الملكة رانيا توعز بتلبية احتياجات منطقة راسون الصحية والتنموية وتوفير مختبر تحاليل أولي وإنارة شوارع القرية وتأسيس جمعية تعاونية

21 حزيران 2007

20 حزيران 2007

عجلون - تحديد احتياجات منطقة راسون في محافظة عجلون تشكلت بالتعاون بين الأهالي ومؤسسة نهر الأردن التي عقدت لقاءات مطولة وتفقدت واقع القرية ذات الطبيعة الزراعية والسياحية.

واليوم بعد تبادل الحديث مع أهالي المنطقة خلال زيارتها إلى قرية راسون أوعزت جلالة الملكة رانيا العبدالله بتأمين المتطلبات الآنية وهي توفير مختبر تحاليل طبية أساسي للمركز الصحي ومحول كهرباء وإنارة شوارع القرية وعمل صيانة عامة لمدارسها.

وستعمل مؤسسة نهر الأردن من خلال برنامج تمكين المجتمعات على إنشاء جمعية تعاونية زراعية تدعم أعضاءها من المزارعين وأبناء قرية راسون بقروض لإنشاء مشاريع إنتاجية صغيرة خاصة كما سيتم تنفيذ عدد من الدورات التدريبية المكثفة والمتخصصة تتناول أهمية الجمعيات وأنواعها المختلفة ودورها في خدمة المجتمع المحلي. كما أنه سيتم تسويق المنطقة سياحيا وذلك بتحسين المرافق السياحية الموجودة وتطوير خدماتها والعمل على الإعلان عنها والترويج لها.

وأكدت جلالتها خلال لقائها مع الأهالي على ضرورة وضع خطة إستراتيجية لتوفير الاحتياجات بعيدة المدى والتي منها تأسيس الجمعية التعاونية وبناء مجمع يضم نادي رياضي ومركز صحي ومكتبة عامة وقاعة متعددة الأغراض.

وأعربت جلالتها عن سعادتها بالتواجد بين أهالي المنطقة والاستماع إليهم وتبادل الآراء والمقترحات التي تعزز من فرص تنمية المجتمع المحلي مبينة جلالتها أن هذه الزيارة جاءت بهدف التواصل والعمل معا من اجل إيجاد الحلول الآنية وطويلة المدى التي تعود بالفائدة على السكان والمنطقة بشكل عام.

وقالت جلالتها مخاطبة الأهالي انتم الأقدر على تحديد احتياجاتكم والمساعدة في وضع الحلول المناسبة لها ونحن سنعمل معا على تجاوز التحديات التي تعترض خطط العمل الإستراتيجية.

ونبهت جلالتها إلى إمكانية استثمار طبيعة المنطقة الزراعية والسياحية من خلال مشاريع مدرة للدخل تتوافق مع طبيعة المنطقة الأثرية والسياحية.

وتحدث أهالي المنطقة أمام جلالتها عن حاجتهم إلى الطرق الزراعية والداخلية التي تربط بين القرى وضرورة تعزيز خطوط المواصلات بين القرية ومحافظتي عجلون واربد.

وبين الأهالي الحاجة الماسة إلى جهاز تصوير سني لعيادة الأسنان في المركز الصحي وتوفير مولد كهربائي لتفادي الانقطاعات المتكررة للكهرباء والتي تتسبب في إتلاف الأدوية والمطاعيم الأساسية للأطفال.

ورافقت جلالتها مجموعة من سيدات المنطقة في جولة إلى المركز الصحي الذي احتشد أهالي المنطقة على جوانب الطريق المؤدية إليه للترحيب بجلالتها التي زارت إحدى السيدات المعمرات في القرية وتبادلت الحديث معها ومع أبنائها وأحفادها ممن تجمعوا حولها معبرين عن سعادتهم لهذه الزيارة العفوية لتلمس احتياجات المنطقة وسكانها.

وفي المركز الصحي الذي يشتمل على عيادة عامة وأخرى للأسنان ومركز لخدمات الأمومة والطفولة وقابلة قانونية وممرضات وصيدلية استمعت جلالتها إلى شرح من مدير المركز والطبيب العام فيه حول احتياجات المركز لتوسيع دائرة خدماته وفي قسم الأمومة والطفولة استفسرت جلالتها عن المطاعيم الأساسية التي يقدمها القسم للمراجعين من الأطفال والأمهات للعناية بهم وبأطفالهم.

وأمام المركز الصحي قدمت مديرة بلدية راسون الشرح لجلالتها عن وجود حديقة غير مستغلة في القرية تحتاج إلى تجهيزات متنوعة لأطفال القرية حيث أبدت جلالتها اهتمامها في تأمين احتياجات الحديقة.

ويذكر أن مؤسسة نهر الأردن تقوم حاليا بتنفيذ عدد من مشاريع التنمية المحلية الشاملة لجيوب الفقر في كل من لواء دير علا وقضاء بيرين وقضاء حوشا. كما وقعت المؤسسة مع شركة تطوير العقبة – شركة التطوير المركزية لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة – اتفاقية تنص على أن تقوم مؤسسة نهر الأردن بإجراء مسح ميداني شامل للتعرف على الواقع الاجتماعي والاقتصادي لأهالي البلدة القديمة في مدينة العقبة، ومن ثم دراسة وتحليل النتائج بما يعكس بدقة احتياجات السكان والبلدة. وسيتم انجاز مشروع الدراسة على سبعة مراحل رئيسية مرتبطة ومعتمدة على بعضها البعض وتشمل المشاركة الفاعلة من قبل المجتمع المحلي وتمثيل كافة فئاته. ومن المقرر اعتماد نتائج هذه الدراسة كأساس لتنفيذ عملية تطوير وتنمية شاملة في المنطقة.