الملكة رانيا تطلق حملة "هدف واحد"

August 21, 2009

20 آب 2009

الملكة:" انكار حق الاطفال في التعليم هو جريمة تستحق كرتاً أحمر، و عندما لا يحصل الأطفال على التعليم، المجتمع بأكمله يخسر"

لندن – ضمن دعمها المتواصل لضمان حصول جميع الأطفال حول العالم على التعليم النوعي الذي يتلاءم مع طفولتهم، أطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم في لندن حملة "هدف واحد" بدعم من مبادرة (التعليم للجميع) والاتحاد الدولي لكرة القدم" الفيفا" وبمشاركة عدد من لاعبي كرة القدم حول العالم. و ستستمر الحملة حتى كأس العالم في جنوب افريقيا العام المقبل.

وفي كلمة لجلالتها خلال النشاط الذي أقيم في ملعب ويمبلي في لندن قالت: " "هدف واحد" تسعى لتغيير حياة الأطفال من خلال توفير التعليم للجميع". مشيرة الى ان "فرصة الذهاب للمدرسة بالنسبة لـ 75 مليون طفل وطفلة، تعتبر مجرد حلم".

وأضافت جلالتها: "فكروا وأنتم تشترون الأدوات المدرسية الجديدة مع أولادكم أو أصدقائكم ان هناك ملايين الاطفال لم يملك أي منهم قلماً يوما في حياته. لا يستطيعون قراءة أو كتابة أسمائهم. واعلموا أن أكثر من نصف الأطفال الذين لا يحصلون على التعليم هن فتيات".

وفي إشارة لوضع التعليم في العالم قالت جلالتها: "حدث بعض التقدم؛ التحق 40 مليون طفل آخرين بالتعليم الأساسي. ولكن 75 مليون طفل ليسوا كذلك. 75 مليون طفل وطفلة مهمشون. إن انكار حق الاطفال في التعليم هو جريمة تستحق كرتاً أحمر".

وقالت جلالتها: "عندما لا يحصل الأطفال على التعليم، المجتمع بأكمله يخسر. لأن التعليم أكثر من كونه مجرد حق .. إنه علاج".

واضافت: "في عالم تسيطر عليه الأزمة الاقتصادية، النزاع، والأمراض المعدية يمكن للتعليم أن يكون السبيل للنمو .. دفعة قوية للصحة العامة ... نقطة إنطلاق لتحقيق السلام. إنه أفضل استثمار يمكننا القيام به لمساعدة الناس ليُخرجوا أنفسهم من الفقر والعوز".

ودعت جلالتها الحضور للمشاركة في هذه المبادرة قائلة "تذكروا أن الإرادة السياسية تولد من إرادة الشعب. إذا تحرك مليارات الأفراد، لا يمكن تجاهلها. يمكننا أن نكون جزءا من الجيل الذي يترك إرثا من التعليم لافريقيا وباقي العالم".

وأضافت جلالتها: "انا فخورة لدعم حملة “هدف واحد”؛ فهي لا تطلب المال، ولكنها تطلب اسمك، التزامك لمنح فرص متساوية للاجيال القادمة، هي تهدف لتذكير قادة العالم أن يعملوا ضمن القواعد، ويلتزموا بوعودهم للاطفال من الدول النامية. المبادرة تستحق الاشتراك والتوقيع".

وتهدف الحملة الى العمل على ضمان حصول الـ 75 مليون طفل غير ملتحقين بالمدارس في افريقيا وافقر دول العالم على الفرصة للالتحاق بالمدارس والحصول على التعليم.

وقال فريدريكو أديشي ممثل الاتحاد الدولي لكرة القدم" الفيفا" ان الفيفا و"النجوم العالميين لكرة القدم، وعالم كرة القدم، يدعمون حملة "هدف واحد". وأضاف ان "الفيفا" تطلب من مشجعي كرة القدم حول العالم التوقيع والمشاركة في هذه المبادرة لاعطاء جميع الاطفال التعليم الذي يستحقونه".

وبين ان "الفيفا سعيدة للقيام بواجبها في مساعدة كل طفل للالتحاق بالمدرسة ليكبُر ويكون طبيبا، معلما، والداً، أماً أو حتى لاعبا لكرة القدم".

وقال لاعب كرة القدم المشهور ديفيد جيمس: "انا ادعم "هدف واحد" في جهودها للتأكيد على حصول كل طفل على التعليم". واضاف "لقد سافرت الى مالاوي ورأيت قدرة وقوة الاطفال في المدارس. عندما يحصل الأفراد على التعليم، يستطيعون أن يساعدوا عائلاتهم وأنفسهم".

أسطورة انجلترا لكرة القدم اللاعب العالمي جاري لينيكر قال: "نعلم ان التعليم يقضي على الفقر و"هدف واحد" تسعى الى توحيد جماهير كرة القدم حول العالم للمطالبة بالتعليم للجميع" مشيرا الى ان كأس العالم في العام القادم سيكون فرصة للتألق.

ويشارك في هذه الحملة عدد من لاعبي كرة القدم اللامعين من جميع أنحاء العالم أمثال تيري هنري، وروبينو، وديفيد جيمس، وكولو توري، مارسيل ديسلي، وكانو، ومايكل سيلفستر، أرون ماكينا، ميا هام، ولاعب بريطانيا المتقاعد غاري لينيكر.

وحصلت الحملة على التزام ودعم الفيفا، والموسيقار الايرلندي الشهير بوب غيلدوف، والمغني الايرلندي بونو والممثل الأمريكي كيفن سبايسي، ومنظمات الاغاثة " “Comic Relief وحملة “One”.

للمزيد من المعلومات ولتقديم الدعم للحملة بتسجيل اسمائكم لدعم الاطفال حول العالم الرجاء زيارة الرابط: www.join1goal.org.

يذكر أن حملة "هدف واحد: التعليم للجميع" تهدف الى جمع أسماء من كافة أنحاء العالم تدعو القادة لإحداث التغيير وتقديم دعمهم والتزامهم لمنح التعليم لجميع الأطفال".