معارض الصور

معارض الفيديو

الأربعاء, سبتمبر 11, 2002

الملكة رانيا تمضي يوم عمل في شمال المملكة

10 ايلول 2002 

عمان - أمضت جلالة الملكة رانيا العبدالله يوم عمل في شمال المملكة ركزت خلاله على أهمية الحفاظ على الموروث الأثرى وتشجيع السياحة الداخلية وأهمية الشراكه ما بين القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني في إنجاح مشاريع التنمية المختلفة.

وفي بداية زيارتها شاركت جلالتها عدداً من طالبات مدارس عجلون الحكومية في جولة إلى قلعة عجلون التاريخية بهدف زيادة الوعي في الحفاظ على الموروث الأثري وترويجية بطريقة مناسبة.

واطلعت جلالة الملكة رانيا ترافقها الطالبات على المشاريع الهادفة إلى تحسين المنطقة المحيطة بالقلعة بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للاستثمار في هذه المنطقة بما يعود بالنفع والفائدة على سكان المجتمع المحلي هناك ولتعزيز الخدمات المقدمة للزوار واستقطاب الأفواج السياحية الداخلية والخارجية.

وأبرزت جلالتها خلال حديثا مع الطالبات دور الشباب في الحفاظ على المورث الأثرى وترويجية الأماكن السياحية المنتشرة في مناطقهم المحلية مع العمل على أهمية عكس وجهة الأردن الحضاري من خلال التعامل مع الأفواج السياحية وتوفير الخدمات المناسبة لهم.

وفي مدرسة رأس منيف الثانوية للبنات التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله مع طالبات ومعلمات المدرسة بعد انتهاء أعمال التحديث والصيانة في المدرسة والتي أنجزت من خلال شراكة ما بين القطاعين التطوعي والحكومي وبإشراف مجموعة السيدات المتطوعات في مؤسسة نهر الأردن ضمن إطار حملة العودة للمدارس وبالتعاون مع مديرية التربية والتعليم في محافظة عجلون وبمشاركة الطالبات أنفسهن بهدف ترسيخ العمل التطوعي بينهن.

واطلعت جلالة الملكة رانيا على الإنجازات التي تمت في المدرسة وهدفت إلى توفير بيئة صفية وتعليمية للطالبات لاكتساب المعرفة والتفاعل ما بين الطالبات والمعلمات. وينفذ المشروع منذ العام الماضي من خلال العضوات المتطوعات في المؤسسة بحيث يتم اختيار مدرسة في كل عام لتنفيذ أعمال الصيانة، حيث كانت العام الماضي في مدرسة مرصع الثانوية للبنين / محافظة جرش.

ولتعزيز الوعي المجتمع سيتم الاستمرار في مدرسة رأس منيف الثانوية للبنات عن طريق إشراف المتطوعات على تنظيم محاضرات توعوية مختلفة من قبل مختصين بمواضيع تخص الطالبات وذويهم مثل حقوق المرأة والطفل، التدخين، الصحة العامة والتغذية وأمور ثقافية أخرى.

يذكر أن اتحاد جمعيات الإغاثة الزراعية الفلسطينية وبدعم من مؤسسة نهر الأردن قد أطلق حملة العودة للمدارس اليوم وذلك بتوزيع الحقائب على الطلبة في مناطق السلطة الفلسطينية، وكانت مؤسسة نهر الأردن قد قدمت الدعم للاتحاد من ريع الإفطار التقشفي والمسيرة الشعبية.