الملكة رانيا تشارك في توزيع جوائز مهرجان الابداع الثاني الذي نظمته وورلد لنكس/ المنطقة العربية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم

11 شباط 2008

11 شباط 2008

عمان - بهدف تشجيع المواهب الشابة وتعزيز أهمية استخدام التكنولوجيا في مجالات التعليم والتعلم شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم طلبة وطالبات عدد من مدارس وزارة التربية والتعليم الحكومية احتفالهم بالفوز في مسابقة مهرجان الابداع الثاني التي نظمها برنامج وورلد لينكس المنطقة العربية بالتعاون مع وزارة التربية والوكالة الأمريكية للإنماء الدولي.

وخلال حضورها جانبا من التفاعل الصفي لطالبات مدرسة القصور الثانوية الشاملة للبنات التي نظم بها المهرجان باعتبارها أول مدرسة تطبق أساليب وورلد لينكس التعليمية تبادلت جلالتها النقاش مع الطالبات والمعلمة حول مدى الاستفادة من برامج وورلد لينكس في دمج التكنولوجيا بالتعليم.

وبصفتها عضو في المجلس الاستشاري العالمي لمنظمة وورلد لنكس أشارت جلالتها إلى أن استخدام التكنولوجيا في التعليم يسهم في إثراء النقاش والحوار والتعرف على خبرات الطلبة داخل المملكة وخارجها عبر التواصل الالكتروني الذي يتم استثماره بما يخدم الأغراض التربوية.

وبحضور وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي ورئيس منظمة وورلد لينكس الدولية في واشنطن مصطفى ناصر الدين ومديرة وورلد لينكس المنطقة العربية ريم بسيسو وعدد من أولياء أمور الطلبة والمعلمين والمعلمات المشرفين على مهرجان الابداع وزعت جلالتها الهدايا التذكارية على الفائزين بمسابقات برنامج وورلد لينكس.

واشتملت المسابقة هذا العام على طلاب من مختلف مدارس المملكة من الصف السابع وحتى التاسع، حيث قدم هؤلاء الطلاب مشاريع ونشرات إخبارية، وطوروا مواقع الكترونية لغايات الابداع.

وقال وزير التربية والتعليم في كلمة خلال حفل إعلان الفائزين أن "برنامج وورلد لينكس نمى بشكل ملحوظ منذ بدايته في 2003 وحتى الآن مهارات أكثر من 5000 معلم ومعلمة ضمن تدريبات تشاركيه محلية وإقليمية ودولية".

وأشار رئيس وورلد لينكس الدولية مصطفى ناصر الدين إلى أن "وورلد لينكس المنطقة العربية نجحت في تدريب 8000 مدرس في أكثر من 1200 مدرسة في الأردن وسوريا ولبنان وفلسطين وغزة واليمن الأمر الذي أدى إلى الوصول حاليا إلى نحو مليون طالب عربي"، مضيفا أنه "سيتم توسيع البرنامج ليشمل المزيد من البلدان في غضون السنوات القليلة القادمة".

وفاز بالمركز الأول عن فئة المشاريع المشاركة عن بعد، المشاريع العالمية مشروع الاوزن وتسلم الجائزة بالنيابة الطالب محمد ابراهيم من مدرسة الحسن بن الهيثم الأساسية للبنين، والطالب رزق عفيفي من مدرسة ذنيبة الثانوية للبنين، والطالبة شوق الخزاعلة من المركز الريادي والطالبة هناء هادي فادي الشحروري من دولة اليمن الشقيقة.

وفاز بالمركز الأول عن المشاريع العربية مشروع صراخ المدينة وتسلم الجائزة بالنيابة الطالب معاذ سلامة من مدرسة خالد بن الوليد، وفاز بالمركز الأول عن المشاريع المحلية مشروع الأدباء الصغار وتسلم الجائزة بالنيابة الطالبة رحمة دودين من مدرسة الكرك الثانوية للبنات والطالبة ولاء هلالات من مدرسة الملكة زين الشرف الثانوية للبنات والطالبة سجى الضمور من مدرسة أروى الثانوية للبنات والطالبة بلقيس مبيضين من مدرسة الثنية الأساسية المختلطة والطالبة سيراء الضمور من مدرسة المشيرفة الأساسية للبنات والطالب فيصل الشمايلة من مدرسة الثنية الثانوية للبنين والطالب مهند الضمور من مدرسة زيد بن حارث الثانوية للبنين.

وفاز بالمركز الثاني عن المشاريع العربية مشروع قاموس المصطلحات وتسلم الجائزة بالنيابة الطالب رائد خليفات من المركز الريادي/ السلط، والطالب محمد أبو دية من مدرسة الكرامة الثانوية / الشونة ومشروع التدوير وشاركت فيه الطالبة سلام سهاونه من مدرسة الفدين الأساسية المختلطة والطالبة شروق المعايطة من مدرسة ذات الصواري الثانوية.

وفاز بالمركز الثالث مشروع البيئة وتسلم الجائزة بالنيابة الطالب عمر الخمايسة من مدرسة أنس بن مالك للبنين والطالب محمد موسى من مدرسة الطفيلة المهنية للبنين والطالبة ديما العطيوي من مدرسة الهاشمية الأساسية المختلطة والطالبة بشرى المرايات من مدرسة نفيسة بنت الحسن.

وفاز بالمركز الثالث مكرر مشروع لواء بني كنانة وتسلم الجائزة بالنيابة الطالب عدي محمد حمادنه من مدرسة عقربا الثانوية للبنين والطالبة صفاء أحمد سمير من مدرسة كفر سوم الثانوية للبنات.

وعن النشرات الإخبارية فاز بالمركز الأول نشرة آفاق علمية وتسلم الجائزة بالنيابة الطالب محمد القواسمة من مدرسة عمر بن الخطاب، وعن الرحلات المعرفية عبر الانترنت فاز بالمركز الأول مدرسة بنات المزار الجنوبي المعلمة خولة خميس وريكات عن رحلة بعنوان المستكشف، وفاز بالمركز الثاني من مدرسة الشاملة الثانوية للبنات المعلمة رانيا حمد الله عناب بعنوان تطوير نظم المعلومات الادارية، وفاز بالمركز الثالث من مدرسة ذيبان الأساسية للبنات المعلمة خلود عيسى السواعدة بعنوان المصادر الطبيعية.

وحضر حفل إعلان الفائزين طلاب وطالبات ومعلمين من مختلف مناطق عمان إلى جانب عدد ممن ساهموا في إنجاز هذا المشروع من وزارة التعليم وممثلين من مايكروسوفت وطلاب برنامج وورلد لينكس من اليمن.

يذكر أنه تم إطلاق برنامج وورلد لينكس الإنمائي عام 1997 من قبل الرئيس السابق للبنك الدولي، جيمس ولفنسون، كمبادرة من معهد البنك الدولي حيث تم التركيز بداية على أفريقيا. وفي عام 2001، تم الاعتراف ببرنامج وورلد لينكس من قبل المنتدى الاقتصادي العالمي على أنه البرنامج التعليمي الأكثر إسهاما في سد الفجوة الرقمية العالمية.