معارض الصور

معارض الفيديو

الأربعاء, يونيو 19, 2002

الملكة رانيا تطلق في لندن مبادرة تقديم الدعم الطبي والغذائي للشعب الفلسطيني

18 حزيران 2002

عمان - أطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم في لندن مبادرة جديدة تهدف إلى تقديم الدعم الطبي والغذائي للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع عزة.

وكانت السيدة شير بلير زوجة رئيس الوزراء البريطاني قد شاركت جلالتها في اطلاق المبادرة التي تهدف إلى جمع نصف مليون جنية إسترليني للمساهمة في تمويل نشاطات جمعية العون الطبي الفلسطيني وهي مؤسسة بريطانية خيرية تعمل على توفر المساعدة الطبية والغذائية والبرامج التأهيلية في فلسطين.

وخلال زيارة جلالة الملكة رانيا لمكاتب جمعية العون الطبي الفلسطيني في بريطانيا اليوم قالت جلالتها "أن الحاجة أصبحت ألان اكبر من أي وقت مضى لإعادة اطلاق العملية السياسية التي ستعطي الأمل"، لشعوب المنطقة .

وأضافت جلالتها إن تأجيل مثل هذه العملية يعني تعريض المزيد من المدنيين لخطر اكبر.

واستعرض السير اندرو غرين مدير عام جمعية العون الطبي الفلسطيني نشاطات الجمعية المختلفة، حيث أشار إلى أن الجمعية تأسست عام 1984 لتمكين البريطانيين من تقديم الدعم للشعب الفلسطيني مبينا جهود الجمعية في مساعدة عدد من الحالات لتخطي محنتها في ظل ظروف المنطقة.

وتعمل الجمعية الخيرية البريطانية على تقديم الدعم من خلال العمل في مناطق السلطة الفلسطينية ومخيمات اللاجئين وتقوم بتوفير الدعم الطبي والغذائي وتدريب الكوادر الطبية وتوفير الأجهزة اللازمة للمراكز الصحية بالإضافة إلى عقد دورات تدريبية تساعد المرأة الفلسطينية على بدء وإدارة مشاريع صغيرة مدرة للدخل.

وتعمل جمعية العون الطبي الفلسطيني على إقامة مشاريع لإعادة تأهيل الشباب وصغار السن ممن يعانون من أثار نفسية جراء استمرار العنف.

وقالت الدكتورة سائدة نسيبة الرئيس التنفيذي للجمعية أن مبادرة جلالة الملكة رانيا اليوم تسهم بشكل كبير في تحقيق المزيد من الدعم لتشجيع الجهود الكبيرة للعاملين على تخفيف المأساة الإنسانية في المنطقة.

وكانت جلالة الملكة رانيا العبدالله قد زارت يوم أمس مجلس اللوردات البريطاني تلبية لدعوة اللورد ديفيد ستيل رئيس جمعية العون الطبي الفلسطيني في بريطانيا حيث التقت جلالتها هناك بكبار المسؤولين والبرلمانيين من المهتمين بما يجري في منطقة الشرق الأوسط، حيث تبادلت جلالتها الحديث معهم حول العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.