معارض الصور

معارض الفيديو

الاثنين, سبتمبر 24, 2012

خلال مشاركتها في الجلسة الافتتاحية لمبادرة كلينتون العالمية بحضور الامين العام للامم المتحدة ورئيس البنك الدولي جلالة الملكة رانيا العبدالله: التكنولوجيا ليست للفرد، بل للانسانية

نيويورك - شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله يوم امس (الاحد) الى جانب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم في جلسة حوارية ضمن الاجتماع السنوي الثامن لمبادرة كلينتون العالمية التي تقام في نيويورك من 23 إلى 25 ايلول الجاري.

وأدار الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون الجلسة الافتتاحية للمبادرة التي عقدت هذا العام تحت شعار "التصميم من اجل التأثير" وتركز على قدرة الافراد على ايجاد بيئة تمكنهم من احداث التغيير بشكل فاعل ومؤثر.

وبحسب بيان لمبادرة كلينتون العالمية، يشارك في اجتماعات هذا العام عدد من الشخصيات الريادية في مجال الاعمال والحكومات والمجتمعات المحلية، وسيناقشوا اكثر الطرق فعالية لتطوير عالم اكثر ازدهارا واستدامة ومواجهة أهم التحديات العالمية.

وخلال مداخلة لها، قالت جلالة الملكة رانيا العبدالله: " يجب علينا التركيز على المستقبل وتحويل مسار جهودنا فورا من تحليل الماضي الى تشكيل المستقبل.

وتحدثت جلالتها عن الحاجة لتسخير التكنولوجيا الحديثة للتعامل مع أوجه القصور الاساسية في العالم، مضيفة أن "التكنولوجيا ليست فقط للفرد، ولكنها للانسانية".

كما شددت الملكة رانيا العبدالله على الحاجة لايجاد طرق لتطوير الافكار المبتكرة الصغيرة ليتم تنفيذها على المستوى العالمي الى جانب المحلي" وقالت "من اكثر الفجوات عمقا التي تراها في العالم العربي هي بطالة الشباب واعتقد ان ذلك لا ينطبق على العالم العربي فقط بل على العالم بأكمله". وقالت "نحتاج ان نكون شاملين في التخطيط للمستقبل، لجعل اصوات الشباب مسموعة".

وركزت جلالتها على اهمية التعليم كأحد الحلول لمواجهة بطالة الشباب عالمياً. وأكدت الحاجة لاعادة تصميم الانظمة التعليمية ودعت الى "ثورة تعليمية" في العالم العربي تركز على تضييق الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل المتزايدة للمهارات المتخصصة.

وناقش المشاركون في الجلسة كيفية تحسين تصميم عالمنا ليوفر المساواة والفرص الافضل.

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن تقديره لجلالة الملكة رانيا العبدالله لانضمامها الى اللجنة الاستشارية رفيعة المستوى التي ستقدم الاستشارة حول أجندة التنمية العالمية لما بعد عام 2015 وهو الموعد المحدد لتحقيق الأهداف الانمائية للألفية، وعبر عن أمله أن تخرج الجلسة بحلول عملية وواضحة لأجندة التنمية بعد عام 2015 للانسانية.

وكانت جلالتها قد اختيرت ضمن اللجنة الاستشارية رفيعة المستوى التي تضم بين أعضائها 26 شخصية مرموقة أعلن عنها الامين العام للامم المتحدة، وستعقد اللجنة اجتماعها الاول يو غد الثلاثاء.

وقال الرئيس الامريكي الاسبق بيل كلينتون "مع بدء الاجتماع السنوي الثامن لمبادرة كلينتون العالمية، "انا ممتن لتواجد مجموعة متنوعة من القادة الذين انضموا الينا لتحفيز الجهود العالمية وتغيير حياة الافراد في مختلف انحاء العالم.

واضاف "إن تفانيهم للانسانية هو الذي ساعد أعضاء مبادرة كلينتون العالمية للحصول على 2300 التزام ساهم في التأثير على حياة اكثر من 400 مليون شخص منذ عام 2005. وفي الايام الثلاث المقبلة، اتطلع لرؤية ما سيقدمه المفكرون في العالم من حلول مبدعة وشاملة للتحديات التي تواجه عالمنا".

واعلن الرئيس كلينتون عن التزامات جديدة لعام 2012 واستعرض تقارير عن التقدم في الالتزامات التي اتخذت في الاجتماعات السنوية الماضية للمبادرة.

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم