معارض الصور

معارض الفيديو

الجمعة, يوليو 19, 2002

الملكة رانيا تشدد على دور السياحة في تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب

18 تموز 2002

عمان - تميز الأردن بمورثه التاريخي والحضاري المقترن بخدمات الراحة والحداثة التي يوفرها القرن الحادي والعشرين والتي تجعل منه نقطة جذب سياحي فريدة كان إطار برنامج زيارة العمل القصيرة التي قامت بها جلالة الملكة رانيا العبدالله أمس إلى فرنسا.

وقالت جلالة الملكة رانيا أن الأردن يتميز بمخزون سياحي يحتوي على اكثر من 120 ألف موقع سياحي واثري يعود تاريخ بعضها لأكثر من 9000 سنة في الوقت الذي تضاهي فيه الخدمات التي يقدمها الأردن مثيلاتها في الدول المتقدمة في هذا المجال.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي نظمته هيئة تنشيط السياحية الأردنية وضم نخبة من كبار مسؤولي الأعلام ووكالات السياحة والسفر الفرنسة بحضور وزير السياحة الفرنسي لوي برتراند ووزير السياحة الأردني الدكتور طالب الرفاعي ومدير هيئة تنشيط السياحة مروان خوري والمدير العام الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية المهندس سامر المجالي.

وأكدت جلالة الملكة رانيا على أن السياحة تمثل إحدى جوانب التعاون التي تجمع ما بين فرنسا والأردن في إطار العلاقات الوثيقة بين البلدين مشيرة جلالتها إلى أن أعداد السياح القادمين من فرنسا إلى الأردن كانت الأقل تأثراً نتيجة أحداث الحادي عشر من أيلول العام الماضي.

وبينت جلالتها أن مفهوم السياحة في الأردن يتعدى مجرد الأرقام إلى التفاعل الحقيقي بين الناس والحضارات ليساهم بذلك في تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب ويعزز مفهوم الإنسانية والعيش بسلام.

وخلال الاجتماع الذي جرى فيه تبادل وجهات النظر بين الجانبين الأردني والفرنسي حول وضع السياحة بشكل عام وفي المنطقة خاصة أكد وزير السياحة الدكتور الرفاعي على أن الأردن رغم الظروف التي تمر بها المنطقة يشهد ارتفاعاً في عدد السياح لما يتميز به من استقرار وأمن داخلي وموروث تاريخي ممزوج بالحداثة التي تتناسب مع متطلبات العصر.

ورافق جلالة الملكة رانيا العبدالله إلى الأردن عدد من المدعوين الفرنسيين الذين يمثلون وكالات السياحة والسفر الفرنسية والأعلام على متن طائرة الايرباص 340 الجديدة والتي تسلمتها الملكية اليوم في حفل حضرته جلالتها في شركة مصانع ايرباص في تولوز فرنسا جرى خلاله توقيع اتفاقية تسليم الطائرة التي وقعها عن الجانب الأردني والمدير العام الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية المهندس سامر المجالي وعن الجانب الفرنسي الرئيس التنفيذي لشركة ايرباص الفرنسية نويل فورجار.

وكانت جلالتها قد تجولت في أقسام المصنع واطلعت على مراحل تجميع طائرات الايرباص كما تجولت في مبنى كنموذج لطائرة ايرباص A340 واستمعت إلى شرح من القائمين عن مزايا الطائرة الجديدة التي يأتي وصولها إلى الأردن مقدمة لثلاث طائرات مماثلة لتشغيلها على خطوط بعيدة المدى مثل خطوط الولايات المتحدة والشرق الأقصى دون توقف وتتسع 254 راكباً.