معارض الصور

معارض الفيديو

الخميس, سبتمبر 1, 2011

عيد ميلاد صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدالله

يصادف اليوم الأربعاء الموافق الحادي والثلاثين من آب عيد ميلاد جلالة الملكة رانيا العبدالله.

وضمن رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في بناء دولة عصرية تعمل جلالة الملكة على متابعة الاحتياجات المجتمعية في مختلف مناطق المملكة من خلال العديد من المبادرات الهادفة الى المساهمة في تحسين نوعية الحياة لافراد الأسرة الأردنية.

ويأتي التعليم على رأس اولويات العمل والجهود التي بذلتها جلالة الملكة من خلال مبادرات التعليم التي اطلقتها.

وفي مسيرتها العملية اقرنت جلالة الملكة رانيا العبدالله القول بالعمل فعندما قالت ان التعليم يساوي الفرصة، ترجمت ذلك بمبادرة "مدرستي" التي اطلقتها عام 2008 لتجسد نهجا تشاركيا بين مؤسسات القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني.

وتهدف المبادرة الى تحسين البيئة التعليمية في أكثر من 500 مدرسة حكومية في محافظات المملكة ضمن خمس مراحل تشمل كل مرحلة مائة مدرسة يتم فيها إجراء أعمال الصيانة وتطبيق مجموعة من البرامج التعليمية والتوعوية التي تهدف إلى إغناء مهارات وكفاءات طلابها، وتحسين الاساليب التعليمية للمعلمين والمعلمات.

وضمن مراحلها الاربع الأولى، وصلت مبادرة (مدرستي) إلى400 مدرسة وأثرت في أكثر من140 الف طالب وطالبة، وساهمت في رفع مستوى التحصيل العلمي والتقليل من نسب التسرب في الكثير من المدارس المشمولة.

وفي اطار اهتمامهما بالمعلم وايمانهما بأهمية دوره في العملية التعليمية، اطلق جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله عام 2006 "جائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز"، وتبعها في عام 2009 اطلاق جلالتها "جائزة المدير المتميز".

واستطاعت هذه الجوائز الوصول الى الاهداف التي اطلقت لاجلها والمتمثلة في تجذير التميز التربوي، وتعزيز مكانة المعلم والمدير الى جانب الحاق الفائزين ببرامج تدريبية واكاديمية ونشر نجاحاتهم وإتاحة المجال امامهم لتبادل الخبرات محليا ودوليا.

وتبع هذا الاهتمام انشاء اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين والتي استطاعت ايصال برامجها إلى نحو 1769 تربوي وتربوية منذ إطلاقها من قبل جلالتها في حزيران 2009.

وتحظى مبادرة التعليم الاردنية التي أطلقها جلالة الملك عبدالله في عام 2003 بمتابعة من جلالة الملكة رانيا العبدالله، حيث تمأسست كمنظمة غير ربحية تبني شراكات بين القطاعين العام والخاص لتحفيز التطوير التعليمي، والمساهمة في بناء اقتصاد يعتمد على المعرفة.

وعملت المبادرة على تجهيز الصفوف المدرسية الأردنية بتكنولوجيا المعلومات، وتزويد معلمي الأردن بمناهج متقدمة. وتم تبني نموذج المبادرة في عدد من الدول. وحصلت المبادرة على جائزة اليونسكو-ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة الدولية لاستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال في مجال التعليم لعام 2009.

ومن اجل زيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي بكافة شرائحه من اتباع أنماط حياة وسلوكيات صحية، عملت جلالة الملكة رانيا العبدالله الى جانب فريق متخصص على تأسيس الجمعية الملكية للتوعية الصحية، ومنذ انطلاقتها عام 2005 تعمل الجمعية على تطوير وتنفيذ مشاريع وبرامج تنموية تعنى بالصحة والسلامة العامة بالشراكة مع القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني، ومن ابرز انجازاتها برنامج اعتماد المدارس الصحية، وتعاونها مع "مدرستي" لزيادة الوعي حول أهمية الصحة، واللياقة والتغذية الصحية بين أطفال الأردن وعائلاتهم.

وبهدف مساعدة الأيتام لتحقيق مستقبل أفضل بعد خروجهم من دور الرعاية والانخراط في المجتمع بشكل إيجابي، اصطحبت جلالة الملكة رانيا العبدالله في رمضان من عام 2003 مجموعة من الايتام الى البنك المركزي حيث افتتحت حساباً باسم مبادرة الأمان لمستقبل الأيتام. وفي عام 2006 تم مأسسة الحملة تحت مسمى صندوق الامان لمستقبل الايتام والذي يعمل حاليا في جميع انحاء المملكة ووصل عدد المنتفعين من الصندوق حتى شباط 2011 الى 1358، وتم قبول 240 منتفعا جديدا للعام الدراسي 2010-2011 ليتم إلحاقهم في مختلف الجامعات والكليات وبرامج التدريب المهني.

وتكرس جلالتها جهودها في متابعة الاحتياجات المجتمعية بما يتوافق مع الرؤيا الأردنية في خدمة المجتمع المحلي وتنميته، وتعمل من خلال جولاتها في مختلف مناطق المملكة على ترجمة الافكار الى مبادرات تنموية على ارض الواقع، حيث تهدف هذه الجولات إلى الوقوف على حال المواطنين والاستماع الى احتياجاتهم وإرساء المشاريع الهادفة لتنمية المجتمعات المحلية والالتقاء بالمواطنين وقيادات المجتمع المحلي من رجال وشباب ونساء وتفقد أحوال الأسر ومراكز التنمية الاجتماعية والصحية والمستشفيات والمدارس.

وفي مجال تنمية المجتمعات المحلية وتمكين الافراد استطاعت مؤسسة نهر الأردن، التي اسستها جلالة الملكة رانيا العبدالله عام 1995، كمؤسسة أردنية غير ربحية الوصول الى مليون مستفيد من خدماتها وبرامجها المختلفة في جميع مناطق المملكة وذلك تحقيقا لتوجيهات جلالتها في الوصول الى جميع فئات المجتمع وتحسين حياة المواطنين اضافة الى حماية الطفل والتوعية بحقوقه. وتحرص المؤسسة على الاستمرار في هذا النهج للوصول الى جميع المواطنين والى كل قرية ومدينة اردنية لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة.

وترأس جلالتها المجلس الوطني لشؤون الأسرة الذي يعمل بهدف تمكين الأسرة الأردنية والاستجابة إلى احتياجات أفرادها والبناء على عناصر القوة لديها، ويقوم المجلس بدوره كمظلة للشركاء من المؤسسات الوطنية الحكومية وغير الحكومية العاملة في مجال الأسرة حيث اطلق الخطة الوطنية للطفولة، ويتابع تنفيذ الاستراتيجيات المتعلقة بالاسرة واعداد اسس اعتماد رياض الاطفال واسس اعتماد مراكز حماية الاسرة.

وعملت جلالتها على إنشاء أول متحف تفاعلي للأطفال في الأردن بهدف إيجاد بيئة تعليمية توفر التعليم طويل الأمد لأطفال الأردن وعائلاتهم. وافتتح جلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله المتحف في 23 أيار عام 2007 بحضور ولي العهد سمو الأمير حسين والأمراء ايمان وسلمى وهاشم. ويقدم المتحف خدماته للأطفال حتى عمر 14 عاماً ويتوفر به أكثر من 150 معروضة تعليمية. ويوفر المتحف الدخول المجاني للأطفال الأقل حظاً وطلاب مدارس "مدرستي" حيث استقبل المتحف منذ بداية العام الحالي ما يزيد على 30 الف طالباً وطالبة من المدارس الحكومية في مختلف المديريات.

وتتواصل جلالتها دوليا مع منظمات ومؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة بالمشاريع والبرامج المحلية بهدف إيجاد الدعم المناسب لإحداث تغيير إيجابي في المجتمعات المحلية وبناء شبكة من ممثلي القطاع الخاص والعام الملتزمين بتحسين مستوى الحياة للأفراد.

ودأبت جلالتها على تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب والحضارات وإبراز دور المرأة العربية الإيجابي الذي لعبته وتلعبه في بناء مجتمعاتها وفي بلاد المهجر، وذلك عبر تواجدها في المحافل والنشاطات الدولية.

وتنتهج جلالتها مبدأ المبادرة للتعريف بما يتوفر في الأردن من مقومات سياحية وبيئة آمنة ومستقرة ومناخ يوفر الأصالة والحداثة.

تعليقات (4)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم
mohammad sarhan
الاثنين, سبتمبر 5, 2011

كل عام وجلالتك بالف خير والشعب الاردني

أريج
الأحد, سبتمبر 4, 2011

كل عام وجلالتك بالف خير والعمر المديد وبتمنى مقابلتك مولاتي بتوسل اليك اريد مقالبلك وفي داخلي بحر من الافكار والطموح نحو خلق طفال موهوبين نحو تعليم افضل اريد العمل والمثابرة سااااااااااااااااااااااعدوني ارجوكم بتوصيل صوتي لج