الملكة رانيا تزور الاغوار الجنوبية وتتفقد مشاريع مؤسسة نهر الأردن وإحدى المدارس في المنطقة

05 نيسان 2010

غور المزرعة - تفقدت جلالة الملكة رانيا العبدالله رئيسة مجلس أمناء مؤسسة نهر الاردن اليوم الاثنين مشروعات برنامج التنمية المحلية الشاملة في غور المزرعة ولواء الاغوار الجنوبية، وزارت جلالتها احدى مدارس المنطقة التي ستشملها المرحلة الثالثة لمبادرة "مدرستي".

واستهلت جلالتها زيارتها بافتتاح متنزه الشهيد سلام محمد موسى العونة الذي يشتمل على محطة معرفة ومكتبة وحديقة عامة مجهزة بالالعاب واطلعت على مجسم تفصيلي يوضح آلية عمل وتدخل مؤسسة نهر الاردن في المنطقة.

وبحضور وزير التخطيط والتعاون الدولي جعفر حسان ورئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد المصاروة ونائب المدير العام لمؤسسة نهر الاردن المهندس غالب القضاه ومحافظ الكرك علي الشرعه وعدد من مسؤولي المحافظة، قدم مدير برنامج التنمية المحلية في مؤسسة نهر الاردن محمد الخطيب إيجازا أمام جلالتها أشار فيه الى التدخل الشمولي الذي نفذته المؤسسة في لواء الاغوار الجنوبية وشمل تقييما للوضع القائم للخدمات المقدمة للمواطنين والمشاريع القائمة أو قيد التنفيذ لتأتي تدخلات المؤسسة مكملة وتمس حياة المواطنين اليومية بكافة فئاتهم وقطاعاتهم.

واستفاد من تدخلات المؤسسة المباشرة الهيئات المحلية ( جمعيات تعاونية وخيرية ) والبلدية والاندية والمراكز الشبابية بما في ذلك التنسيق مع جميع الدوائر الرسمية والمؤسسات العاملة في اللواء لتسليط الضوء على مواطن الضعف في بعض الخدمات المقدمة والعمل على تحسينها.

وتبادلت جلالة الملكة رانيا الحديث مع القائمين على تلك المشاريع التي تنفذها مؤسسة نهر الاردن بتمويل من وزارة التخطيط والتعاون الدولي وقالت جلالتها: " إن الحلول الشاملة تأتي من خلال شراكة جميع الأطراف من القطاع العام ومؤسسات المجتمع المدني والأهالي مؤكدة على أن بعض القرارات تعتمد على تعاون الجميع".

وشاركت جلالتها شباب المنطقة الاراء حول الواقع الشبابي في اللواء والمبادرات الشبابية وخاصة المبادرة التنموية الشاملة وتفعيل دور الشباب في العملية التنموية وادماج الجهات المعنية بالشباب لأخذ دورها وتفعليه في المجتمع اضافة الى تجهيز ملعب كروي خماسي ليمارس فيه الشباب هواياتهم الرياضية وإعادة تأهيل نادي شباب غور المزرعة ومركزي شباب وشابات الصافي وتجهيزها بالمعدات المكتبية والرياضية اللازمة بالاضافة الى توفير باص لخدمة قطاع الشباب في المنطقة.

وشهدت جلالة الملكة توقيع اتفاقية في اطار مبادرة أهل الهمة بين متطوعات غور الصافي والمجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين ومؤسسة نهر الأردن لتنفيذ برنامج التأهيل المجتمعي في منطقة غور الصافي من خلال إنشاء وحدة علاج طبيعي.
 

وبموجب هذه الاتفاقية يتم تزويد مركز التأهيل المجتمعي بوحدة علاج طبيعي متكاملة وباص لنقل المعاقين بمنحة مقدمة من السفارة اليابانية في عمان.

كما تم توقيع اتفاقية أخرى بين مؤسسة نهر الاردن و جمعية التأهيل المجتمعي تقدم خلالها المؤسسة الدعم المادي للجمعية تمكنها من تقديم قروض دوارة الى الاهالي ممن لديهم حالات إعاقة واحتياجات خاصة.

واستمعت جلالة الملكة إلى عرض حول الواقع التعليمي والواقع الصحي في لواء الأغوار الجنوبية ودور كل من مؤسسة الشرق الأدنى والصندوق الاردني الهاشمي عن شراكاتهم التنموية مع مؤسسة نهر الأردن وتدخلهم في المنطقة.
كما شاهدت جلالة الملكة مقطعا تمثيليا نفذه مجموعة من شباب الأغوار الجنوبية جسدت الواقع الشبابي قبل تدخل مؤسسة نهر الأردن في المنطقة وكيفية تنفيذها اضافة الى واقع حالهم بعد ذلك من حيث تفعيل دورهم في المنطقة وتحسين السلوكيات والتواصل فيما بينهم اضافة الى المبادرات التي نفذها أو قيد التنفيذ من قبل الشباب لخدمة المجتمع.

وزارت جلالتها مدرسة خديجة بنت خويلد الاساسية المختلطة حيث تفقدت جلالتها مرافق المدرسة وتبادلت الحديث مع الطلبة والمعلمات بحضور مديرة مبادرة مدرستي دانه الدجاني.

واستفسرت جلالتها من مديرة المدرسة عواطف يوسف الخطباء وعدد من المدرسات في المدرسة عن احتياجات المدرسة من حيث الصيانة والبرامج اللامنهجية والتعليمية لتطوير العملية التعليمية في المدرسة التي يدرس فيها 240 طالب وطالبة في صفوف من الاول وحتى الثالث الابتدائي.

واستفسرت جلالة الملكة بحضور وزير التخطيط عن إمكانية إجراء دراسة تشمل جميع المدارس في المناطق النائية في المملكة لمعرفة أعداد الطلاب في كل مدرسة بهدف إنشاء مدارس مجمعة تستوعب الطلبة في المدارس المستأجرة ولتحفيز الطلبة على الالتحاق بها يمكن توفير المواصلات لها. حيث أشار الوزير إلى إمكانية عقد شراكات مع الجمعيات المحلية في كل منطقة للتعاون معهم لتامين وسائط نقل ومواصلات تستخدم لخدمة طلبة المدارس.

بعد ذلك تفقدت جلالة الملكة عدد من المشاريع التنموية في إطار برنامج القروض الدوارة الذي تنفذه مؤسسة نهر الاردن من خلال برنامج التنمية المحلية في الاماكن الاقل حظا بتمويل من وزارة التخطيط والتعاون الدولي واطلعت على المشروعات المنفذة من خلال البرنامج واختصاص كل منها. حيث وصل عدد القروض إلى 140 قرضا.

واستمتعت جلالتها من المستفيدين حول الاثر الايجابي على حياتهم نتيجة تلك المشروعات والتي عملت على تحسين اوضاعهم المعيشية من خلال توفير دخل ثابت لهم مثلما استمعت جلالتها الى خططهم المستقبلية لتطوير تلك المشروعات بما يعود بالفائدة عليهم وعلى مجتمعهم.

وتفقدت جلالة الملكة رانيا موقع المشروع الزراعي المتكامل واستمعت الى شرح حول المشروع وأثره المستقبلي على المجتمع المحلي حيث تعمل المؤسسة على تنفيذه لصالح المجتمع المحلي ممثلا بجمعية وادي السلام التعاونية وبشراكة مع القطاع الخاص ممثلة بالشركة المتقدمة لتسويق المنتجات الزراعية .

ومن المتوقع أن يوفر المشروع 45 فرصة عمل مستمرة وغير مستمرة لأبناء المنطقة بالإضافة إلى توزيع أرباح المشروع على أعضاء الهيئة العامة للجمعية والبالغ عددهم 110 عضوا من المنطقة. كما سيغير المشروع من النمط الزراعي في المنطقة ويساهم في توفير بعض الخدمات الزراعية للمزارعين مثل المعدات الزراعية ومستلزمات الزراعة بالإضافة إلى مستودعات تبريد لتخزين المنتجات الزراعية.

وشهدت جلالتها في هذا السياق توقيع مذكرة تفاهم بين المؤسسة وجمعية وادي السلام التعاونية والشركة المتقدمة لتسويق المنتجات الزراعية. ووقع المذكرة عن المؤسسة نائب المدير العام المهندس غالب القضاه وعن الجمعية رئيسها يوسف العجالين وعن الشركة مديرها العام خير الدين شكري.