الملكة رانيا تدعو أعضاء مجموعة القيادة العربية للاستدامة للتركيز على المساواة الاجتماعية وتوظيف الشباب

03 تشرين الثاني 2008

3 تشرين الثاني 2008

عمان – اختتم أعضاء مجموعة القيادة العربية للاستدامة اجتماعاتهم برئاسة جلالة الملكة رانيا العبدالله في عمان اليوم. وبحثت الاجتماعات الالتزامات الاجتماعية للمؤسسات الخاصة في إطار مشاريع الاستدامة الخاصة بها، بحيث تحقق التوازن بين تحقيق الأرباح وخدمة المجتمعات التي تعمل بها وتوفير الفرص لشبابها.

وفي هذا الاجتماع الذي استمر لمدة يومين ناقشت مجموعة القيادة العربية للاستدامة المكونة من 22 ممثلا من عدد من المؤسسات الرائدة في الشرق الأوسط سبل ترسيخ المسؤولية الاجتماعية في هيكل المنظمات، والسبل الكفيلة للمضي قدما في نشر الاستدامة في الشرق الأوسط، والتعاون مع الحكومات لتسهيل ذلك.

وحثت جلالتها الأعضاء على الاستمرار في اجتماعاتهم عندما يعودون لبلدانهم قائلة "على المجموعة أن تصبح معيارا للاستدامة في العالم العربي". ودعت الأعضاء الى الحفاظ على التزاماتهم لتحقيق العدالة الاجتماعية والتركيز على توظيف الشباب والعمالة في المنطقة، منبهة الى ضرورة عدم التخلي عن مثل تلك القضايا خلال الأزمات الاقتصادية العالمية الراهنة.

وقالت جلالتها "قضايا كمكافحة البطالة، والتغيرات المناخية، وتحسين نوعية التعليم تزداد أهمية أثناء الكساد الاقتصادي ومعالجتها يمكن أن تحفز النمو وتعالج التحديات على المدى الطويل، لأن أنظمتنا الاقتصادية والبيئية والاجتماعية مترابطة".

وتعهد الأعضاء بالتواصل مع شبكات الاستدامة المحلية في بلدانهم للعمل على ضمهم للمجموعة لتشجيع ممارسات الاستدامة في الأعمال على صعيد العالم العربي بأكمله. والهدف هو الوصول الى 50 عضو جديد على الأقل خلال العام المقبل.

ومع زيادة عدد الأعضاء ستتمكن المجموعة من العمل بشكل أسرع لتغيير الاتجاهات وإعداد تقارير الاستدامة، وزيادة الوعي العام حول فوائد التقارير للشركات والمجتمع، ولمناقشة طرق مبتكرة لكيفية تعزيز هذه القضايا.

ويمكن لأي من المؤسسات في العالم العربي والتي تتقيد بمعايير الاستدامة الانضمام الى المجموعة التي شكلتها جلالتها منتصف هذا العام. ويلتزم الأعضاء بالعمل لتحقيق أهداف المجموعة ومن ضمنها تبني استراتيجية تطبق مفاهيم الاستدامة في مؤسساتها ووضع خطط لإصدار تقارير استدامة في المستقبل القريب.

وخلال الاجتماع تسلمت جلالتها نسخة من تقرير الاستدامة الذي أطلقه البنك الأهلي من المملكة العربية السعودية في الاجتماع ليكون أول تقرير استدامة دُقق من مبادرة إعداد التقارير العالمية، تصدره مؤسسة مالية ومصرفية في الشرق الأوسط. وتوفر تقارير الاستدامة للمؤسسات وسائل لاثبات المسؤولية والمساءلة والشفافية.

وتعتبر مجموعة القيادة العربية للاستدامة التي أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله خلال مؤتمر المبادرة العالمية لاعداد تقارير الاستدامة في امستردام في أيار 2008، الأولى من نوعها في المنطقة تلتزم بالاستدامة وإعداد التقارير. وخلال النقاش اليوم أكدت المجموعة على أهمية ضم شركاء من الحكومات العربية للمجموعة، لخلق بيئة أكثر موائمة لالتزام الشركات بمعايير الاستدامة.