معارض الصور

معارض الفيديو

الثلاثاء, أكتوبر 16, 2012

جلالة الملكة رانيا العبدالله تحضر جانبا من ورشة لتدريب معلمين على استراتيجيات التعليم

حضرت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم جانباً من ورشة تدريبية لعدد من معلمي ومعلمات المدارس الحكومية على49 أسلوب تعليمي احتواها كتاب "Teach Like a Champion" "علَِّم بثقة" والذي ترجم إلى اللغة العربية من قبل أكاديمية الملكة رانيا العبدالله لتدريب المعلمين.

وخلال الورشة التي نظمتها أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين في نادي المعلمين في عمان وشارك فيها 120 معلما ومعلمة وتربويين من وزارة التربية والتعليم والأكاديمية، استعرض المختص في تطوير مهارات المعلمين ومؤلف الكتاب دوغ ليموف الأساليب التعليمية التي احتواها الكتاب وجرى تطويرها من قبل معلمين متميزين وذوي خبرات طويلة في التدريس لتكون بمثابة المرجع للمعلمين داخل الغرف الصفية.

وأكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله في مداخلة لها خلال الورشة على أهمية حصول المعلمين على التدريب بشكل مستمر لتمكينهم من تجديد أساليبهم وخبراتهم مما يرفع من مستوى تحصيل الطلاب ويقوي العلاقة بين الطالب والمعلم.

ومن الأساليب التي تطرقت إليها الورشة هو أسلوب "التكليف المباشر" والذي يحفز الطالب على الانتباه بشكل دائم داخل الغرفة الصفية من خلال توجيه السؤال له سواء رفع يده أم لا.

وأشارت جلالتها إلى أهمية هذه الأساليب التعليمية والتي تعود الطالب على أن يكون مستعداً لمواجهة أي موقف يمكن أن يتعرض له.

وتشتمل الورشة التي بدأت اليوم الثلاثاء وتستمر لمدة ثلاثة أيام على عرض لمواقف تعليم صفية مسجلة تلفزيونيا يتم مناقشتها والاستفادة منها بالإضافة إلى تقسيم المشاركين إلى مجموعات عمل لتطبيق الأساليب التي يتم شرحها نظريا.

وتهدف الأكاديمية من هذه الورشة إلى إعداد أكثر من فريق للتدريب لنشر أساليب التعليم التي يحتويها الكتاب من خلال ورش تدريبية سيتم عقدها لمعلمي ومعلمات المدارس الحكومية للاستفادة.

وسيتبع الورشة حفل إطلاق يوم الخميس لكتاب "علم بثقة" الذي صدر عن الأكاديمية بعد أن حصلت على حقوق ترجمته وطباعته بالعربية.

كانت جلالة الملكة رانيا العبدالله قد أطلقت أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين في حزيران عام 2009 بالتعاون مع جامعة كولومبيا، كمركز للتميز في مجال تدريب المعلمين في الأردن والمنطقة. واستطاعت الأكاديمية لليوم إيصال برامجها التدريبية إلى نحو 5580 تربويا وتربوية.