معارض الصور

معارض الفيديو

الأربعاء, مارس 21, 2012

جلالة الملكة رانيا العبدالله تشارك امهات قرى "اس او اس" عمان احتفالهم بعيد الأم

شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم امهات قرى "اس او اس" عمان احتفالهم بعيد الأم، كما انضمت جلالتها لاحتفال الروضة التابعة للقرية، والتي يستفيد منها اطفال أسر المجتمع المحلي المحيطة بالقرية، وتبادلت التهاني مع امهات الاطفال.

واشتمل احتفال الروضة التي يدرس فيها 126 طفلا من المجتمع المحلي و3 اطفال ايتام من القرية على فقرات اغاني واناشيد للام ورقصات لهذه المناسبة. وفي الغرف الصفية، شاركت جلالتها الاطفال وامهاتهم رسم بطاقات تهنئة قدمها الاطفال لامهاتهم.

وتوجهت جلالة الملكة ترافقها رئيس مجلس ادارة قرى "اس او اس" الاردن ريم حبايب ونائب رئيس المجلس هدى بدير العلمي ومديرة قرى الاطفال في المملكة لينا مولى ومدير قرية عمان حسام ابو جعب الى بيت ماما حنان، و"حنان محمود الاعور" هي احدى امهات القرية التي امضت 26 عاما تربي الاطفال في القرية، وتخرج من بيتها العديد من الاطفال الذين تفتخر بهم وتتابعهم باستمرار ومنهم من تزوج وهي الان جده لاولادهم وبناتهم.
والام حنان مرشحة من بين 10 مرشحين لنيل جائزة "اس او اس" العالمية تقديرا لدورها وجهودها في رعاية الاطفال وتربيتهم، وسيتم تكريم الفائزين بالجائزة خلال اجتماعات الجمعية العمومية لقرى "اس او اس" العالمية في النمسا في حزيران المقبل.
وفي بيت "ماما حنان" التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله الامهات والجدات لقرية اطفال عمان حيث تبادلت الحديث معهن حول الدور الذي يقمن به في رعاية الأطفال ومتابعة أحوالهم وخاصة العلاقات الأسرية التي تربط الأمهات بالأطفال ومنحهم الحنان والعطف والشعور بالأمان والأمومة.

وأكدت جلالتها على أهمية دور امهات قرى الأطفال في الرعاية والعناية باعتبارهن من النماذج الناجحة للامومة والرعاية. واستمعت إلى القصص الأسرية التي تحدثت عنها الأمهات والخالات في القرية والعلاقات القوية التي تربط الأطفال بالأمهات.

ويذكر أن قرى الأطفال تأسست في الأردن عام 1987 للعناية بالأطفال الأيتام والمحرومين لغايات سن 14 عاما ممن لا يستطيعون العيش مع أسرهم لاسباب اجتماعية مختلفة، وبعد هذا السن تتابع القرى المتخرجين منها حيث ترعى حاليا نحو 55 شاب وفتاة في بيوت الشباب التابعة لها في مناطق عملها.

وتعمل القرية في إطار الأسرة من خلال الأمهات والأخوان والأخوات في تجمعات أسرية تضم كل أسرة 8 إلى 9 أطفال من أعمار مختلفة يعيشون تحت سقف واحد.

وفي العام الماضي بلغ عدد الأطفال الذين يتلقون الرعاية في القرى الموجودة في عمان واربد والعقبة 372 طفلا منهم 108 أطفال في قرية عمان. ويتابع أطفال القرى تعليمهم في مدارس حكومية وخاصة وتشجعهم القرى على متابعة تحصيلهم الدراسي من خلال صندوق الامان الذي اطلقته جلالة الملكة رانيا منذ عام 2003 لضمان مستقبل الأيتام بعد خروجهم من دور الرعاية.

وتخرج من القرى اول فوج عام 1996 وبلغ عدد الخريجين لغاية اليوم 210 شاب وفتاة استفاد 90 منهم من صندوق الامان حيث التحقوا بالجامعات وكليات المجتمع والدورات التدريبية المهنية ومنهم من تزوج وكون أسرته الخاصة.

وقامت جلالتها بتكريم الأمهات والخالات والاطفال الايتام وجميع العاملين في قرى الأطفال بعمان.