معارض الصور

معارض الفيديو

الاثنين, سبتمبر 17, 2012

بمشاركة أكثر من 700 طالب وطالبة جلالة الملكة رانيا العبدالله تكرم الفائزين بالجائزة الوطنية للريادة 2012

كرمت جلالة الملكة رانيا العبدالله الفائزين بالدورة الخامسة لجائزة الملكة رانيا الوطنية للريادة، وذلك خلال حفل التكريم الذي أقيم اليوم بحضور سمو الأميرة سمية بنت الحسن في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا.

وتحرص جلالتها دوما على الاهتمام بتشجيع الرواد من الطلبة في المواقع المختلفة باعتبار الريادة تساعد على إطلاق الطاقات الكامنة لدى الشباب، وبما يتوافق مع زيادة القدرات التنافسية في سوق العمل.

وسلمت جلالتها الجوائز على الفرق الثمانية الفائزة لهذه الدورة في فئات مشاريع التكنولوجيا ومشاريع الريادة الاجتماعية وفئة طلبة المدارس، كما جرى تكريم الجامعة الهاشمية ممثلة برئيسها كأفضل جامعة من حيث المشاركة في الجائزة.

ومن جانبها قدمت سمو الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس مجلس أمناء جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا ورئيس الجمعية العلمية الملكية هدية تذكارية لجلالة الملكة رانيا العبدالله مقدمة من جامعة الأميرة سمية عبارة عن فيلم رسوم متحركة منتج لقصة سلمى وليلي التي كتبتها جلالة الملكة رانيا العبدالله وصدرت قبل عامين باللغتين العربية والانجليزية.

وفي بداية حفل التكريم أشادت سمو الأميرة سمية بالرعاية الكريمة لجلالة الملكة رانيا للاحتفال بالفائزين بالدورة الخامسة للجائزة، مشيرة إلى أهمية المسابقة في رفد القطاعات الوطنية بالكفاءات الاردنية المؤهلة والقادرة على دفع عجلة التنمية قدماً.

وأكدت سموها في كلمتها على دور مركز الملكة رانيا للريادة في دعم المشاريع الريادية الناشئة، قائلة: "ساهمت البرامج والأنشطة والفعاليات المتعددة التي ينظمها المركز على مدار العام في تعزيز حضور الأردن على الساحة الإقليمية والدولية ووضعه في المكانة القيادية التي يستحقها على مستوى المنطقة، كما ساهمت باستقطاب العديد من المؤسسات الدولية وكبرى الشركات المحلية والعالمية التي تسعى لتوظيف إمكانياتها الفنية واللوجستية وخبراتها العملية لإنجاح مساعي المركز وبرامجه الرامية إلى نشر الوعي حول الريادة بمختلف أنواعها عبر الأوساط الشبابية".

وأضافت سموّها: "إن حرصنا على تحقيق رؤى مليكنا المفدى في السعي إلى وضع الأردن في مصاف الدول المتقدمة علميا وتكنولوجيا اقتضى منا السعي على بناء نموذج فعال يعمل على تطوير الإنتاج الصناعي والتكنولوجي وإيجاد فرص عمل متميزة لشبابنا، وبناء إنساننا الأردني المبدع."

وقالت سموها: "ركزنا في السنوات الخمس الأخيرة على التخطيط لبناءِ مدينة الحسن العلمية، التي يلتحم فيها التعليم والتأْهيل والبحث التطبيقي والإنتاج الصناعي التحاما عضويا، من أَجل بناء الفرد والمجتمع اقتصادياً وثقافياً ومدنياً. وتشكل هذه العناصر ما أسميناه "ممر الإبداع"، بحيث يتم الانتقال بسلاسة بين المؤسسات الأكاديمية، ممثلة بجامعتنا، ومؤسسة البحث العلمي التطبيقي والتطوير التكنولوجي، ممثلة في الجمعية العلمية الملكية، وحواضن الاعمال والريادة ممثلة بمنتزه الحسن للأعمال.

وقد شارك في الدورة الخامسة لجائزة الملكة رانيا الوطنية للريادة 250 فريقاً بواقع 700 مشارك ومشاركة، تأهّل منهم 31 متسابقاً للنهائيات وخضعوا خلال مراحل الجائزة لدورات تدريبية وورش عمل متخصصة ساهمت بتأهيلهم في مجالات التخطيط الاستراتيجي وسبل تطوير خطط الأعمال وإدارة المشاريع الناشئة.

وتقدم المدير التنفيذي لمركز الملكة رانيا للريادة المهندس فرحان الكلالدة بالشكر لجلالة الملكة على حرصها الدائم على دعم مثل هذه المبادرات الوطنية.

وأشار الكلالدة الى أن هذه الدورة تميّزت بزيادة عدد المتنافسين وطبيعة المشاريع المشاركة واتساع نطاق المنافسة ليشمل مجال الريادة الاجتماعية والمدارس، مشيداً بدور المسابقة في تعزيز شعور الأفراد بمسؤوليتهم تجاه مجتمعاتهم.

وشكرت سمو الأميرة سمية رعاة هذه الدورة للجائزة، وهم البنك الأهلي الأردني وشركة إنتل العالمية وشركة N2V الإقليمية، لما قدموه من دعم ساهم في إنجاح وإثراء تجربة المشاركين في برامج هذه المسابقة.

وفاز فريق Applikable بالجائزة الأولى لطلبة الجامعات عن فئة المشاريع التكنولوجية وقيمتها 10,000 دولار، وفاز بجائزة المركز الثاني وقيمتها 7000 دولار والثالث وقيمتها 4000 دولار على التوالي كل من فريق BEST وفريق Mubstar، في حين فاز فريق Readerjeyeh بجائزة المركز الأول عن فئة مشاريع الريادة الاجتماعية وقيمتها 4000 دولار، وحصل فريق Reyadah على جائزة المركز الثاني وقيمتها 2000 دولار.

وعن فئة طلبة المدارس، فاز فريق Blue بالجائزة الأولى وقيمتها 2000 دولار، بينما فاز بالجائزة الثانية وقيمتها 1500 دولار والثالثة وقيمتها 1000 دولار كل من فريق استنبات العلف الأخضر وفريق Adam Soft.

وتقدر مجموع جوائز الملكة رانيا الوطنية للريادة بأكثر من 30 ألف دولار، تنافست عليها مشاريع مختلفة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى الطاقة المتجددة والمياه ومشاريع العلوم الحياتية والتقنيات المتقدمة والريادة الاجتماعية.

ومركز الملكة رانيا للريادة هو منظمة غير ربحية، أنشئت عام 2004 لتطوير و دعم ريادة الأعمال التقنية في الأردن، ويندرج الآن المركز تحت مدينة الحسن العلمية وجزء أساسي من متنزه الحسن للأعمال. يقوم المركز بتنمية ريادة الأعمال في الأردن من خلال مبادرة ريادة الأعمال التقنية التي تركز على التشبيك وتنمية الوعي والتدريب والدعم والتمويل. وقام المركز خلال السنوات السابقة بتنفيذ العشرات من البرامج والتي ساعدت الآلاف من رواد الأعمال والطلاب.
للمزيد من المعلومات، زيارة الموقع الإلكتروني للمركز: www.qrce.org