معارض الصور

معارض الفيديو

الاثنين, أبريل 8, 2013

خلال اجتماع لجمعية جائزة التميز التربوي برئاسة جلالة الملكة رانيا العبدالله

لاعلان عن زيادة اعداد المكرمين وتحديد مستويات للتميز يكرم بموجبها معلمين على مستوى مديريات التربية في المحافظات لعام 2013

ترأست جلالة الملكة رانيا العبدالله رئيسة مجلس أمناء جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميّز التربوي اليوم اجتماع المجلس، وجرى الحديث عن زيادة اعداد المكرمين وتحديد مستويات للتميز يكرم بموجبها معلمين ومعلمات على مستوى مديريات التربية والتعليم في المحافظات لعام 2013 بمنح شهادات تقدير، والاستمرار في منح جوائز تميز على مستوى المملكة في فئات جائزة المعلم المختلفة.

واكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله على الموضوعية والشفافية في اختيار المتميزين والحفاظ على الالتزام بمعايير الاختيار.

واستعرض رئيس مجلس ادارة جمعية الجائزة الدكتور عزّالدين كتخدا التحسينات التي استحدثتها الجمعية بهدف نشر التميز وتوسيع دائرة تقدير المتميزين في القطاع التربوي، مقدما الشكر والتقدير لوزارة التربية والتعليم الشريك الرئيسي في دعم جمعية الجائزة وتحقيق اهدافها.

واشاد امين عام وزارة التربية والتعليم صطام عواد بالاثر الذي احدثته الجائزة في القطاع التربوي بين المعلمين والمعلمات وانعكاسات ذلك على الطلبة ايجابيا.

واستعرضت مديرة الجمعية لبنى طوقان الانجازات التي حققتها الجائزة والتطورات التي استحدثتها وجاءت وفقا لرغبة الميدان التربوي ومنها زيادة اعداد المكرمين وتحديد مستويات للتميز.

واضافت ان اعداد المكرمين كانت في السابق تقتصر على المعلمين الفائزين بجوائز تميز ، وخلال الدورة الحالية للجائزة سيتم تكريم عدد اكبر ليشمل جميع من يصل لمرحلة التقييم الميداني وذلك ضمن مستويات للتميز (يحصل المستوى الثاني منه على شهادة تقدير ومكأفاة مالية والاول يحصل على شهادة تميز ومكأفاة مالية اعلى.)

وفيما يتعلق بالمدراء كان في السابق يجري تكريم الفائزين بجوائز تميز وحاليا سيتم تكريم كافة من يصل للتقيم الميداني بمنح المستوى الثاني منهم شهادة تقدير والمستوى الاول يمنح شهادة تميز ومكأفاة مالية.

وقالت ان التطورات التي استحدثتها الجائزة ايضا تشمل إصدار تقارير تغذية راجعة فردية للمعلمين، حسب مرحلة التقييم التي يصلونها، واستحداث مرحلة تسبق التقييم الكتابي "مرحلة التأهل للتقيم الكتابي" يتم فيها قياس المهارات التربوية باخضاع المتقدمين الى اداة قياس موحدة في نفس الوقت والمكان، وعلى ضوء النتائج يتم اختيار المتأهلين للمرحلة اللاحقة.

وفي الفترة بين العامين 2006 و2012، ساعدت "جمعية الجائزة" على منح 45 معلماً ومعلمة متميزين بعثات جامعية ليتمكنوا من استكمال دراساتهم العليا، وحصل 71 معلماً ومعلمة متميزين على رتب أعلى من خلال وزارة التربية والتعليم، وتم ترقية 41 معلماً ومعلمة وظيفيا في وزارة التربية والتعليم، ومنح أكثر من 600 فرصة تنمية مهنية ونشر نجاحات للمتميزين.

وترتبط الجائزة بعلاقات تعاون وثيق مع وزارة التربية والتعلم ومع شركاء من القطاعين العام والخاص يؤمنون برسالة واهداف الجائزة ويعملون على مساعدتها في نشر ثقافة التميز التربوي، وتتواصل الجمعية دوريا مع 43 مديرية في المملكة واكثر من 800 مشرفا من وزارة التربية والتعليم، ومع ثلاثة الاف وخمسمائة مدير مدرسة، بالاضافة الى 73 الف معلما ومعلمة.
 

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم