الملكة رانيا تزور مدرسة اكاديمية القيادة والتعليم في واشنطن

25 نيسان 2009

24 نيسان 2009

ضمن اهتمام جلالة الملكة رانيا العبدالله بالتعليم والاطلاع على التجارب العالمية في هذا المجال، قامت جلالتها بزيارة الى مدرسة أكاديمية القيادة والتعليم والشراكة (LEAP) في واشنطن حيث اطلعت على عدد من البرامج والانشطة التي تنظمها الاكاديمية للطلاب.
وفي بداية الجولة التقت جلالتها مديرة المدرسة وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية حيث استمعت الى شرح حول برنامج "المعرفة قوة" الذي بدأ عام 1994، بهدف ايجاد شبكة وطنية من المدارس الحكومية القادرة على مساعدة الطلاب تعليمياً في المجتمعات الاقل حظاً لتطوير معارفهم ومهاراتهم المطلوبة في الكليات التي سيلتحقون بها وفي وسوق العمل.
وتعتبر الأكاديمية واحدة من المدارس التي تطبق هذا البرنامج حيث يوجد اليوم 66 مدرسة اساسية وثانوية وابتدائية ورياض الاطفال تطبق البرنامج موزعة في 19 ولاية.
وتجولت جلالتها في الروضة، وشاركت مجموعة من الطلاب ورشة عمل حول المهارات والمعارف المطلوبة ضمن مسيرتهم التعليمية وصولا الى الجامعة. وتبادلت الحديث معهم عن خبرتها في الدراسة، وعرفتهم بالاردن وموقعة وما يتطلع اليه الطلاب فيه من اجل الانخراط في الحياة العملية مشيرة الى ان المسار التعليمي في الاردن يحرص على تعزيز اهمية تعليم الاطفال كيفية التفكير بدلا من تعليمهم ما يجب ان يفكروا به.

وفي حديثها مع الطلاب حول لقائها مع سيدة امريكا الاولى مشيل اوباما قالت جلالتها ان الرئيس والسيدة أوباما يعملان بجد لأنهم يحبونكم كثير، وعليكم مساعدتهم من خلال العناية بمدرستكم وبلدكم.

يذكر ان الاكاديمية افتتحت عام 2007، وهي اول مدرسة للطفولة المبكرة في واشنطن تطبق البرنامج، وتخدم حاليا الاطفال في مرحلة ما قبل الروضة (عمر 4 سنوات) ومرحلة الروضة.
وفي وقت لاحق شاركت جلالتها بصفتها احد اعضاء مجلس إدارة مؤسسة الامم المتحدة في الاجتماع الدوري للمجلس الذي عقد بحضور وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون وتيد تيرنر رئيس مؤسسة الأمم المتحدة وأعضاء مجلس ادارة المؤسسة في واشنطن. وجرى خلال الاجتماع بحث مجالات عمل المؤسسة وخططها المستقبلية.