رئيس واعضاء مؤسسة الامم المتحدة يبدأون زيارة الى الاردن ويشاركون الملكة رانيا في حلقة نقاشية بعنوان "تمكين ومشاركة الشباب"

24 تشرين الأول 2007

30 تشرين الأول 2007

عمان - في اولى ايام الزيارة التي يقوم بها رئيس واعضاء مؤسسة الامم المتحدة (United Nations Foundation) وتستمر لمدة 3 ايام الى الاردن. شارك رئيس واعضاء المؤسسة وجلالة الملكة رانيا العبدالله العضو في مجلس ادارة المؤسسة اليوم 25 شابا اردنيين في حلقة نقاشية تحت عنوان "تمكين ومشاركة اليافعين" التي نظمتها مؤسسة الامم المتحدة واليونيسف.

ويتكون مجلس ادارة المؤسسة الذين شاركوا في الجلسة من رئيس مجلس الإدارة ورئيس مؤسسة تيرنر ومؤسس شبكة سي ان ان التلفزيونية تيد تيرنر، ورئيس مؤسسة الأمم المتحدة وصندوق نحو عالم افضل تيموثي أي ويرث، والاعضاء جلالة الملكة رانيا العبدالله، والأمين العام السابق للأمم المتحدة والحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2001 كوفي عنان، ومدير عام منظمة الصحة الدولية ورئيسة وزراء النرويج السابقة جرو هارلم بروندتلاند، ورئيسة برنامج (التضامن الاجتماعى) وسيدة البرازيل الأولى سابقا وروث كاردوسو، ومديرة معهد العلاقات الدولية- جامعة بيكين يوان منغ، والقاضي في محكمة العدل الدولية هيساشي أوادا، والمستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة نافس صادق، ومدير جود ووركس الدولية والسفير السابق للولايات المتحدة في الأمم المتحدة واندرو يونغ، ومؤسس بنك جرامين البروفيسور محمد يونس، ورئيسة مؤسسة ايميروتس لتنمية المجتمع ليانغ دان ورئيسة مؤسسة ايميروتس لتنمية المجتمع جراسا مشيل، ورئيس وكبير مستشاري شركة انظمة المعلومات التكنولوجية نارايانا مورثي.

وكانت النقاشات التي شارك فيها رئيس واعضاء مجلس ادارة مؤسسة الامم المتحدة قد تناولت الحديث عن التحديات التي تواجه الشباب في النواحي التعليمية والعائلية وداخل بيئة العمل، والمجتمع المحلي وسبل تمكين الافراد ودور الاعلام والانترنت في تفعيل مساهمتهم وتجاوز التحديات التي تعترضهم.

وباعتبارها احد اعضاء مجلس ادارة مؤسسة الامم المتحدة وخلال مداخلتها في الحلقة النقاشية اكدت جلالتها على ان الشباب هم ادوات التغيير الايجابي اجتماعيا وسياسيا وانهم يملكون القدرة والطاقة لاحداث هذا التغيير.

وشددت على اهمية منح الشباب الفرص لتحقيق احلامهم، معبرة عن سعادتها وفخرها بالشباب الذين تلتقيهم في انحاء الاردن لانهم يدركون التحديات التي تواجههم وكيفية مواجهتها والسبل لتحقيق طموحاتهم.

واكد رئيس مجلس الإدارة تيد تيرنر نحن سعيدون بتلبية دعوة جلالة الملكة رانيا العبدالله عضو مجلس ادارة المؤسسة وزيارة الاردن، حيث سنتمكن من التعرف اكثر على الاردن ودور الامم المتحدة هنا.

وفي نشاط تفاعلي للفتيات والشباب الذين جاءوا من الزرقاء وعمان ومادبا والطفيلة واربد وجرش، تم تعريف "المشاركة" على انها الصداقة والتحدي والعمل الجاد والمحبة وان يكونوا معا في كل شيء والالهام.

وتقوم مؤسسة الامم المتحدة بتنفيذ عدة برامج لتمكين الشباب ويعتبر برنامج "الناس يتكلمون" واحد من برامج مؤسسة الامم المتحدة للتواصل مع الشباب ومساعدتهم للمشاركة وتمكينهم ليصبحوا مواطنين عالميين ويكونوا اكثر معرفة عن القضايا العالمية التي سترسم مستقبلهم.

ومنذ العام 2003 نظمت اكثر من 20 الف نشاط في الولايات المتحدة واكثر من 60 دولة. ويصل البرنامج الى الالاف من الشباب من خلال نشاطات تقام في المدارس الثانوية والجامعات.

يذكر ان مؤسسة الأمم المتحدة قامت خلال السنوات السبع الماضية بدعم وتطوير مشاركة الشباب من خلال منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) مكتب الأردن بحوالي 3.8 مليون دولار من مؤسسة الأمم المتحدة، منهم 1.5 مليون دولار من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مكتب الأردن.

وقد قامت الحكومة الأردنية بالتعاون مع اليونيسف بالعمل معا من اجل تحقيق اتفاقية حقوق الطفل بالاضافة الى إعلان الأهداف الانمائية الألفية. وتنفيذ دراسة وطنية حول الشباب للتأكيد على الحاجة الماسة للتركيز أكثر على قضايا الشباب. الى جانب دعم مبادرة اخرى في هذا المجال وهي المراكز الشبابية الصديقة لليافعين، وذلك لخق بيئة آمنة لليافعين بهدف تحسين المشاركة المجتمعية، وزيادة فرص التطوير والمشاركة أمام اليافعين.

وعلى صعيد اخر كانت جلالة الملكة رانيا قد التقت مع اعضاء مجلس ادارة المؤسسة حيث جرى مناقشة خطة عمل المؤسسة خلال السنة القادمة.

ويذكر انه تم إنشاء مؤسسة الأمم المتحدة عام 1998 بمنحة بقيمة مليار دولار امريكي من رجل الأعمال تيد تيرنر من أجل دعم قضايا الأمم المتحدة. حيث تعمل المؤسسة من خلال تقديم المنح وبناء شراكات جديدة ومبتكرة بين القطاعين العام والخاص على مواجهة التحديات الملحة للقرن الحادي والعشرين. كما تعمل المؤسسة ايضا على تمتين العلاقة بين الأمم المتحدة والولايات المتحدة وتعزيز الدعم للأمم المتحدة من خلال التعليم والمناصرة والتواصل.

وتقديرا لجهود جلالة الملكة رانيا العبدالله عضو مجلس ادارة المؤسسة سيشارك رئيس مؤسسة الامم المتحدة والاعضاء في اطلاق مبادرة سيتم الاعلان عنها غدا.

كما سيستضيف مجلس الادارة بما فيها المؤسس والرئيس تيد تيرنر حلقة نقاشية حول السلام والامن في الشرق الاوسط. وفي اخر ايام الزيارة سيقوم مجلس الإدارة بجولة في مدينة البتراء والتي اختيرت من ضمن العجائب السبع.