بهدف الترويج الثقافي والسياحي الأردني، الملكة رانيا ترعى فعاليات ليلة الكنوز الأردنية في باريس بحضور سفراء النوايا الحسنه لليونسكو

05 نيسان 2007

4 نيسان 2007

باريس - تمشيا مع جهودها الرامية إلى ترويج الأردن ثقافيا وسياحيا رعت جلالة الملكة رانيا العبدالله في باريس مساء أمس فعاليات "ليلة الكنوز الأردنية" والتقت جلالتها عدد من سفراء اليونسكو للنوايا الحسنة المتواجدين هناك للمشاركة في اجتماعهم الذي تعقده اليونسكو سنويا.

وفي كلمة قبل بدء فعاليات الليلة الأردنية قالت جلالتها أننا "اليوم وفي هذا الوقت الذي يشهد تصادمات إنسانية بدلا من الاتصال، نحتاج إلى تعزيز لغة عالمية وتراث غير قابل للتجزئة".

و شارك عدد من الفنانين الأردنيين في تقديم نماذج رائعة من التراث والفنون. حيث قدم الملحن زيد ديراني مقطوعات موسيقية على البيانو مزج خلالها الموسيقى الشرقية والغربية. كما قدم المركز الوطني للفنون والثقافة تشكيلات من "الدبكه" الأردنية التي تستخدم في حفلات الزفاف وغيرها من المناسبات الاحتفالية الوطنية ثم قدمت مجموعة "مهابيش" التي تستخدم "المهباش" أداة طحن البن التقليدية في الرقص وقدمت مجموعة الأهلي للفلكلور الشركسي تشكيلات راقصة ترمز إلى الاحتفال بالحياة والحرية.

وأمام حشد من المدعوين وسفراء اليونسكو للنوايا الحسنة وهم الأميرة فريال والشيخ غسان شاكر والنائب اللبناني بهية الحريري، والأميرة للا مريم، وسيدة أذربيجان الأولى اليفا مهريبان تابعت جلالة الملكة كلمتها بالقول انه "من اجل فهم الثقافات المختلفة لبعضها البعض، عليها الدخول إلى ديار أحداها للآخر، والتعرف على الأمور بشكل مباشر"، مشيرة إلى أن مثل هذه الليالي الثقافية تعتبر فرصة للأفراد من الثقافات المختلفة للتعرف أكثر على ثقافة الأردن.

وخلال حديثها عن الأردن قالت جلالتها "موقعنا في الأردن على مفترق الطرق بين الشرق والغرب وكمنطقة هي مهد الأديان الكبرى للبشرية، منحنا القدرة لقطع أشواط خاصة كحلقة وصل بين المناطق والثقافات، ونحن تواقون إلى جذب العالم للأردن ووضع الأردن على خريطة العالم، ونمتلك بيئة مناسبة في أرضنا للأصالة والحداثة تساعد على ذلك".

وقدمت جلالة الملكة الشكر لجميع سفراء النوايا الحسنة وممثلي اليونسكو ممن حضروا الليلة الأردنية على جهودهم لبناء السلام وتعزيز الحوار، والاحترام المتبادل والتفاهم بين شعوب الأرض.

وتجولت جلالتها إلى جانب مدير عام منظمة اليونسكو في معرض الحرف التقليدية والمعاصرة التي تنتجها مؤسسة نهر الأردن ومعرض صور من الأردن الذي شمل لوحات فنية من الطبيعة والأماكن الأردنية بريشة كل من الفنانة رنا الصفدي ودانا خريس.

وجرى تنظيم الليلة الأردنية وفعالياتها من قبل مؤسسة نهر الأردن والسفارة الأردنية في فرنسا ووفد المملكة الأردنية الهاشمية لدى اليونسكو.

من جهة أخرى كانت جلالتها قد التقت مع سيدة أذربيجان الأولى اليفا مهريبان وبحثت معها المجالات ذات الاهتمام المشترك.