الملكة رانيا تؤكد اهتمام جلالة الملك عبدالله بالمعلمين والارتقاء بأوضاعهم الشخصية والمهنية

18 أيار 2006

17 ايار 2006

عمان - أقرت اللجنة العليا لجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز اليوم الجوائز التي سيتم منحها للفائزين من المعلمين المميزين في الجائزة.

وبحسب قرارات اللجنة التي أعلنت اليوم بحضور جلالتها خلال اجتماعها مع منسقي الجائزة في نادي المعلمين، سيتم منح الفائزين بالمرتبة الأولى على مستوى المملكة بفئات المركز الأول الخمسة مبلغ 15 ألف دينارا بحيث كل فائز يحصل على ثلاثة الآف دينار أردني.

وبمنح الفائزين على مستوى المملكة في المركز الثاني للجائزة مبلغ قدره ألف وخمسمائة دينار لكل فائز بحيث سيعتمد عدد المعلمين لتعبئة هذا المركز على عدد طلبات الترشيح والحاصلين على علامات التميز.

في حين يمنح الفائزون على مستوى المديريات لكل معلم أو معلمة مبلغ خمسمائة دينار وسيعتمد العدد للمعلمين أو المعلمات على علامات التميز أيضا لهذه الفئة.

وفي قاعات ورش العمل التي عقدت اليوم لمنسقي الجائزة البالغ عددهم 70 منسقا من أقاليم المملكة أكدت جلالة الملكة رانيا على اهتمام جلالة الملك عبدالله الشخصي بالمعلمين والارتقاء بأوضاعهم الشخصية والمهنية ووجهت الشكر إلى وزارة التربية والتعليم التي تعمل جاهدة على ترجمة تطلعات جلالة الملك في هذا المجال.

وقالت جلالتها خلال لقاءاتها مع المنسقين بحضور وزير التربية والتعليم وأمين عام الوزارة الدكتور تيسير النعيمي أن مهنة التعليم من أنبل المهن الواجب تقديم كل الدعم والتقدير للعاملين فيها مشيرة إلى أن جائزة المعلم ستكون بداية لهذا التقدير الذي يليق بالمتميزين.

وأعربت عن ارتياحها لسير إجراءات الجائزة وللأعداد المسحوبة من طلبات الترشيح باعتبارها مؤشرا على اهتمام المعلمين وحماسهم.

وقالت جلالتها مخاطبة المنسقين أنتم الجنود المجهولون وعليكم الجهد الكبير من أجل إنجاح الخطوات القادمة وذلك قبل انتهاء مهلة استلام طلبات الترشيح في الأول من حزيران القادم، والاستفادة من التحديات التي تواجه العمل خاصة وأن الجائزة في عامها الأول.

وكانت جلالتها قد استمعت إلى انطباعات المنسقين عن الجائزة لدى جولاتهم في الميدان ووالتي كانت ايجابية وشكلت عناصر حماس لدى المعلمين كما أن الجائزة تعتبر بداية من أجل البدء في توثيق أعمال المعلمين كخطوة أولى نحو تجذر التميز.

وركزت جلالتها على أهمية توثيق كل أعمال الجائزة بحيث تتبع جميع الإجراءات الشفافية والوضوح المطلق لتعزيز مصداقية الجائزة.

وخلال اللقاءات أعلن وزير التربية والتعليم الدكتور خالد طوقان عن حوافز إضافية أقرتها الوزارة سوف يتم منحها للحاصلين على الجائزة تتمثل في منح الفائزين بالمرتبة الأولى على مستوى المملكة بفئات الجائزة الخمسة رتبة أعلى من الرتب الحاصلين عليها في رتب المعلمين إضافة إلى نقاط إضافية للتنافس على وظيفة مشرف ومن أجل الحصول على بعثات دراسية للجامعات الأردنية على نفقة الوزارة واعتمادهم أيضا كمعلمين مرجعيين لتدريب المعلمين.

كما سيمنح الفائزون على مستوى المملكة في المركز الثاني وعلى مستوى المديريات نقاطا إضافية للتنافس على وظيفة مشرف تربوي وأفضلية في بعثات الوزارة للدراسات العليا في الجامعات الأردنية إضافة إلى اعتمادهم معلمين مرجعيين لتدريب المعلمين.

وأكد أمين عام وزارة التربية الدكتور تيسير النعيمي على أن الأعمال التي سيقدمها المعلمون المتميزون سيتم نشرها على منظومة التعليم الالكتروني للوزارة ومن خلال رسالة المعلم من أجل تعميم الفائدة على قطاع أكبر من المعلمين.

وقالت مديرة الجائزة التنفيذية لبنى طوقان أن اللجنة العليا للجائزة أقرت أيضا جوائز معنوية للفائزين تتمثل في تقديم فرص تنمية مهارات مهنية للمعلمين المتميزين بالإضافة إلى تكريم وتكليف المعلمين المتميزين بنشاطات لتجذير التميز بحيث يتم ربطهم بالعديد من البرامج والأنشطة المختلفة للجائزة.

وتهدف الجائزة للمساهمة في تطوير التعليم لتخريج طلاب مفكرين ومنتمين لمجتمعهم، والعمل على زيادة تقدير المجتمع لمهنة التعليم ورفع الروح المعنويّة للمعلمين، وتسهيل تبادل الأفكار الخلاقة والخبرات المكتسبة بين التربويين، وتقديم نماذج مميّزة للمعلمين والمدارس لمساعدتهم في سعيهم لتحقيق التميّز والتطور الدائمين، بالإضافة إلى اختيار وتقدير المعلمين المتميزين والمدارس المتميزة اعتمادا على معايير موضوعية وعلمية سهلة الفهم، وربط ما يتعلمه الطلاب في المدارس بالحياة العملية والتأكيد على أهمية التفاعل بين المدرسة والبيئة المحلية. 
 

وهذه الجائزة هي الأولى من بين العديد من الجوائز التي ستليها في الأعوام القادمة والتي تندرج جميعها تحت المظلة الكبرى "لجائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي".

والجائزة تمر بعدة مراحل تبدأ بعملية الترشيح، ويتم ذلك من قبل المعلم نفسه / المعلمة نفسها، أو من قبل أي فرد في المجتمع كأولياء الأمور أو مدراء المدارس أو الطلبة أو زملاء المعلمين.

ومن ثم ستقوم الهيئة خلال الفترة من 20/ 8 وحتى 20/9 بعمل زيارات تقييميه لصفوف ومدارس المتأهلين الذين يحرزون علامات مرتفعة نتيجة لتقييم طلباتهم وملفاتهم. وسيتم اختيار الفائزين من ضمن هذه المجموعة بناء على نتائج المقابلات والزيارات التي سيتم الإشراف والتصديق عليها من قبل اللجنة الفنية. وقد حدّد الخامس من تشرين الأول القادم الموافق ليوم المعلم موعداً لحفل إعلان أسماء الفائزين.