معارض الصور

معارض الفيديو

الأربعاء, يونيو 17, 2009

الملكة رانيا تتفقد مشاريع تنموية وإنتاجية نفذتها مؤسسة نهر الأردن في قرية راسون بعجلون

16 حزيران 2009

عجلون - أمضت جلالة الملكة رانيا العبدالله سحابة يوم بين أهالي قرية راسون في محافظة عجلون تتابع وتتفقد ما أنجزته مؤسسة نهر الأردن بشراكة مع الأهالي والقطاعين العام والخاص.

ومتابعة لزيارة القرية قبل عامين وايعاز جلالتها بتنفيذ مشاريع تلبي الاحتياجات والمتطلبات الأساسية للمجتمع المحلي فيها شاهدت جلالتها اليوم على أرض الواقع ثمار تلك الجهود.

وفي المحطة الأولى التقت جلالتها تجمع ممثلي المجتمع المحلي في القرية واستمعت إلى شرح من رئيسة جمعية راسون التعاونية رسمية المومني حول الانجازات التي تحققت بالتعاون مع مؤسسة نهر الأردن وشركة اورانج وتمثلت في إنشاء حضانة أطفال وصيانة مدرسة راسون الثانوية الشاملة للبنات وتزويد القرية بحافلة نقل ركاب ساهمت في التخفيف من أعباء التنقل وخاصة للطلاب وتشكل مصدر دخل للجمعية. كما تم تأمين جهاز (ألترا ساوند) وجهاز تحميض صور سنية يتم استخدامه في المركز الصحي لخدمة أهالي المنطقة.

وأشادت المديرة العامة لمؤسسة نهر الأردن فالنتينا قسيسية بدور القطاع الخاص في تنمية المجتمعات المحلية في الأماكن الأقل حظا مؤكدة على الدور الفعال الذي قامت به كل من شركة اورانج الممول الرئيسي للمشروع ووزارتي التخطيط والتعاون الدولي والصحة ومديريتي صحة وتربية عجلون وهيئة تنظيم قطاع النقل وبلدية العيون لدعم التدخلات التنموية في قرية راسون.

واستمعت جلالتها إلى قصص نجاح سيدات القرية ممن استفدن من القروض الدوارة التي قدمتها الجمعية من خلال إقامة مشاريع إنتاجية صغيرة مدرة للدخل أو إكمال التعليم الجامعي للطلبة الذين لم تسمح ظروفهم الاقتصادية بذلك.

وقال مدير برنامج تمكين المجتمعات أن المؤسسة عملت على تفعيل دور المجتمع المحلي من خلال إنشاء الجمعية التعاونية والتي تمثل أبناء القرية لتشكل مظلة للعمل التنموي، حيث جرى تدريب وبناء قدرات أعضاء الجمعية وأفراد من المجتمع المحلي من خلال برامج تدريبية هدفت إلى تمكينهم في مجالات متعلقة بإدارة الجمعيات التعاونية "مؤسسيا وماليا وإداريا" وتقديم محاضرات توعية تتعلق بالشباب والمرأة والطفل.

وقدمت مجموعة من شباب القرية ايجازا حول ما قدمته لهم مؤسسة نهر الاردن وساهم في تحفيزهم وتمكينهم من تشكيل فريق رياضي وفرقة فلكلورية، وتحدثوا عن اهتماماتهم والعمل التطوعي الذي قاموا به وأوعزت جلالتها بضرورة تنمية مواهبهم وتوجيه طاقاتهم التطوعية نحو الأمور البيئية للاستفادة من امكانات المنطقة السياحية.

وفيما يتعلق بانشاء مركز شبابي وملعب استجاب رئيس المجلس الاعلى للشباب الذي حضر اللقاء بتخصيص موازنة للبدء خلال شهرين في تنفيذ بناء المركز والتزم بتغطية وتنفيذ أي مبادرات شبابية خلال الفترة المقبلة.

وفي لقاء جلالتها مع الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الاردنية ميخائيل غصين تم الحديث عن دور الشركة في العمل الاجتماعي وما قدمته لمساعدة الأهالي لإنشاء صندوق المشاريع الدوارة والذي يقوم بتمويل بعض المشاريع الصغيرة إضافة إلى توفير حافلة نقل عام للمواطنين بين مدينتي عجلون واربد.

وأشار غصين إلى انخراط موظفي الشركة بالاعمال التطوعية في القرية، حيث تقوم الشركة بوضع نقاط حوافز لهم على ما يقومون به من أعمال تطوعية، والتزمت الشركة بالمساهمة في تطوير العملية التعليمية لأبناء راسون من خلال ترميم وصيانة مدرسة البنات الثانوية بالإضافة لبناء غرفة خارجية لحارس المدرسة، وإعداد قسم حضانة خاص لأطفال المعلمات بموافقة وزارة التربية والتعليم.

وحول الجوانب السياحية للمنطقة استعرضت وزيرة السياحة والآثار مها الخطيب خطة عمل الوزارة لإطلاق المسارات السياحية في الأردن حيث قدمت الخطيب وأحد المسؤولين في الوزارة شرحا حول هدف إطلاق المسارات على المستوى الوطني والمحلي وتلك التي ستتم في قرية راسون لتكون نموذجا للقرى التي سيمر بها المسار والتي تركز على المجتمع المحلي ليكون المنفذ والمستفيد الأول من التنمية السياحية المجتمعية في المنطقة.

وسيتم تنفيذ هذا المسار بالتعاون مع مؤسسة نهر الأردن ضمن الخطة الشمولية المتكاملة لتنمية المنطقة. كما تم الحديث عن تبني وزارة السياحة لمشروع الزيتون الرومي في المنطقة وربط