تقديرا لجهود الملكة رانيا في تشجيع المشاريع الصغيرة، فينكا العالمية تعقد اجتماع مجلس إدارتها في عمان بعد افتتاح مكاتبها في المملكة

24 حزيران 2008

23 حزيران 2008

عمان - بصفتها أحد أعضاء مجلس إدارة مؤسسة مساعدة المجتمع الدولي العالمية "فينكا" شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم في اجتماع مجلس إدارة فينكا السنوي والذي يعقد لأول مرة في الأردن تقديرا لجهود الأردن وجلالة الملكة في تهيئة المناخ الملائم للاستفادة من القروض الصغيرة وتعزيز مساهمتها لإحداث التغيير في المجتمعات المحلية.

وخلال الاجتماع الذي شارك فيه رئيس مجلس إدارة مؤسسة فينكا روبرت هاتش والمدير التنفيذي للمؤسسة روبرت سكوفيلد تم استعراض المشاريع التي تقوم بها فينكا في مختلف أنحاء العالم والخطط المستقبلية لزيادة أعداد المنتفعين من قروضها والوصول إلى شرائح جديدة من أفراد المجتمع وخاصة بعد انطلاقتها العام الماضي في الأردن.

وتكريما لأعضاء مجلس ادارة مؤسسة فينكا أقامت جلالتها مأدبة غداء حضرها رئيس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية والتشغيل السيد نادر الذهبي ووزراء العمل والتخطيط وعدد من رؤساء ومدراء وممثلي المؤسسات المانحة للقروض الصغيرة العاملة في الأردن.

وفي كلمة ترحيبية قصيرة أكدت جلالتها على الجهود الكبيرة لأعضاء فينكا في مساعدة الأفراد على توفير مستوى حياة أفضل خاصة للفئات المحتاجة من خلال استثمار طاقاتهم ووقتهم.

وقالت جلالتها من الصعب أن لا تُعجب بعمل بفينكا عندما تلتقي المستفيدين الذين تخدمهم – الرجال والنساء الذين يعملون بجد والذين استطاعوا تحقيق الكثير من القليل المتوفر لديهم.

وتحدثت جلالتها عن الانجازات التي حققتها فينكا الأردن في الفترة القصيرة منذ انشائها حيث قالت في الشهور الخمسة الأولى فقط لاطلاقها، قدمت فينكا الأردن أكثر من خمسة الاف قرض صغير، مشيرة الى أن أصحاب هذه القروض وهم الرياديون في الأعمال (وأغلبيتهم من النساء) تتعدى استفادتهم ازدهار أعمالهم لتصل الى تعزيز ثقتهم بأنفسهم... لتوفر لهم ولمجتمعاتهم فرص العيش الكريم.

وأكدت جلالتها على أهمية دعم فينكا لزيادة عدد المستفيدين منها، وقالت في الوقت الذي تُغير فينكا/الأردن حياتهم، نريد أن ينمو البرنامج أيضا بهدف الوصول الى مستفيدين أكثر وتقديم خدمات مالية أكثر وجذب موارد مالية أكبر ... وأن تصبح مثالا لبرامج أخرى في الشرق الأوسط بأكمله.

يذكر أن فينكا تهدف لتقديم القروض الى الرياديين من ذوي الدخل المحدود لمساعدتهم على ايجاد فرص عمل أفضل وتحسين مستوى معيشتهم. كما تهدف فينكا الأردن إلى زيادة تمكين المرأة والوصول الى المناطق القروية واكتشاف تكنولوجيا جديدة.

وتقدم فينكا الأردن التي تم تأسيسها عام 2007 أشكالاً متنوعة من القروض وهي: القروض الجماعية الصغيرة، القروض الفردية الصغيرة، قروض للشباب لمساعدتهم على تأسيس حياتهم، قروض الشركات الصغيرة (التي توظف عدد محدود من الموظفين)، مع إمكانية تقديم جميع هذه القروض على طريقة المرابحة الاسلامية.
 

ويعتبر فينكا /الأردن البرنامج الثاني للمؤسسة التي تفتتحها في منطقة الشرق الأوسط بعد أفغانستان، ولفينكا/ الأردن 3 فروع، 2 في عمان و1 في الزرقاء وتم افتتاح مكاتب لها في زيزيا ودير علا.

وخلال ترؤس جلالتها في العام الماضي إطلاق حملة بنوك القرية أعلنت مؤسسة فينكا حينها عن رغبتها بفتح مكاتب لها في الأردن تقديرا لدور جلالتها في تنمية المجتمعات المحلية، وايمانا بأن تمويل المشاريع الصغيرة يساعد في اطلاق القدرات الإنتاجية للملايين حول العالم من خلال اعطائهم الوسائل لتحويل الأفكار الجيدة الى أعمال.