خلال اجتماع مع رؤساء تنفيذيين لشركات ماليزية، الملكة رانيا تبحث سبل دمج المسؤولية الاجتماعية في مبادئ العمل لتعزيز التنمية

16 أيار 2008

15 ايار 2008

كوالا لامبور - ضمن زيارة العمل التي يقوم بها جلالة الملك عبدالله وجلالة الملكة رانيا إلى ماليزيا، بحثت جلالتها مجالات التعاون بين المؤسسات الماليزية والعربية القائمة على دمج المسؤولية الاجتماعية في مبادئ عمل القطاع الخاص والقطاع العام لتعزيز التنمية.

وخلال اجتماع في شركة خزانة ناشيونيل ضم عددا من الرؤساء التنفيذيين لشركات ماليزية أشادت جلالتها بالتحول الاقتصادي الذي شهدته ماليزيا على مدى السنوات القليلة الماضية.

وجاء هذا الاجتماع ضمن مبادرة الكتاب الفضي التي أطلقت في أواخر عام 2006 باعتبارها من مبادرات برنامج التواصل بين المؤسسات المرتبطة مع القطاع الحكومي لرفع مستويات الأداء لتلك المؤسسات، حيث تقدم المبادرة مبادئ عمل للشركات لدمج المسؤولية الاجتماعية في استراتيجياتها التعاونية والأعمال الأساسية بالتوازي مع ضمان الاستدامة للمنظمات والمجتمع والبيئة.

وتحدثت جلالتها عن مفهوم المسؤولية الاجتماعية في الوطن العربي، مشيرة إلى الزيادة المستمرة في عدد الشركات التي تشارك في التنمية الاجتماعية.

وقالت جلالتها إننا نحتاج تغيير طرق تفكيرنا والانتقال من اعتبار تحمل المسؤولية الاجتماعية إحسانا إلى اعتبارها استثمارا، في إشارة إلى الأهداف التي تتبناها "مجموعة القيادة العربية للاستدامة" التي أطلقتها في امستردام خلال الأسابيع الماضية.

ودعت جلالتها المشاركين في الاجتماع للتواصل والعمل مع مجموعة القيادة العربية للاستدامة التي ستعمل على تسريع خطوات إدارة الاستدامة وإعداد التقارير في المنطقة من خلال القيادة وتقديم الدعم، وتشجيع الحوار بين الدول العربية وبقية دول العالم حول التحديات الرئيسية التي تواجه الاستدامة العالمية.

كما ناقش المشاركون عددا من المبادرات الماليزية في مجال المسؤولية الاجتماعية. كما شاركت جلالتها الحضور الفكرة التي تقوم عليها مبادرة "مدرستي"، التي أطلقتها جلالتها وتهدف لإصلاح 500 مدرسة حكومية في الأردن.

وأكدت جلالتها أهمية تبادل المعلومات والدروس المستفادة بين الحضور الماليزيين ونظرائهم العرب.

وخلال النقاش أكد الحضور على أهمية تسخير أهداف المسؤولية الاجتماعية بشكل استراتيجي يرتبط مع الأعمال التجارية الأساسية التي تقوم بها الشركات. كما أكد الحضور على دور الحكومات في ايجاد البيئة الصحيحة للمساهمة في تنمية هذه المبادرات وتعزيز الشراكات فيها.