جلالة الملك عبد الله الثاني يلتقي وفد مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي

27 أيار 2008

26 ايار 2008

عمان - التقى جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم وفد مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي الذي يزور المملكة حاليا حيث جرى استعراض الأوضاع السائدة في منطقة الشرق الأوسط وجهود دفع عملية السلام وعلاقات التعاون بين الأردن والولايات المتحدة.

وأكد جلالة الملك أهمية إيجاد تسوية سلمية دائمة وعادلة للقضية الفلسطينية باعتبارها تشكل أساس وجوهر النزاع في المنطقة. معتبرا جلالته أن المنطقة ستبقى تعاني من الاضطراب وعدم الاستقرار ما لم يتم التوصل إلى مثل هذا الحل.

وشدد جلالته في هذا السياق على أهمية أن يواصل المجتمع الدولي تقديم الدعم والمساعدة للسلطة الوطنية الفلسطينية ممثلة برئيسها محمود عباس في مساعيها الهادفة إلى تقوية مؤسساتها وتخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني وتمكينه من استعادة حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة.

وعرض جلالة الملك خلال اللقاء الذي حضره رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور باسم عوض الله والسفير الأمريكي في عمان ديفيد هيل في سياق رده على أسئلة أعضاء الوفد الجهود والمساعي التي يبذلها الأردن لتحقيق تقدم ملموس في عملية السلام وبخاصة قبيل انتهاء فترة ولاية الإدارة الأمريكية الحالية.

وأوضح جلالته انه يتوجب على إسرائيل اتخاذ خطوات على ارض الواقع لتحسين الأوضاع المعيشية للفلسطينيين، سعيا لإنجاح المفاوضات وتحقيق انفراج في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وبين جلالته أن الآمال والطموحات المتعلقة بتحقيق التنمية والازدهار في منطقة الشرق الأوسط ستبقى صعبة التحقيق في ظل استمرار الصراعات والنزاعات فيها وبخاصة النزاع العربي الإسرائيلي.

وأشار جلالته إلى التحديات الاقتصادية الصعبة التي تواجهها المنطقة جراء الارتفاع غير المسبوق في أسعار النفط وانعكاسات ذلك على الخطط والبرامج التنموية التي تعمل الحكومة الأردنية على تنفيذها في شتى الميادين.

وحول الوضع في العراق، أشار جلالته إلى أن الأردن يدعم جهود الحكومة العراقية في بسط نفوذها على كافة مناطق العراق حيث بدأت تظهر هناك مؤشرات ايجابية على هذا الصعيد.

وتطرق اللقاء إلى علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، لافتا جلالته إلى أهمية المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة للمملكة والتي تحظى بدعم من الكونغرس الأمريكي.

وبين جلالته في هذا الإطار أن الأردن يسعى إلى تحقيق مزيد من التعاون مع الولايات المتحدة لجهة تأمين مصادر بديلة للطاقة.

وعبر أعضاء الوفد عن تقديرهم لجلالة الملك ولجهوده الهادفة إلى تحقيق السلام والاستقرار والازدهار لشعوب المنطقة، معتبرين أن نهج الاعتدال الذي تمثله قيادة جلالته في المنطقة هو موضع تقدير واحترام الجميع.