مبادرة مدرستي تجسد المسؤولية الجماعية وتحدث نقلة نوعية في الوجدان الطلابي

Source: العرب اليوم

September 05, 2011

 

العرب اليوم - ليندا المعايعة ...
مضت أربعة اعوام دراسية ومبادرة مدرستي التي أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله في صيف 2008 كرست اهدافها لتحسين البيئة الصفية والمدرسية لآلاف الطلاب والطالبات في اكثر من 400 مدرسة وجد خلال الكشف عليها انها تفقتر الى ابسط اساسيات البيئة المدرسية والبرامج التفاعلية التعليمية النوعية وتستدعي ظروفها التدخل الفوري.
الامر الذي دفع بجلالة الملكة رانيا العبدالله لاطلاق مثل هذه المبادرة التعليمية تحقيقا لرؤية مشتركة بين جلالة الملك عبد الثاني وجلالتها الذي يرى في ابناء الاردن وبناته صُناعا لنهضته ونمائه وأدمغة علمية يفاخر بها دول العالم, وهنا برز دور جلالتها وعملها لايجاد مدارس حكومية توازي في بنيتها التحتية والتعليمية المدارس الخاصة.
فهذا الطالب الذي جلس على مدى اعوام على مقعد مكسور اصبح من حقه ان يجلس على كرسي ويكتب على طاولة نظيفة ويدرس في صف خلت جدرانه من الرطوبة والعفونة التي كانت تسبب للبعض خاصة من طلبة الصفوف الاساسية مرض الحساسية او الربو وغيرها.
المسؤولية الاجتماعية
المبادرة التي اسستها جلالتها بشراكة بين القطاع العام والخاص وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واتاحت المجال للمجتمع المحلي لدعمها بتفعيل مفهوم المسؤولية المجتمعية المنبعثة من مقولة مسؤوليتي..مجتمعي.. مستقبلي.
اليوم حققت مدارس ثانوية عدة مشمولة بالمبادرة نجاحا باهراً تشهد له مستويات النجاح فيها التي حصدت معدلات ب¯ التسعينيات والتي كان العامل النفسي جراء تحسين البنية التحتية للمدرسة وترتيب الصفوف وايجاد وسائل تعليمية تفاعلية خلال سير العملية الدراسية دافعا للطلبة لتحسين مستواهم العلمي والوصول الى تحصيل علمي مميز.
واوضحت مديرة المبادرة دانا الدجاني ان الراحة النفسية كان لها بالغ الاثر على نفسية الطالب بعد تحسين البنية التحتية التي ساعدت برفع معدلات التحصيل. فالطالب او الطالبة عندما تدخل الى صف نظيف سيختلف تأثيره عما كان في السابق. اضافة الى عوامل تعليمية اخرى منها تدريب المعلمين والمعلمات في 3 مجالات هي الرياضيات والعلوم والانجليزي حيث كانت تلك المواد سببا في ضعف تحصيل الطالب وتم التركيز عليها من خلال اعطاء حصص اضافية ودروس تقوية.
اما من الناحية المجتمعية, فقالت ان اهالي الطلبة من المجتمع المحلي اصبح لديهم وعي بحضور الاجتماعات واللقاءات التي نفذتها المبادرة التي عززت اهمية التعليم للاسرة وايضا الاهتمام بدراسة الطالب وذلك من خلال متابعته في المدرسة وعزز ذلك من الحد من ظاهرة التسرب من المدارس واشراك الطالب نفسه في نشاطات لا منهجية ضمن خطط ارشادية كان لها دور في معالجة تلك الظاهرة.
تكريس التفوق
واشارت الدجاني الى اهتمام المعلم نفسه بان يكون طلابه متفوقين او من اوائل الطلبة, وهو ما عملت المبادرة على تكريسه من خلال ادماج المعلمين والمعلمات في برامج اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين.واكدت ان تعزيز فكرة التعليم باعتباره المسؤولية الاجتماعية لم يعد ينظر إليها على أنها مسؤولية الحكومة, فالجميع لديه ما يقدمه.
وقالت ان مدارس مدرستي هي الآن مراكز مجتمعية, فهي مناطق محورية لأنشطة المجتمع والعمل الطوعي, والمشاركة المدنية ومصدر لقوة المجتمع.
واشارت الى ان مفهوم الملكية بين الطلاب وأولياء الأمور والمجتمع المحلي تعزز من خلال اللجان المجتمعية المنشأة في مدارس مدرستي. وهي تعتبر الآن منصة مهمة للمدارس للتعبير عن احتياجاتهم, واستكشاف الحلول بشكل جماعي.
واضافت الدجاني قامت مبادرة مدرستي بصيانة البنيه التحتية ل¯ 300 مدرسة في عمان والزرقاء والبلقاء وجرش وعجلون ومادبا ومعان والطفيلة والعقبة والكرك, وتعمل حاليا لمرحلتها الرابعة في 100 مدرسة في محافظة المفرق.
واشارت الى استقطاب النوادي الصيفية لمبادرة مدرستي 2500 طالب وطالبة لتملأ وقت فراغهم في العطلة الصيفية حيث شاركوا في نشاطات رياضية وفنون جميلة وموسيقى ودراما وأنشطة بيئية وغيرها.
وقالت تم اختيار 71 مدرسة من المشمولة في مدرستي لشمولها في مبادرة التعليم الاردنية من اجل نشر التدريب على احدث برامج التكنولوجيا ولتمكين الطلاب والمدرسين من استخدام أدوات التكنولوجيا في عملية التعليم.
تدريب معلمين
وزادت خرجت اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين 213 معلما ومعلمة من الزرقاء والطفيلة والكرك والرصيفة والعقبة تدربوا على عدة مواضيع تتراوح بين الكتابة باللغة الإنجليزية, والعلوم والرياضيات ووضعوا شبكات لتبادل المعرفة وأساليب التعليم الجديدة.
ولفتت الى تدريب العاملين في 15 حضانة اطفال من قبل المجلس الأعلى للمعوقين لتزويد المعلمين بأساليب أفضل للتعامل مع الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة.
وقالت ان 6 جامعات عامة وخاصة شجعت طلابها على التطوع مع المبادرة لخدمة المجتمع عن طريق زيارة مدارس المبادرة وتنفيذ برامج ونشاطات مختلفة مع الطلاب لتغطية احتياجاتهم.
فيما بلغ عدد المتطوعين ضمن برنامج مدرستي للمتطوعين 600 متطوع تقريبا من طلاب الجامعات والأفراد وأصحاب الأعمال والموظفين في القطاعين العام والخاص وأفراد المجتمع المحلي.
وقالت تم تدريب 100 معلم من معلمي التربية البدنية من خلال منظمة غير حكومية دنماركية على كيفية الاستفادة من الرياضة في تعزيز القيم الإيجابية والسلوكية, وشملت الأنشطة الرياضية; الكرة الطائرة, كرة السلة, كرة القدم.
انعكاسات ايجابية على المدارس
فتحت مدرستي اليوم باب المدرسة على المجتمع المحلي المجاور لها عهدت به املا ليكون عونا للطلبة خلال مشوارهم التعليمي تفتح امامهم آفاق المعرفة وحب التعلم من الاخرين وتحديد المسؤولية الاجتماعية ضمن معايير تلائم هذا الجيل من الطلبة.
السيدة ليلى احدى الداعمات لمبادرة مدرستي التي عملت على مساعدة طالبات مدرسة بلقيس الاساسية للبنات بعد ان قامت بزيارة للمدرسة وشاهدت الشحوب على أوجه طالباتها الامر الذي دفعها الى الاتفاق مع صاحب بقالة مجاورة لتوفير العصير الطبيعي للطالبات.
وقامت بتوزيع الطرود الخيرية والمساعدات في شهر رمضان للعائلات الفقيرة في المنطقة كافة, كما قامت بعمل مظلة لساحة الاصطفاف في المدرسة في الوقت الذي ستتعاون فيه مع المبادرة لتبني فكرة عمل لجنة من النساء الأغنياء لمساعدة اللجان في المدارس الفقيرة.
اما مدرسة البرج الاساسية للبنين فقد قام معلم الدين فيها الاستاذ محمد بني مصطفى بتنفيذ مبادرة شخصية منه لتعليم الأميين من سكان المنطقة وقد استفاد من هذه المبادرة 25 ولي أمر, الامر الذي شجع روح المبادرة في نفوس الآخرين.
اما طالبات مدرسة خولة بنت الازور الاساسية للبنات فاستثمرت طالباتها المسطرة وغيرها من الأدوات التي اعتاد المعلمون على استخدامها بالضرب بصنع اكسسوارات يدوية ولبسها وذلك في اشارة منهم الى ان الضرب ممنوع.
ولم تكتف تلك المجموعة من الطالبات بما قدمن بل زرعن الاعشاب الطبية والعطرية في حديقة المدرسة بعد أن أحسن بأهمية العلاج العربي (بالاعشاب) فعملن على زراعة الحديقة المدرسية.
وفي محطة اخرى من محطات المبادرة قام الاستاذ فرح من مدرسة طور الحشاش الاساسية وهي مدرسة غير مشمولة بمبادرة مدرستي بالتبرع بتقليم الاشجار وتنظيف حديقة المدرسة وقيامه بصيانة ادراج الطالبات اضافة الى صيانة التمديدات الكهربائية ودهان الواح المدرسة التي كانت بحاجة الى صيانة اضافة الى تبرعه بالتخطيط على جداريات المدرسة.
وفي مدرسة آمنة بنت وهب الاساسية تلقت امهات من المجتمع المحلي وبعض المعلمات في المدرسة دورة لصناعة الصابون من خلال زيت الزيتون والتي عقدت في المدرسة وذلك بعد التشبيك مع جمعية الخشيبة حيث أكسبت هذه الدورة الامهات الفقيرات مهارة صناعة الصابون التي اصبحت مصدرا مهما للدخل.وستعقد المدرسة خلال العام الدراسي المقبل دروة صناعة الصابون لمعلمات المدارس المشمولة في مبادرة مدرستي في منطقة ساكب.
وكانت المرة الاولى التي تشهدها مدرسة مقبلة الاساسية للبنين حضور 80 ولي امر طالب لاجتماع لأولياء الامور.وعلق القائمون على المبادرة ان هذه المرة الاولى في تاريخ المدرسة يصل عدد المشاركين لهذا العدد وذلك بعد رؤيتهم للتغيير الذي حدث في واقع المدرسة علما ان اللقاء كان يتمحور بداية عن مبادرة مدرستي واثرها في التغيير اضافة الى مدى تعاون الهيئة التدريسية والادارية في التغيير نحو الافضل.
وقامت مدرسة البرج الثانوية للبنات بالتعاون مع مبادرة مدرستي وبدعم المبادرة بوضع قانون للنظام لضبط الطالبات المشاغبات حيث قمن بتفعيل قانون ملكة النظام للطالبة الأكثر التزاما خلال الأسبوع لتحصل على لقب ملكة النظام للاسبوع وتحصل على جائزة مما أدى الى التزام الطالبات بالنظام
وكانت مدرسة الديسة الاساسية مختلطة - جرش قبل المبادرة عبارة عن مكان لتجمع الاغنام فيها, حيث كان طلابها لا يحبون الذهاب اليها بسبب الاغنام, وبعد المبادرة ومرحلة الصيانة قامت المبادرة برفع أسوار المدرسة مما منع دخول الأغنام الى داخل المدرسة وأدى ذلك الى تحسين الوضع البيئي والصحي للطلبة مما انعكس ايجابا عليهم.وتمكنت المدرسة من ضبط ظاهرة التسرب فيها بعد صيانتها وتحسن مستوى الطلاب الأكاديمي بشكل ملحوظ.

المصدر