻊ «بيت دوت كوم»، ربيع عطايا، وصاحب فكرة yamli.com حبيب حداد.

 


كما التقت الملكة رانيا مجموعة من المدراء التنفيذيين لعدد من المواقع الاجتماعية، من بينهم المؤسسين المشاركين لـ(Le Web) مويك وجيرالداين لومير ومؤسس ورئيس موقع تويتر جاك دورسي، ومؤسس والرئيس التنفيذي لتويتر ديك ايان دودسورث، وعدد من المدونيين بهدف تعريفهم بحملة "هدف 1".