معارض الصور

معارض الفيديو

الثلاثاء, يونيو 19, 2012

جلالة الملكة رانيا العبدالله تزور جمعية حبكا وتطلع على مشاريعها

اطلعت جلالة الملكة رانيا العبدالله على مشاريع وبرامج تنموية تنفذها جمعية حبكا الخيرية بالشراكة مع مؤسسات محلية ودولية، وتهدف تلك البرامج الى تلبية اولويات الاهالي في قرية حبكا.

وفي اولى محطات الزيارة التي قامت بها جلالتها اليوم الى قرية حبكا، تجولت جلالتها في المقر الجديد لجمعية حبكا والذي تم انشاؤه بدعم مالي وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني إثر الزيارة التي قام بها الى لواء المزار عام 2011.

وخلال جولة جلالتها في اقسام الجمعية يرافقها مدير الجمعية جبر العمري، اطلعت على مشغل الخياطة الذي يوفر نحو 24 فرصة عمل دائمة لسيدات المنطقة ويعمل على تجهيز طلبات خياطة للسوق المحلي.

وزارت جلالتها الروضة التي تستقبل نحو 60 طفلا برسوم رمزية كخدمة تعليمية لابناء الاهالي. كما اطلعت جلالتها على احدى قاعات الجمعية المجهزة بالادوات الرياضية والتي يتم استثمارها كمتنفس لسيدات المنطقة تحت اشراف مدربة رياضية برسوم رمزية، كنوع من التشجيع على ادخال برامج رياضية صحية لتخفيف السمنة والسكري.

وفي ثاني محطات الجولة اطلعت جلالتها على احدى ثمار شراكة جمعية حبكا الخيرية مع مؤسسة هابيتات الدولية، والتي تقدم قروضا ميسرة من خلال الجمعية لمساعدة الاهالي على اكمال بناء مساكن او الانتهاء من التشطيبات الداخلية لها او ترميمها او اضافة غرف عليها.

واستمعت جلالتها من مدير فرع مؤسسة هابيتات في الاردن السيد توماس ستوكر عن برنامج عمل المؤسسة في منطقة حبكا وفي مختلف مناطق المملكة.

وقالت السيدة سمر احدى المستفيدات ان البرنامج ساهم في حل جزء من مشكلة التمويل التي تحول دون توفير مسكن ملائم للاسر، وذلك من خلال القروض بدفعات سداد ميسرة وبدون فوائد.

وفي المحطة الثالثة للجولة التقت جلالتها باعضاء جمعية حبكا الخيرية، وبعدد من الاهالي المستفيدين من مشاريع الجمعية، وبعدد من داعمي برامج الجمعية من أهالي المنطقة.

وعقب الاستماع الى عدد من المنتفعين ومن أهالي المنطقة، أكدت جلالتها أهمية دور الجمعية في تمكين الافراد، ووصفت عمل الجمعية التشاركي بالنموذج الناجح المبني على الربط بين الاحتياجات والامكانيات، ويستند الى تحديد الاولويات والاحتياجات من قبل المواطنين انفسهم، مما يساعد على استدامة المشاريع والبرامج وتوسيع أثرها بين أفراد المجتمع المحلي.

وأشار مدير الجمعية جبر العمري الى ان الجمعية تعمل على تفعيل العمل التطوعي وتجسيد التكافل الاجتماعي وتعزيز المشاركة الاهلية والمساهمة في بناء علاقة تكاملية بين الجمعية والجهات الرسمية والهيئات الاهلية ومؤسسات التمويل مبنية على الثقة والتعاون والاحترام.

وبين عدد من الاهالي الآثار التي لمسوها من برامج الجمعية التي تمثلت في تقديم قروض سكنية لنحو 307 اسرة، وقروض لمشاريع الحصاد المائي استفاد منها نحو 41 اسرة، وتقديم نحو 91 قرضاً لمشاريع تنموية فردية مدرة للدخل. وبلغ عدد المستفيدين الاجمالي من قروض الجمعية نحو 514 اسرة.

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم