معارض الصور

معارض الفيديو

الثلاثاء, أبريل 12, 2011

الملكة رانيا العبدالله تطلق المرحلة الثالثة من برنامج تمكين جيوب الفقر الذي تنفذه مؤسسة نهر الأردن

خلال زيارتها الى العريض في مادبا

أطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم المرحلة الثالثة من برنامج تمكين جيوب الفقر الذي تنفذه مؤسسة نهر الأردن في قضاء العريض بمحافظة مادبا، وذلك خلال زيارة الى القضاء.

ويأتي هذا الاطلاق في اعقاب دراسات متعمقة قامت بها مؤسسة نهر الاردن لكل قرية في المنطقة على حدة من خلال تشكيل لجان محلية لتحديد الاولويات وللمتابعة والمشاركة بآليات التنفيذ.

وخلال اللقاء مع جلالتها تحدث عدد من اهالي القضاء عن واقع المشاريع المنفذة والاحتياجات التي تم تحديدها خلال لقاءات للمؤسسة مع اهالي المنطقة.

واستعرضت احدى سيدات المنطقة قصة نجاحها من خلال القرض الذي حصلت عليه من وزارة التنمية الاجتماعية ومكنها من تنفيذ مشروع لاعداد المعجنات في منزلها. وتحدثت عن رغبتها بتطوير المشروع واقامة مطبخ انتاجي لتوفير فرص عمل لسيدات المنطقة.

وحضر اللقاء محافظ مادبا وليد ابده ومدير عام مؤسسة نهر الاردن فالنتينا قسيسية ومدير تعزيز الإنتاجية في وزارة التخطيط والتعاون الدولي المهندس عادل بصبوص ومدراء الدوائر الخدمية والادارة المحلية في القضاء.

وكان نائب مدير عام مؤسسة نهر الاردن مدير برنامج تمكين المجتمعات المحلية المهندس غالب القضاة قد استعرض مشاريع المؤسسة في القضاء والتي شملت الغزل والنسيج ومجمع الباصات والسوق الشعبي والاستراحة السياحية.

وبعد ان استمعت جلالتها الى مداخلات الاهالي، قالت ان مؤسسة نهر الاردن نقطة وصل بين الاهالي والقطاعين العام والخاص ووجدت لتساعد على بناء مشاريع تترجم المبادرات الى واقع يخدم المجتمعات المحلية، مشيرة جلالتها الى ان المؤسسة ستعمل على إيجاد حلول وتوفير ما يمكن توفيره حسب الأولويات.

واشادت جلالتها بسيدات المنطقة وما حققنه من انجازات في مختلف الميادين، مؤكدة أهمية الحوار البنّاء بين أهالي المنطقة والمديريات ومؤسسات المجتمع المدني.

واستذكرت جلالتها زيارتها للمنطقة عام 2008 قائلة انه تم إنجاز الكثير منذ تلك الزيارة حيث يدل ذلك على رغبة في العمل ودافعية للتعاون مع مؤسسة نهر الأردن لتحقيق وتوفير احتياجات المجتمع المحلي.

وكانت جلالتها قد استهلت زيارتها الى القضاء بتفقد الواقع التعليمي في مدرسة النامية الأساسية المختلطة. وبوجود مدير تربية ذيبان خلف الهروط ومديرة "مدرستي" دانه الدجاني تبادلت جلالتها الحديث مع مديرة المدرسة ابتسام الشياب حول احتياجات المدرسة للصيانة والأثاث المناسب وتجهيز ساحة الألعاب وتأثيث الروضة.

وفي أحد شوارع القرية زارت جلالتها دكان أم حمزة، وتبادلت الحديث معها ومع ابنها حسام.

وفي استراحة قلعة مكاور التقت جلالتها مجموعة من السيدات المستفيدات من مشروع بني حميدة التابع لمؤسسة نهر الأردن واللاتي يعملن في الغزل والنسيج، وخلال اللقاء تحدث رئيس جمعية حمامات قصيب التعاونية عايد الشخانبة عن شراكة الجمعية مع مؤسسة نهر الاردن ووزارة السياحة لتوفير فرص عمل لسيدات المنطقة في النسيج.

وأعربت جلالتها عن فخرها بعمل السيدات في غزل الصوف والنسيج باعتباره جزء هاما من احياء التراث الاردني الذي اصبح معروفا في العالم، مشيرة الى ضرورة تطوير المنتج السياحي في المنطقة بما يتوافق مع الامكانيات المتوفرة مع التركيز على الطابع الخاص لها لجذب الافواج السياحية وبناء خبرات جديدة للسائح.

واستعرض مدير السياحة في لواء ذيبان وائل الجعنيني الخطة المستقبلية لتنشيط الحركة السياحية في المنطقة من خلال تشغيل الاستراحة والشراكة المنعقدة مع الجمعية ومؤسسة نهر الاردن.

وتجاذبت جلالتها اطراف الحديث مع عدد من السياح كانوا يزورون المنطقة.

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم