جلالة الملكة رانيا العبدالله تزور جمعية الاماني في عنجرة بمحافظة عجلون

وتتبادل الحديث مع طالبات ومعلمات مدرسة عائشة الباعونية

27 أيلول 2011

 

 

 

استهلت جلالة الملكة رانيا العبدالله زيارتها الى عنجرة في محافظة عجلون، بتفقد مدرسة عائشة الباعونية الأساسية للبنات التي تضم بين جنباتها 457 طالبة من الصف الاول وحتى العاشر.

وخلال جولتها في المدرسة يرافقها مدير تربية المحافظة محمود شهاب، ونائبة مديرة المدرسة اخلاص الربضي اطلعت جلالتها على وضع الغرف الصفية والممرات والساحات الخارجية.

وتبادلت جلالتها الحديث مع الطالبات والمعلمات حول ما تفتقر اليه المدرسة من متطلبات اساسية تساعدهن على اتمام العملية التعليمية وتعزز من جهودهن وتزيد من تركيز الطالبات. وأشارت المعلمات الى ان الوضع القائم ينعكس سلبا على تحصيل الطالبات ودافعيتهن.

وبحسب مدير تربية عجلون فقد اخذت وزارة التربية والتعليم الخطوات الاجرائية للبدء بعمل الصيانة اللازمة للمدرسة واضافة بناء جديد لاستيعاب متطلبات العملية التعليمية.

وبعد انتهاء جولتها في مدرسة عائشة الباعونية، توجهت جلالتها الى جمعية الاماني الخيرية لحماية الاسرة والطفولة التي تعمل تحت شعار "من البرية اسسنا الجمعية"، والتقت رئيسة هيئة التأسيس ورئيسة الجمعية ميسون سلطي زيدان بحضور نائبة الرئيسة ريم الخزاعي واعضاء الهيئة الادارية للجمعية رجاء القضاة وابتسام الزغول ومي الخزاعي وهند ايوب وعربية ابوسيف.

وجرى خلال اللقاء استعراض الانشطة والبرامج التي تنفذها الجمعية والمتمثلة في عقد محاضرات وورش عمل لتنمية المرأة والطفل وتنفيذ مشاريع لاستثمار ثروة عجلون الطبيعية سياحيا وزراعيا والاستفادة من الاعشاب الطبية في المحافظة بالاضافة الى المطبخ الانتاجي الذي يعمل على استقبال الافواج السياحية الداخلية والخارجية وتقديم وجبات غداء من منتجات الجمعية والمأكولات المحلية والشعبية.

وتجولت جلالتها في مرافق الجمعية حيث اطلعت على مختبر الحاسوب الذي يقدم دورات لتقوية اللغة الانجليزية لابناء وبنات المنطقة، وتبادلت الحديث مع العاملات في مشروع الخياطة والكي ومشروع النفط الأخضر والمطبخ الانتاجي.

وفي الساحة الخارجية عرضت مجموعة من السيدات المستفيدات منتجات شعبية وغذائية يتم تصنيعها وتحتاج الى قنوات تسويقية اوسع مما تقوم به الجمعية في نطاق السوق المحلي.

وتضم الجمعية في مبنى قديم مستأجر تم ترميمه ليفي باحتياجاتها مكتبة وصالة رياضية وصالون للسيدات، ويتم استضافة الافواج السياحية في ساحتها الخارجية. وتعتمد الجمعية على موقعها الالكتروني للترويج لمنتجاتها وانشطتها المحلية وبرامجها السياحية.