معارض الصور

معارض الفيديو

الأربعاء, مايو 4, 2011

خلال زيارتها لجمعية تنمية وتأهيل المرأة الريفية الملكة رانيا العبدالله تلتقي مجموعة من سيدات ابو علندا وتشيد بعملهن التطوعي

 
زارت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم جمعية تنمية وتأهيل المرأة الريفية في منطقة ابو علندا، والتقت مجموعة من سيدات المنطقة الناشطات في العمل التطوعي والمستفيدات من خدمات الجمعية.

وفي جولة ترافقها رئيسة الجمعية صيتة الحنيطي الحديد، شاهدت جلالتها نماذج لاشغال يدوية وتراثية من عمل سيدات الجمعية.

واستفسرت جلالتها من السيدات عن كيفية صقل المواهب ومزج العمل التراثي بحداثة التصميم ورغبات المتسوقين، مستمعة الى شرح عن التدريب واختيار التصاميم والالوان والاشكال المستواحة من البيئة الاردنية.

وأبدت جلالتها اعجابها بمهارة العمل وجودة المنتجات التي تنوعت بين تهديب الشماغ الاردني وشك الخرز والتطريز وأعمال القش والحلي التقليدية التراثية.

وفي جلسة مع سيدات المنطقة والمستفيدات من الجمعية، أشادت جلالتها بعمل الجمعية الذي يركز على التراث الأردني.

وقالت "انا فخورة بعمل رئيسة وسيدات الجمعية ممن يسخرن وقتهن لخدمة الوطن، واستطعن تحقيق الكثير من الانجازات التي ساهمت في ايجاد الحلول للتحديات التي تواجه مجتمعاتهن المحلية."

وعبرت عن اهمية التطوع وضرورة الانتقال من التطوع الفردي الى الشراكة بين الافراد والمؤسسات لاقتراح الحلول الشمولية.

وكانت رئيسة الجمعية قد استعرضت عمل الجمعية التي تأسست عام 1990 وتهدف تطوير قدرات المرأة الريفية وتحسين وضعها الاقتصادي والاجتماعي.

وقالت أن للجمعية مجموعة من المشاريع التي تهدف لدعم المجتمعات المحلية منها مشروع الحفاظ على التراث الشعبي، ومشروع دعم الطلاب لاستكمال دراستهم الجامعية، ومشروع دعم الأسر الفقيرة.

كما استمعت جلالتها الى نبذة عن تحديات المنطقة في مجالات الصحة والتعليم والمواصلات والشوارع والانارة، حيث سيتم نقلها الى الجهات المسؤولة لدراستها واجراء ما يلزم بشأنها.

وتعمل الجمعية من خلال مركزها الرئيسي في ضاحية الحسين في عمان، ومراكزها في دير يوسف – لواء المزار الشمالي، وبلعما في المفرق، وام القصير في لواء الجيزة، وفي وادي موسى/ محل عرض للأزياء التراثية.

وتجولت جلالتها في مرافق الجمعية التي تقدم خدماتها لسيدات المنطقة، التي تشمل مختبر للحاسوب تم تجهيزه بدعم من جلالتها بالاضافة الى صفوف الروضة والملعب، كما اطلعت على طبيعة التدريب في صالون التجميل وغرفة العناية بالبشرة. وتبادلت جلالتها الحديث مع العاملات والمستفيدات من اقسام الجمعية.

وشاهدت جلالتها منتجات المطبخ الانتاجي التابع للجمعية والذي يقدم ايضا خدمات التدريب لمن يرغب بالتعاون مع مؤسسة التدريب المهني. وتتنوع منتجات المطبخ بين حفظ المخللات وصناعة السمن البلدي والاجبان والالبان وخبز الشراك.

وحضر اللقاء نائبة رئيسة الجمعية هناء البخيت الفايز، وأمينة السر نبيلة حلاوة وأمينة الصندوق أمل حماتي وعضوات الهيئة الادارية إنتصار العرموطي وآمنة الكباريتي وسلوى المجالي وعضو الهيئة العامة منيرة فرج ومديرة الجمعية رانيا ناشخو.

 

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم