معارض الصور

معارض الفيديو

الاثنين, يونيو 3, 2013

بهدف زيادة وعي الاطفال حول سبل ترشيد استهلاك الطاقة والمياه الملكة رانيا العبدالله تفتتح معروضة تفاعلية جديدة في متحف الأطفال / الأردن

افتتحت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم معروضة تفاعلية جديدة في متحف الاطفال / الاردن لزيادة وعي الاطفال حول سبل ترشيد استهلاك الطاقة والمياه، والتعرف على مصادرها البديلة، والمحافظة على البيئة.

واقيمت المعروضة التي صممت تحت عنوان "أنا التغيير" بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ضمن مشروع "ميّتنا وطاقتنا وبيئتنا"، وتهدف الى توسيع مدارك الأطفال المتعلقة بالمياه والطاقة، والدور الذي ينبغي لعبه في ترشيد الاستهلاك.

وحضر افتتاح المعروضة وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر، ووزير الطاقة والثروة المعدنية المهندس مالك الكباريتي والسفير الأمريكي في عمان ستيوارت جونز، وعدد من المسؤولين وممثلي الهيئات المانحة الدولية.

وتجولت جلالتها والحضور في اقسام المعروضة المتنوعة والتي استهلت بعرض تقديمي لتعريف الزوار بالتحديات التي يواجهها الأردن بمواضيع المياه والطاقة وتمكينهم من اتخاذ إجراءات على المستوى الفردي.

كما تبادلت جلالتها الحديث مع الاطفال المتواجدين في اقسام المعروضة التي تعرض كميات المياه المستهلكة في النشاطات اليومية، وأهمية التوزيع الذكي لمصادر المياه في المملكة، كما تشمل المعروضة اقسام لتوضيح أهمية التوزيع الذكي للكهرباء كمصدر محدود للطاقة. وتساعد المعروضة على توضيح أهمية إطفاء المعدات الكهربائية من مصدر الكهرباء وليس فقط من الجهاز نفسه لترشيد الاستهلاك، وتبرز اهمية الطاقة الشمسية كمصدر بديل للطاقة قابل للتطور والنمو.

وترتبط المعروضة بموقع إلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية، ويساعد على إيجاد حلول لمواجهة تحديات الطاقة والمياه في الأردن، وسيتم ربط المواد المختلفة على الموقع بالمنهاج الوطني لتدريب المعلمين والمعلمات، ليمكنهم من تعزيز وإدامة تجربة الأطفال التي اكتسبوها خلال زيارتهم للمعروضة.

وبهذه المناسبة اعرب السفير الأمريكي في عمان ستيوارت جونز عن إيمانه برؤية جلالة الملكة لتمكين الجيل القادم من خلال توفير الأدوات والمهارات اللازمة لمواجهة التحديات المتعلقة بالمياه والطاقة.

وقالت المديرة العامة لمتحف الأطفال/ الاردن السيدة سوسن الدلق ان هذه المعروضة تعتبر من أكبر معروضات المتحف والتي ستعمل على زيادة وعي الأطفال ولفت انتباههم تجاه موضوع عالمي في غاية الأهمية في اسلوب تفاعلي تعلمي ممتع، مقدمة الشكر للداعمين والممولين الذين ساعدوا على بناء هذه المعروضة.

يذكر ان متحف الأطفال / الأردن مؤسسة تعليمية غير ربحية أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله في عام 2007، يوفر أكثر من 110 معروضة علمية تفاعلية داخل قاعة المعروضات وفي الساحة الخارجية، وتشمل المرافق التعليمية في المتحف المكتبة واستديو الفن الى جانب البرامج التعليمية والمناسبات والعروض المتوفرة على مدار العام، ومنذ افتتاحه استقبل المتحف أكثر من 900 ألف زائر.
 

 

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم