معارض الصور

معارض الفيديو

الأربعاء, مايو 28, 2003

الملكة رانيا تفتتح المقر الرئيسي للأكاديمية العربية المصرفية

27 ايار 2003

عمان - توفير التدريب والتعليم النوعي وتنمية الموارد البشرية في قطاع المال والمصارف في الوطن العربي يعتبر الدور الرئيسي لعمل الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية التي رفدت السوق العربي حتى اليوم بثلاثة آلاف خريج في مجالات العلوم المالية والمصرفية.

وجاء اليوم تدشين المقر الرئيسي لمباني الأكاديمية العربية للعلوم المصرفية في عمان من قبل جلالة الملكة رانيا العبدالله الرئيس الفخري للأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية تأكيداً على حرص جلالتها بتوفير الدعم والبيئة الملائمة للأكاديمية كمؤسسة عربية إقليمية مستقلة مالياً وإدارياً للقيام بدورها ضمن مؤسسات العمل العربي المشترك.

وخلال إجتماع مع مجلس أمناء الأكاديمية أكدت جلالتها على أن هذا الصرح العلمي يعكس عمق التعاون العربي المثمر والشراكة القوية في مجال النهوض بنوعية التعليم والتدريب في العالم العربي وتوفير القوى البشرية المؤهلة لتلبية إحتياجات سوق العمل والتنافس دولياً.

كما تبادلت جلالتها الحديث خلال الإجتماع مع أعضاء مجلس الأمناء حول البرامج التعليمية والتدريبية المستقبلية للأكاديمية والتي منها المساهمة في تدريب الكوادر المصرفية في العراق ما بعد الحرب خاصة في مجال التدريب على مشاريع القروض الصغيرة إضافة إلى إفتتاح برنامج الدراسات العليا في كل من دمشق والخرطوم وتوسيع أنشطة البحوث والنشر والاستشارات والاعتماد الدولي للماليين والمصرفيين وإثراء التعاون العربي والدولي.

وتفقدت جلالتها أقسام الأكاديمية وقاعات التدريب والتجهيزات الفنية والتعليمية التي توفرها للمتدربين والدارسين والتي تم تجهيزها من خلال مساهمات المؤسسات المصرفية والمالية العربية بما يخدم التكامل الاقتصادي العربي.

وقال رئيس الأكاديمية العربية المصرفية الدكتور مصطفى هديب أن إحتضان المملكة الأردنية الهاشمية لهذه المؤسسة العلمية والمهنية القومية أتاح كل الإمكانات والتسهيلات التي احتاجتها خلال جميع مراحل نشأتها ونموها وتطورها مما ساهم بشكل فاعل فيما حققته الأكاديمية العربية من إنجازات للوطن العربي والأمة الإسلامية.

وقال رئيس مجلس أمناء الأكاديمية محافظ مصرف قطر المركزي الأستاذ عبدالله خالد العطية أن الأكاديمية العربية المنبثقة من جامعة الدول العربية أصبحت مؤسسة عالمية مرموقة في برامجها التدريبية والتعليمية المختلفة.

وأشاد بجهود جلالة الملكة رانيا والحكومة الأردنية لدعمها ومساهمتها في توفير كل ما يلزم لإنجاح عمل الأكاديمية مؤكداً على أن مجلس الأمناء على ثقة تامة من نجاح الاستراتيجيات والخطط والبرامج المستقبلية للأكاديمية التي سيكون لها دوراً ملموساً في تطوير النشاط المصرفي العربي.

ونيابة عن الأمين العام لجامعة الدول العربية ألقى السيد نور الدين حشاد نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية كلمة قال فيها أن تدشين المقر الجديد للأكاديمية يأتي في إطار النجاحات المتعددة التي حققتها الأكاديمية بدعم من جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله وحكومة وشعب الأردن الأمر الذي مكن الأكاديمية من القيام بدور فاعل ضمن مؤسسات العمل العربي المشترك.

وخلال الإفتتاح الذي حضره عدد من كبار المسؤولين والعاملين في المؤسسات والمصارف من الأردن والدول العربية قامت جلالتها بتوزيع الدروع التقديرية على الأشخاص والمؤسسات التي ساهمت بدعم عمل الأكاديمية من مختلف الدول العربية والدولية.