الملكة رانيا تفتتح مدرسة وادي الريان الأساسية وتتفقد المنطقة

October 07, 2003

 

 

6 تشرين الأول 2003

اربد - ضمن الجهود الوطنية الهادفة لتحسين الخدمات المقدمة للأسر الأردنية قامت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم بجولة إلى منطقة وادي الريان في الأغوار الشمالية محافظة اربد افتتحت خلالها مدرسة وادي الريان الإعدادية للبنين والبنات وتفقدت جمعية سيدات وادي الريان الخيرية ومركز مؤسسة نهر الأردن في المنطقة.

وفي مستهل الزيارة إفتتحت جلالتها مدرسة وادي الريان التابعة لوكالة الغوث للاجئين (الأنروا) التي تم إنشاؤها وتجهيزها بمساهمة قدرها 594 ألف دولار قدمتها حكومة الولايات المتحدة وبشراكة مع الأونروا والحكومة الأردنية.

وخلال الاحتفال بافتتاح المدرسة أعرب كل من السفير الأمريكي في عمان إدوارد غنيم ونائب المفوض العام للأونروا السيدة كارن أبو زيد عن تقديرهما العميق للدعم المتواصل الذي تقدمه الأردن للاجئين الفلسطينيين وللأونروا مشيدين بجهود جلالة الملكة رانيا بدعم تحسين العملية التعليمية في المملكة.

وتفقدت جلالتها الغرف الصفية في المدرسة وتبادلت الحديث مع الطالبات وأعضاء الهيئة التدريسية حول واقع العملية التعليمية وتوفير بيئة مناسبة للتعليم وتجولت في مختبرات العلوم والحاسوب الذي يحتوي على 18 جهاز كمبيوتر لغايات التدريب وإطلعت على غرفة التدبير المنزلي والأشغال اليدوية لطالبات المدرسة.

ويحل المبنى المدرسي محل مبان قديمة مستأجرة كانت مصممة لغايات سكنية وأقيم المبنى على قطعة أرض تبرع بها المجلس البلدي لوادي الريان حيث توفر المدرسة وهي واحدة من 190 مدرسة تديرها الأونروا في الأردن التعليم الأساسي لما مجموعه 341 طالباً و400 طالبة يتناوبون على إستخدام المبنى بنظام الفترتين الصباحية والمسائية.

وتفقدت جلالتها بعد ذلك جمعية سيدات وادي الريان الخيرية التي تقدم خدمات لسكان المنطقة وتجولت في الغرف الصفية لروضة الأطفال والتي تضم 110 أطفال موزعين على أربعة صفوف كما تقدم الجمعية محاضرات تثقيفية للنساء في المنطقة.

وأبدت جلالتها توجيهاتها لتوصيل الماء والكهرباء للجمعية وتقديم الدعم المادي لغايات صيانة الجمعية وتوفير ألعاب داخلية وخارجية للأطفال المستفيدين من الروضة كما قدمت الدعم المادي والعيني لعدد من الأسر المعوزة في المنطقة.

وفي محطتها الثالثة إلى مركز مؤسسة نهر الأردن في المنطقة تبادلت جلالتها الحديث مع المستفيدات من المركز الذي يقدم التدريب لنساء المنطقة على إنتاج الأعمال اليدوية باستخدام أشجار الموز والخيزران ويتم تسويق الإنتاج عبر مؤسسة نهر الأردن في عمان لتوفير دخل إضافي للمستفيدات يساهم في تحسين أوضاع أسرهن الاقتصادية.

ويعمل المركز على تأمين المواد الأولية لتصنيع المنتجات اليدوية حيث يتم بعد التدريب تأمين هذه المواد للنساء من أجل التصنيع في منازلهن وتأمين الإنتاج للمركز الذي يقوم بتسويقها.