عيد ميلادك مولاتي... فرحة الأردنيين الجامحة !!! القول الفصل حسين الجغبير

Source: الأنباط

September 06, 2011

 

صادف الحادي والثلاثين من آب عيد ميلاد جلالة الملكة رانيا العبدالله، وهي الملكة والأم العاملة عملا دؤوبا ضمن رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في بناء دولة عصرية، فتسهر الليالي لمتابعة الاحتياجات المجتمعية في مختلف مناطق المملكة من خلال العديد من المبادرات الهادفة إلى المساهمة في تحسين نوعية الحياة لأفراد الأسرة الأردنية، ذلك القلب الحاني والنابض بحب الأردن ومليكه وشعبه إلى حدود تفوق التصور والمألوف عودنا دائما على أنه لا معجزات ولا ملل مع الطموح.

حصلت الملكه رانيـا على لقب" اكثر نساء العـالم اناقه " في استفتـاء نشرته مجله هـاللو الانجليزية بين قرائها من خلال موقعها علي الإنترنت.. ولكن الحقيقة التي لم يلتفت إليها هذا الاستفتاء هي أناقة الروح والسجايا التي تتحلى بها جلالتها... فقد كانت على الدوام وبتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين هي صاحبة اليد الطولى في الاهتمام بالأردنيين ورعايتهم وتلمس احتياجاتهم أينما حلوا وكانوا على اختلاف بيءاتهم ومواقعهم ومراعة حقوقهم جميعا كمواطنين يستحقون كل الاهتمام والعمل من أجلهم لأنهم ينتمون لهذا العرش الهاشمي المفدى بملكه ومليكته حبا ووفاء وولاء أزليا مطلقا ...

وجود جلالتك على سدة المسؤولية مولاتي إلى جانب مولانا جلالة أبي الحسين تساندينه من أجلنا وتقاسمينه همنا مفخرة للأردنيين جميعا ومبعث اعتزاز وأمل بمستقبل مشرق يستحق منا كل الاحترام والتقدير والولاء... فرحة بعيد مولاتي لا نعطيها لأحد وهي الغامرة والجامحة فوق كل حدود المستحيل واللامألوف!!!

المصدر