معارض الصور

معارض الفيديو

الأربعاء, مايو 30, 2012

جلالة الملكة رانيا العبدالله تترأس اجتماع المجلس الوطني لشؤون الاسرة

ترأست جلالة الملكة رانيا العبدالله رئيس مجلس امناء المجلس الوطني لشؤون الاسرة اجتماع الدوري للمجلس الذي عقد اليوم لبحث الخطة المستقبلية للعمل وما تم انجازة خلال العام الماضي.

وركزت جلالة الملكة على تفعيل دور المجلس كمظلة للمؤسسات العاملة في شؤون الاسرة واهمية تشكيل نظرة موحدة وايصالها لافراد الاسرة بما يتيح المجال امامهم للمشاركة في تحديد الاولويات التي تهم واقعهم الاسري.

وقدم نائب رئيس المجلس الدكتور رجائي المعشر نبذه عن الية تفعيل دور مجلس الامناء من خلال تشكيل لجان تعني بالتشريعات والطفولة والصحة والتثقيف والتوعية تضمن اسهامات الاعضاء بما يتوافق مع الخبرات التي يتمتعون بها لتشكل اضافة نوعية في الاداء والتنسيق والمتابعة.

وبينت امين عام المجلس المحامية ريم ابو حسان تطلعات المجلس لتوسع نطاق برامجة لتصل المحافظات من خلال الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني العاملة فيها والتركيز على دور الشباب في اعداد وتفعيل الاستراتيجيات التي تم اعدادها من قبل المجلس مثل الاستراتيجية الوطنية لكبار السن واعداد الخطة الاستراتيجية لحماية الاسرة من العنف للاعوام من 2013 الى 2015.

واشارت الى ان المجلس ومن خلال تنفيذ مشروع التتبع الالكتروني لحالات العنف الأسري سوف يشكل اساسا  لقاعدة بيانات وطنية لتسجيل ومتابعة وتقييم الاستجابات لتلك الحالات، كما سيقوم المجلس باطلاق دراسة للخصائص الاجتماعية والاقتصادية لمرتكبي العنف الاسري.

وجرى خلال الاجماع استعراض إنجازات المجلس التي تحققت، ومنها تنفيذ مشروع التتبع الالكتروني لحالات العنف الأسري من خلال نظام محوسب يربط جميع المؤسسات مقدمة الخدمة تستضيفه مديرية الأمن العام _ إدارة تكنولوجيا المعلومات، بهدف الى مأسسة إجراءات الاستجابة الفورية لحالات العنف الأسري وربط المؤسسات المعنية وتسهيل عملية تحويل الحالات ومتابعتها، وضامن سرعة استجابة المؤسسات لتلك الحالات وفق النهج التشاركي.

وقام المجلس في النصف الأول من هذا العام  بتدريب العاملين على استخدام النظام وتوفير دليل استخدام للنظام، وتزويد المؤسسات المربوطة على النظام بأجهزة كمبيوتر وطابعات وماسحات حديثة لغايات تشغيل النظام. كما سيتم البدء باستخدام النظام من قبل المؤسسات كمرحلة تجريبية لتحديد الثغرات والفجوات وإعداد التقارير التقيمية بهدف الاستمرار في تطوير النظام وفق الاحتياجات والمستجدات.

ويعمل المجلس وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم على مشروع إنشاء نظام اعتماد لرياض الأطفال بالاضافة الى افتتاحه لثلاثة مراكز للإرشاد الأسري من خلال التعاون والتشبيك مع عدد من الجمعيات والمؤسسات الوطنية في محافظات اربد والكرك والعقبة، وسيتم المتابعة لافتتاح مراكز اخرى في عدد من المحافظات، والاستمرار في تدريب مقدمي الخدمة على الدليل التدريبي للإرشاد الأسري الذي اعدة المجلس ايضا.

كما سيقوم المجلس بماسسة عمل الفريق الوطني لحماية الاسرة من العنف بحيث يتمكن - الفريق والذي يمثل المؤسسات الوطنية وغير الحكومية العاملة في مجال حماية الاسرة من العنف- من تشكيل فرق عمل متخصصة وتفعيل توصياته وقراراته بما يؤدي الى تحسين مستوى الخدمات المقدمة  في هذا المجال.