معارض الصور

معارض الفيديو

الثلاثاء, مايو 17, 2005

مؤسسة نمساوية تمنح الملكة رانيا جائزتها السنوية تقديرا لجهودها الاجتماعية والإنسانية

16 ايار 2005

عمان - تقديراً لجهود الملكة رانيا العبدالله الاجتماعية والإنسانية واهتمامها بمختلف الأنشطة المجتمعية قررت مؤسسة "ماي وي" النمساوية العاملة في مجالات العمل الإنساني والاجتماعي العام منح جلالتها جائزتها السنوية لهذا العام والتي تعد أرفع جائزة تمنحها المؤسسة للأشخاص الذين قدموا إسهامات إيجابية وفعالة في المجالات الاجتماعية والإنسانية على مستوى العالم.

وبحضور سفير النمسا لدى الأردن الدكتور هينريك كيرنر تسلمت جلالتها اليوم في عمان الجائزة من الرئيس التنفيذي لمؤسسة "ماي وي" النمساوية وعمدة بلدية هاجنبرون ايرنست فيشر.

وتبادلت جلالتها الحديث مع السيد ايرنست فيشر حيث استمعت إلى شرح عن نشاطات المؤسسة، ودورها في زيادة الوعي العام للمبادرات الاجتماعية والإنسانية، وتشجيع الأفراد لتحقيق أهدافهم واختيار طريقهم، حيث أشار السيد فيشر إلى أن الجائزة هي تقدير متواصل يقدم سنويا.

ويذكر أن هذه المؤسسة أنشئت عام 1999 بهدف المساهمة في زيادة وعي المجتمع بالقضايا الإنسانية والاجتماعية المختلفة في المجتمعات وقد أطلقت جائزتها هذه عام 2000 ومن الحاصلين على هذه الجائزة قداسة البابا الراحل يوحنا بولص الثاني والرئيس البولندي السابقة ليخ فاليسا.

وكان الوفد النمساوي لمؤسسة ماي وي (My Way) والذي قدم لجلالتها الجائزة قد قام أمس بزيارة إلى عدد من مراكز مؤسسة نهر الأردن التي ترأسها جلالة الملكة رانيا العبدالله وذلك للإطلاع على تجربة المؤسسة في مجال التنمية، وكمؤسسة أردنية رائدة تساهم في تحقيق الرفاه الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين وذلك من خلال الارتقاء بمفاهيم وفلسفة التنمية المستدامة من خلال التركيز على نشاطات تنموية اجتماعية متكاملة تخدم المجتمعات المستهدفة.

وقد اتطلع الوفد على التجربة الرائدة لمركز الملكة رانيا للأسرة والطفل في مجال الوقاية من الإساءة الذي يوفر الوسائل لحفز الأطفال وتنشيطهم، عن طريق عوامل متعددة، في بيئة تحثهم على التفاعل والاكتشاف والتعلّم.

كما قام الوفد بزيارة دار الأمان التابع لمؤسسة نهر الأردن للإطلاع على تجربتها في مجال حماية وعلاج وتأهيل الأطفال الذين تعرضوا للإساءة. واستمع الوفد إلى شرح عن الخدمات المختلفة التي تقدمها دار الأمان للأطفال الذين تعرضوا للإساءة وذلك لإعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع.

وزار الوفد معرض مؤسسة نهر الأردن لمنتجات الحرف اليدوية الذي يضم منتجات بني حميدة ووادي الريان ومطرزات تصاميم نهر الأردن التي اكتسبت شهرة محلية وعالمية. وقد اطلع على تجربة المؤسسة في مجال التمكين الاقتصادي للمجتمعات المحلية وما لهذه المشاريع من أهمية في تحسين نوعية الأفراد والأسر في مختلف المناطق.