معارض الصور

معارض الفيديو

الأحد, يناير 23, 2011

جلالة الملكة رانيا العبدالله تلتقي شباب وشابات مبادرتي "ذكرى" و"تعليلة"

بهدف دعم المبادرات الشبابية وتعزيز ثقافة التطوع، شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم مجموعة من شباب وشابات مبادرتي "ذكرى" و"تعليلة" جانبا من جلساتهم التي تقام في "محترف الرمال" واستمعت الى شرح عن اهداف المبادرتين وعملهما.

واستمعت جلالتها الى ايجاز عن مبادرة "ذكرى" قدمه ربيع زريقات صاحب فكرة المبادرة التي تقوم على تبادل الخبرات الحياتية والاجتماعية بين المشاركين في برامجها.

وتحدث عدد من المشاركين فيها عن تجربتهم وكيف ساهمت البرامج التي شاركوا فيها في تغيير حياتهم، وشاهدت جلالتها فيلما قصيرا حول عمل المبادرة.

كما شاهدت نموذجا من تبادل الخبرات الاجتماعية والحياتية لمستفيدين ومستفيدات من عمان وغور المزرعة، تمثل في تطبيقات عملية على كيفية اعداد خبز الشراك وصناعة الكحل العربي وتهديب الشماغ، وعمل زينة من مخلفات بيئية، وصناعة سلال من اوراق الموز.

ويذكر ان مبادرة "ذكرى" اطلقت بهدف ترويج فكرة السياحة التبادلية وتعزيز العلاقات بين الاسر الأردنية، والجمع والتقريب بين افراد المجتمع بشكل يسمح لهم قبول بعضهم البعض ويمكنهم من التعلم و تبادل الخبرات، وتسعى المبادرة إلى إعادة تعريف مبدأ الخدمة الاجتماعية المبني أساسا على مفهوم "التبرع" من خلال استبداله بمفهوم جديد وهو "التبادل".

وفي جلسة مبادرة "تعليلة" استمعت جلالتها الى إيجاز عن المبادرة قدمته روان الزين صاحبة فكرة المبادرة التي تهدف الى فتح الباب أمام الشباب لتقديم أفكارهم وتطويرها.

وخلال الجلسة التي شارك فيها عدد من المستفيدين من عمان وغور المزرعة عرض فيلم قصير عن المبادرة، وتحدث عدد من الشباب والشابات عن تجاربهم واسباب مشاركتهم.

وفي مداخلة عن نشاطات المبادرة اكدت جلالة الملكة اهمية كسر الحواجز بين الافراد ودور ذلك في اثراء الفكر والعمل المنتج والمفيد للمجتمعات.

وتعقد مبادرة تعليلة جلسة واحدة شهرياً في غور المزرعة واخرى في عمان، يقدم فيها كل مشارك من المجموعة التي يتراوح العدد فيها ما بين 8 الى 10 اشخاص فكرة واحدة لمدة لا تتجاوز الثمانية دقائق.

وتهدف المبادرة الى منح الأفكار والاهتمامات والأفعال قيمتها الحقيقية، وتشجيع الافراد على المشاركة لتطوير افكارهم واهتماماتهم، وتمكين المشاركين ودعمهم لينظروا الى أنفسهم كمفكرين ومبدعين ويكتشفوا مهاراتهم، اضافة الى كسر الحواجز الثقافية والصور النمطية، وتسليط الضوء على اوجه الشبه بين المجتمعات.

ويذكر ان محترف الرمال هو المرسم الخاص بالنحات عبد العزيز أبوغزالة والذي كان من ضمن المرشحين المؤهلين لدخول مرحلة التصويت المجاني لمبادرة "أهل الهمة" التي أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله بمناسبة الذكرى العاشرة لتولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية.

ويقيم محترف الرمال فعاليات فنية وثقافية في مجالات الفنون المختلفة، من أمسيات موسيقية وأدبية ومعارض تشكيلية والورشات والمهرجانات، وشارك في تنظيم وإقامة عدد كبير من الفعاليات الثقافية بالتعاون مع مؤسسات ثقافية ونقابية وتعليمية في الأردن ولبنان وسوريا.

تعليقات (0)
الرجاء الدخول أو التسجيل لترك تعليقكم