معارض الصور

معارض الفيديو

الاثنين, فبراير 28, 2011

جلالة الملكة رانيا العبدالله توجه بضم مدرسة المصطبة الثانوية للبنات الى مبادرة "مدرستي"

وتبحث مع سيدات من المنطقة برامج مؤسسة نهر الاردن الانتاجية

وجهت جلالة الملكة رانيا العبدالله بضم مدرسة المصطبة الثانوية للبنات الى مراحل عمل مبادرة "مدرستي" وشمولها ببرامج تدريب الكوادر التعليمية وتطوير بيئتها المدرسية.

جاء ذلك عقب زيارة جلالتها اليوم الى المدرسة ضمن جولة في قرية المصطبة، تفقدت خلالها الانشطة والبرامج التي تنفذها مؤسسة نهر الاردن في المنطقة والتي استفاد منها نحو الف اسرة، وشملت إقامة مشاريع إنتاجية تشغيلية للحد من الفقر والبطالة، وتقديم قروض دوارة، وإقامة دورات ومحاضرات اجتماعية وثقافية وصحية.

وأثناء تفقد جلالتها أوضاع مدرسة المصطبة الثانوية للبنات ترافقها مديرة مبادرة "مدرستي" دانة الدجاني، استمعت الى شرح من مديرة المدرسة جليلة القرعان حول أوضاع واحتياجات المدرسة التي يدرس فيها نحو 500 طالبة في الصفوف من التمهيدي وحتى التوجيهي.

وتجولت جلالتها في مرافق المدرسة تتبادل الحديث مع المعلمات والطالبات اللواتي عبرن عن رغبتهن في تحسين المدرسة، ووجهت جلالتها بضرورة ضم المدرسة الى مبادرة "مدرستي".

وعبرت جلالتها عن اهتمامها بتوفير الاجواء المريحة للمعلمات للقيام بواجبهن التعليمي وايضا تهيئة البيئة الصفية التي تساعد في تحفيز الطالبات على التعلم. حيث سيبدأ العمل في المدرسة مع انتهاء العام الدراسي الحالي وبدء العطلة الصيفية.

كما وجهت جلالة الملكة رانيا العبدالله بتوفير أجهزة حاسوب للمدرسة، وضمها الى برنامج المدارس الصحية من خلال مبادرة "مدرستي" والذي ينفذ من قبل الجمعية الملكية للتوعية الصحية.

وتحتاج المدرسة الى صيانة الدورات الصحية والمشارب وترميم المبنى القديم فيها كونه يعاني من تشققات في البناء.

كما تفتقر المدرسة الى غرفة معلمات مناسبة، وتحتاج الى صيانة الساحة المدرسية والابواب والنوافذ والمقاعد والتمديدات الكهربائية.

وفي جمعية سيدات المصطبة الخيرية، اطلعت جلالتها على مجريات العمل في احدى ورش التدريب المنفذة من قبل المركز الوطني للارشاد الزراعي لتدريب سيدات المنطقة على زراعة الفطر.

واستفسرت جلالتها عن مدى الاستفادة من هذه الورش، مؤكدة على ضرورة اتباع اساليب نوعية لتسويق المنتجات التي تنتج من خلال سيدات الجمعية لتحمل طابع يدل على خصائص المنتج وارتباطه بالمنطقة.

وللحديث عن نتائج شراكة الجمعية مع مؤسسة نهر الاردن، التقت جلالتها مع المستفيدات والمستفيدين من المشاريع الانتاجية والقروض الدوارة.

وقالت رئيسة الجمعية مريم القرعان ان الجمعية عملت على إيجاد وتوفير معرض للأدوات الكهربائية والمفروشات في القرية، مما ساهم في تشغيل الأيدي العاملة المحلية وتأمين عائد مادي للجمعية وزيادة دخلها وتوفير هذه السلع بسعر مناسب ومنافس وبالأقساط لاهالي المجتمع المحلي.

وأنشأت الجمعية بتمويل ذاتي من خلال دخل المشاريع الاخرى مكتبة صغيرة توفر الكتب وبعض اللوازم المدرسية للطلبة في المنطقة.

وخلال اللقاء الذي حضرته المديرة العامة لمؤسسة نهر الأردن فالنتينا قسيسية ونائب مدير عام المؤسسة مدير برنامج نهر الاردن لتمكين المجتمعات غالب القضاة ومدير المنح في المؤسسة لؤي عساف تم الحديث عن مساهمة مؤسسة نهر الاردن في الجمعية من خلال مشروع ادارة الطلب على المياه، ووفرت محفظة اقراضية قدمت قروضاً ميسرة للمواطنين من اجل ايجاد مصادر مياه بديلة عن طريق حفر آبار وبرك لجمع مياه الامطار للاستفادة منها وخصوصا في فصل الصيف، وساعدتهم لري مزروعاتهم وللاستخدامات المنزلية، وقد استفاد من المشروع لغاية الآن 14 أسرة.

وعبر المستفيدون عن امتنانهم لما قدم لمنطقتهم من مشاريع، وتحدث عدد منهم عن علاقتهم مع الجمعية منذ عام 1982، وكيف اثرت على اسرهم واولادهم.

ومن جانبها قالت جلالتها موجهة الكلام الى الاهالي "انتم دائما في بال جلالة سيدنا وما تم من مشاريع هو من انجازكم وجهدكم الذي نفتخر ونعتز به، ومؤسسة نهر الاردن وجدت لخدمتكم وسوف تتابع معكم لتقديم كل ما يعود بالنفع على أسركم وقريتكم".

وقد حمّل أهالي المنطقة جلالة الملكة سلامهم الى جلالة الملك عبدالله الثاني.

وتفقدت جلالتها مرافق الجمعية التي تقدم خدمة رياض الاطفال والحضانة لخدمة المجتمع المحلي، وتضم حاليا ما يقارب 30 طفلا والعدد قابل للزيادة اذا توفرت الامكانيات المادية لدى الجمعية، ووجهت جلالة الملكة رانيا العبدالله مؤسسة نهر الاردن لاجراء ما يلزم لتحسين مرافق الجمعية .

وفي اطار التواصل مع اسر المنطقة زارت جلالتها ام فواز التي اقعدها الكبر والمرض، وتسكن وحيدة يتناوب على خدمتها بناتها وبنات الابن، وتبادلت جلالتها الحديث معهن حول اسرهن وظروفهن المعيشية.

وضمن اهتمام جلالتها بتوفير ما يخدم اهالي القرية، طلبت جلالة الملكة رانيا العبدالله صيانة حديقة البلدية في القرية باعتبارها المتنفس الوحيد لاهالي القرية.

 

 

تعليقات (1)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم
dr nawal
الاثنين, مارس 7, 2011

اتمنى من جلالتك زيارة بلدة الصريح لتشاهدي شوارعهاالمحفرةوالمليئة بالحفر والله انها ماساة